2018/12/11
السويد : ندوة مشاورات السلام حول اليمن ..الواقع والمأمول

بالتزامن مع مباحثات السلام اليمنية شهدت السويد اليوم ندوة بعنوان مشاورات السلام حول اليمن ..الواقع والمأمول والتي نظمها المركز الهولندي اليمني للدفاع عن الحقوق والحريات بالشراكة مع الاتحاد العالمي للجاليات اليمنية والمنظمات الحقوقية المتحالفة من أجل السلام.


تضمنت اعمال الندوة وقائع الاحتفال بالذكرى السبعين للاعلان العالمي لحقوق الانسان و اصدار خلالها بيان اكد على اهمية اليوم العالمي لحقوق الانسان.

قدمت في الندوة ثلاثة اوراق كانت الاولى للدكتور خالد عبد الكريم رئيس المركز الدولي للإعلام والتنمية، اشار فيها إلى إعتبار مشاورات ستوكهولم تشكل فرصة حقيقية لبناء الثقة بين فرقاء الحرب في اليمن على أسس تحافظ على حقوق المواطن اليمني السياسية والإجتماعية ، والإعتراف غير المنقوص بإنسانيته والشروع في مرحلة البناء في ظل يمن إتحادي آمن ومستقر تتوسع فيه خيارات الإنسان في صناعة مستقبله وإمتلاك زمام مصيره .
وورقة اخرى قدمتها بشرى نسر رئيسة مركز سبأ الاستشاري في السويد تحدثت فيها عن للوضع الاقتصادي والاجتماعي وما آلت إليه الحرب وعبث الحوثيين في الاقتصاد اليمني والحقوق الاقتصادية للشعب اليمني حتى أصبحت اليمن والمناطق التي لازالت تحت سيطرتها طاردة للاستثمارات المحلية فرحل كثير من التجار و ابتزاز التجار والصرافين وعبثهم بالعملة الوطنية والظرائب المفروضة على الناس والجبايات عن تعاملهم مع المواد الغذائية والمساعدات التي تقدم عبثهم ونهب المساعدات الاغاثية

وقدم ورقة اخيرة للباحث والحقوقي اليمني و أمين عام المرصد البريطاني لحقوق الإنسانآآآ فيصل العبدي عمل بعنوان " إنتهاكات المليشيات الحوثية " طالب فيها مجلس حقوق الإنسان برصد ودراسة حالة حقوق الإنسان في اليمن بحيادية واستقلالية، والعمل على الوصول إلى الأراضي اليمنية التي تشهد انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان، وأضاف العبدي إننا كمنظمات حقوقية نسعى من خلال عملنا ٱلى كشف الإنتهاكات التي ترتكب بحق المواطن اليمني وندعو الى إحلال السلام العادل المعتمد على المرجعيات الثلاث ، مؤتمر الحوار الوطني ، المبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن 2216 .

وشاركت الدكتورة حورية مشهورة ، وزيرة حقوق الإنسان السابقة بمداخلة تطرقت من خلالها الى اهمية مشاورات السلام وقالت ان افق السلام يضيق و يتعثر في كل مرة بسبب تعنت طرف النزاع الذي انقلب على الشرعية وقوض مؤسسات الجمهورية اليمنية المتمثل بمليشيات الحوثي حيث تواصل تلك الميليشا انتهاكاتها للقوانين و الاعراف و المبادئ الدولية، و لذلك فإن مهمة المبعوث الاممي (مارتن غريفيث) للوصول إلى حل سياسي في اليمن ليست مفروشة بالورد، و قد أثر ذلك على الاوضاع الانسانية التي باتت متردية، حيث اصبح اليمن مهدد بالانهيار.


تخللت الندوة عدد من الناقشات ومداخلات الحاضرين وتم الرد عليها من مقدمي اوراق العمل .

تم طباعة هذه الخبر من موقع يمن فويس https://voice-yemen.com - رابط الخبر: https://voice-yemen.com/news125304.html