داود الشريان يُودّع جمهور «الثامنة» على «إم بي سي 1»
2017-11-13 04:32
يودّع الإعلامي داود الشريان جمهور برنامج "الثامنة" الذي يُعرض على قناة MBC1 ، تمهيداً للانتقال إلى "مهمة إعلامية جديدة" بحسب بيان عن القناة.


ويُسدِل البرنامج الذي انطلقت أولى حلقاته في 17 مارس/آذار 2012، الستار على أكثر من 6 سنوات من التغطيات لأبرز شؤون الساعة وأهم الأخبار في السعودية خصوصاً، والشارع العربي عموماً.


وعلى مدى 938 حلقة حاور الشريان 3756 ضيفاً، على رأسهم الملك سلمان بن عبد العزيز، عندما كان ولياً للعهد في اتصالٍ هاتفي، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد. كما استضاف البرنامج وزراء ومديرين عامين ومسؤولين ورؤساء تنفيذيين وناشطين، وغيرهم.


وذكر داود الشريان أن البرنامج نجح منذ أول حلقاته في تجسيد الأهداف التي رُسِمت له.


 وقال: "عندما انطلق البرنامج للمرة الأولى، اعتمدنا على القاعدة المهنية القائلة: "تَلْفِز الناس.. يشاهِدُك الناس".


 هكذا نجحنا في تحويل "الثامنة" إلى برنامج جماهيري بامتياز، ببساطة لأنه احتوى الجميع، ولم يتوجه حصراً إلى فئة بعينها أو شريحة مجتمعية دون سواها".


وحول أبرز أسباب نجاح البرنامج واستمراره بنفس الزخم على مدى أكثر من خمسة أعوام، أكد أن ذلك حدث بسبب توافر كل سُبُل النجاح وأسبابه للبرنامج، مِن القناة إلى الإعداد المُتميّز عبر موضوعات غنية وشاملة، بموازاة فريق العمل الذي بذل جهوداً استثنائية خلف الكواليس ووراء الكاميرات.


وسلّط البرنامج الضوء على مختلف نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والخدماتية في المملكة، إضافة إلى غيرها من المسائل التي تتعلق بيوميات الناس وهموم المواطنين.


 ولعلّ أبرز القضايا التي ناقشها البرنامج تمثّلت في آفة الإرهاب، والتعليم، والصحة، والمستثمرين الشباب، والقضايا الإنسانية.


الجدير ذكره أن برنامج "الثامنة" تميّز إلى جانب عرضه للقضايا الحياتية الشائكة، بسعيه الدؤوب إلى إيجاد الحلول الشافية، وبالتالي توفير سُبُل المعالجة، مفسحاً المجال أم الجمهور للتفاعُل والتعبير عن النفس وتبادل الآراء، وذلك من خلال المنابر التفاعلية المتعدّدة التي تميّز بها، كمواقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" و"تويتر"، والمنصّات التفاعلية الأخرى، الثابتة منها والمتحركة، كالبريد الإلكتروني والرسائل النصية ورسائل الفيديو، وسواها.
جميع الحقوق محفوظة لموقع يمن فويس © 2019