2019/05/01
العفو الدولية: استمرار اختطاف ميلشيا الحوثي للصحفيين العشرة مؤشر قاتم لحرية الإعلام في اليمن

طالبت منظمة العفو الدولية يوم الأربعاء، مليشيا الحوثي الانقلابية بالإفراج الفوري عن العشرة الصحفيين المختطفين في سجونها بصنعاء، قبل اليوم العالمي للصحافة (3مايو).
 
واعتبرت المنظمة في بيان اطلع عليه الاحتجاز التعسفي للصحفيين العشرة، لمدة تقرب من أربع سنوات على أيدي ميلشيا الحوثي، مؤشر قاتم للحالة الأليمة التي تواجهها حرية الإعلام في اليمن.
 
واحتجز الصحفيون العشرة منذ صيف 2015، وتتم محاكمتهم بتهم تجسس ملفقة بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير. وخلال فترة احتجازهم، اختفى الرجال قسراً، واحتُجزوا بمعزل عن العالم الخارجي على فترات متقطعة، وحُرموا من الحصول على الرعاية الطبية، وتعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة.
 
وذكرت المنظمة أنه في إحدى الحوادث التي وقعت في الآونة الأخيرة، في 19 أبريل، دخل أحد حراس السجن زنزانتهم ليلاً، وقام بتجريدهم من ملابسهم وضربهم ضرباً مبرحاً، وفقًا لمصادر موثوقة.

وأضافت المنظمة أن المعتقلين احتجزوا رهن الحبس الانفرادي منذ ذلك اليوم.
 
وقالت رشا محمد، الباحثة في شؤون اليمن بمنظمة العفو الدولية: "إن الاحتجاز غير القانوني المطول والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة لهؤلاء الصحفيين العشرة إنما هو تذكير مروع بالمناخ الإعلامي القمعي الذي يواجه الصحفيون في اليمن، ويبرز المخاطر التي يواجهونها على أيدي جميع أطراف النزاع".
 
وأضافت "فهؤلاء الرجال يُعاقبون بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير. وينبغي على سلطات الحوثيين، بحكم الأمر الواقع، إطلاق سراحهم فورا وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم. كما يجب السماح للصحفيين بالقيام بعملهم دون تعرضهم للمضايقة أو التخويف أو التهديد بالاعتقال التعسفي أو الاحتجاز المطول أو الملاحقة القضائية ".
 
وقالت المنظمة إن الاحتجاز غير القانوني المطول والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة لهؤلاء الصحفيين العشرة إنما هو تذكير مروع بالمناخ الإعلامي القمعي الذي يواجه الصحفيون في اليمن، ويبرز المخاطر التي يواجهونها.
 
يذكر أنه تم اختطاف الصحفيين الـ  10  في العام  2015 من وسط صنعاء من  قبل مليشيا الحوثي الانقلابية  وهم :"عبد الخالق عمران، وهشام طرموم، وتوفيق المنصوري، وحارث حميد، وحسن عناب، وأكرم الوليدي، وهيثم الشهاب، وهشام اليوسفي، وعصام بلغيث ، وصلاح القاعدي".
 

تم طباعة هذه الخبر من موقع يمن فويس https://voice-yemen.com - رابط الخبر: https://voice-yemen.com/news128546.html