2018/07/23
وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب : قادات المجلس الانتقالي رفقاء نضال مهما نختلف معهم

صرح وزير الدولة لشئون مجلسي النواب والشوري محمد مقبل الحميري في مداخلة له عبر قناة يمن شباب عن سبب عدم انعقاد مجلس النواب.

  وحمل الحميري كامل المسئولية على الحوثيين  باعتدائهم على الوطن وتدمير بنيته التحتية.

وحول حديثة عن إغلاق مقر مجلس النواب في صنعاء وعدم أنعقاد أولى جلساته أكد الحميري ان سبب عدم الانعقاد كان بسبب عدم توفر المقر للانعقاد وعدم توفر أيضا السكن .

 وأشار أيضا أن الحكومة لم تستطع توفير كامل السكن لكل أفراد الحكومة مع طواقمهم حتى الأن بسبب مالحق في البنية التحتية من أضرار بالغة  .

مؤكدا أيضا  أنه كيف سيتم إستقبال مئاتي عضو برلماني وهم بحاجة إلي حراسة وامكانيات.

وفي سؤال المذيع لوزير الدولة الحميري حول لماذا لا يعيش أعضاء مجلس النواب كالمواطنيين المتواجديين في المدينة

رد  عليه الوزير الحميري أن هؤلاء مسئولين والمسئول يحتاج لجانب أمني أكثر

مؤكدا أن مقارنة عضو مجلس النواب بمواطن عادي من الجانب الأمني غير منطقية .


 وحول سؤاله عن بيان المجلس الانتقالي الصادر في العام الماضي عندما صرح بعدم موافقته انعقاد المجلس في عدن ، على اعتبار أنه قد حصلت تفاهمات بعد ذلك.

أكد اننا قد تجاوزنا ذلك الخلاف وأن المجلس حاليا على وشك الانعقاد في عدن وتجري الترتيبات النهائية لانعقاده .

 موضحا إن إعلامهم يختزيء كلامي بما يخدم توجههم السياسي لينزل بالخط العريض عنوان

الوزير محمد الحميري : المجلس الانتقالي يرفض علنا عقد البرلمان في عدن والنواب مستهدفون.



وفي سؤال المذيع للحميري حول أن أعضاء مجلس النواب مستهدفون من قبل المجلس الانتقالي ؟


 رد الوزير الحميري أنه  ما ينبغي لكم ذلك وربما اخطأت اني وافقت على المشاركة في قناتكم فبدلا من التركيز على العدو الاول لليمنيين جميعا حاولتم الاصطياد بالماء العكر وإبراز أن العدو الأول المجلس الانتقالي .

وأكد أنه لا يمكن أن يقارن المجلس الانتقالي مهما نختلف معه بالإنقلاب الحوثي السلالي .

مؤكد بذالك أن قيادات المجلس الإنتقالي رفقاء نضال ضد هذه الحركة السلالية الحاقدة على الوطن .









تم طباعة هذه الخبر من موقع يمن فويس https://voice-yemen.com - رابط الخبر: https://voice-yemen.com/news120521.html