الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير المغتربين يدلي بتصريح هام بشأن مشكلة المغتربين داخل الأراضي السعودية " النص"
    في اول رد رسمي للحكومة الشرعية لمعالجة مشكلة المغتربين اليمنيين في السعودية، ادلى وزير المغتربين علوي بافقية ب

    الحوثيون ينهبون 40 مليون مخصصة لبناء مسجد بمحافظة إب

    هبوط جديد لسعر الريال اليمني أمام الريال السعودي والدولار مساء اليوم " أسعار الصرف "

    ارسال 3500 طن من المازوت لمحطة المخا الكهربائية

    انفجار عنيف يهز مدينة إب ويخلف أضرار مادية وتخلق هلع وخوف لدى الأطفال والنساء

  • عربية ودولية

    ï؟½ الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية
    شنت المقاتلات الحربية السورية، أكثر من 40 غارة جوية، على بلدات الغوطة، شرق العاصمة دمشق، اليوم الخميس، خلفت قت

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

    الحريري يتراجع عن الاستقالة

    "التمساح" يعود رئيسا لزيمبابوي.. بعد تنحي موغابي

    أمريكا تنفذ ضربتين جويتين ضد داعش في ليبيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الأمطار تغرق شوارع في جدة
    أظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، شوارع في مدينة جدة السعودية وقد أغرقتها مياه الأ

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

    وزير الخارجية السعودي يُطالب بوقفة حازمة في وجه التدخلات الإيرانية في الدول العربية

  • رياضة

    ï؟½ لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟
    قضى نيمار ليلة سعيدة في ملعب الأمراء في باريس وقاد فريقه سان جيرمان لفوز ساحق بسبعة أهداف مقابل هدف واحد

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

    باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا

    رونالدو "يثور" في وجه الصحفيين

    سبب صادم وراء الاحتفالات الجنونية للاعبي إشبيلية مع مدربهم

  • اقتصاد

    ï؟½ بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت
    عين العراق تويو للأعمال الهندسية اليابانية لمساعدته في بناء خط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت ومصنع للبتروكيماوي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 22/11/2017

    التوتر التركي الأميركي يطيح الليرة.. والبنك المركزي يتحرك

  • تكنولوجيا

    ï؟½ يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال
    يجري موقع يوتيوب تغييرات كبيرة بعد موجة الانتقادات التي تعرض لها على وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية بخصوص

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

    غوغل تتتبع هاتفك الأندرويد دون GPS أو إنترنت

    جديد أبل 2018.. إطلاق 3 هواتف “مذهلة”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب
    أعلنت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها، في

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

    لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟

تفاصيل اللحظات الأخيرة للسفير الروسي يرويها المصور الذي نقل مشهد اغتياله للعالم
الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 الساعة 13:29
منفذ اغتيال السفير الروسي في تركيا
يمن فويس - وكالات :
"كان الحدث يبدو روتينياً، حيث يتم افتتاح معرض لصور روسية. ولذا حينما أخرج رجل يرتدي بزة سوداء مسدسه، شعرت بالذهول الشديد وظننت الأمر مشهداً مسرحياً".
 
هكذا يروي المصور برهان أوزبيليجي، كيف كان يحضر أحد المعارض في أنقرة مساء الإثنين 19 ديسمبر/كانون الأول 2016، حينما أطلق ضابط الشرطة التركي مولود ميرت ألتنتاش النار على السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف وأرداه قتيلاً.
 
يتابع أوزبيليجي الذي يعمل بوكالة أسوشيتد برس :
 
"ومع ذلك، فقد كانت عملية اغتيال مدبرة بدقة تكشفت ملامحها أمامي وأمام الآخرين الذين رُوعوا وتدافعوا بحثاً عن ملاذ آمن، بينما قام المسلح ذو الشعر القصير باغتيال السفير الروسي"، بحسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، اليوم الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول 2016.
كانت طلقات الرصاص، ثماني طلقات على الأقل، تدوي في معرض الفنون. وتصاعدت حالة الهرج والمرج. وشرع الحضور في الصراخ والاختباء وراء الأعمدة وتحت الموائد والاستلقاء على الأرض. وكنت أشعر بالخوف والارتباك، ولكني وجدت ملاذاً خلف جدار وقمت بعملي في التقاط الصور، يستمر المصور في روايته.
 
"تضمن المعرض، الذي يحمل عنوان (من كالينينغراد إلى كامشاتكا من خلال عيون الرحالة)، صوراً من إقليم البلطيق الواقع غربي روسيا إلى شبه جزيرة كامشاتكا شرقاً. وقررت الحضور ببساطة لأنه كان في طريق عودتي إلى المنزل بعد مغادرة مكتب أنقرة".
 
"وحينما وصلت، كانت الكلمات التي يلقيها الحضور قد بدأت: لقي رجل حتفه أمامي، واختفت مظاهر الحياة أمام عينيّ".
 
"تراجعت للخلف وإلى اليسار، بينما لوّح المسلح –الذي علمنا في وقت لاحق أنه ضابط الشرطة مولود ميرت ألتينتاش– بمسدسه أمام الحاضرين الذين تراجعوا إلى الجانب الأيمن من الغرفة".
 
"في البداية، لم أستطع تصور دوافع الجاني. وظننت أنه ربما يكون متمرداً شيشانياً. ومع ذلك، ذكر الناس لاحقاً أنه كان يصيح متحدثاً عن مدينة حلب السورية، فربما كان غاضباً بشأن القصف الروسي لحلب الذي يستهدف القضاء على المعارضة المناهضة للحكومة. وقد لقي العديد من المدنيين حتفهم خلال القتال".
 
وصاح أيضا "الله أكبر"، ولكني لم أستطع فهم بقية كلماته التي نطقها باللغة العربية.
 
وكان المسلح هائجاً وتجوَّل حول جثمان السفير، ومزَّق بعض الصور المعلقة على الجدران.
 
وكنت أشعر بالخوف بالطبع، وأعلم الخطر المُحدق بي إذا ما التفت المسلح نحوي؛ ولكني تقدمت قليلاً للأمام وقمت بتصوير الرجل بينما كان يتحدث متغطرساً للحاضرين البائسين.
 
وقلت لنفسي "أنا هنا. وحتى لو تعرضت للإصابة أو الموت، فأنا صحفي ولا بد أن أقوم بعملي. يمكنني الفرار دون التقاط أي صور... ولكن لن تكون لدي إجابة مناسبة على التساؤل الذي قد يطرحه الناس عليّ لاحقاً بشأن السبب وراء عدم قيامي بالتقاط أي صور".
 
وفكرت أيضاً في الأصدقاء والزملاء الذين لقوا مصرعهم أثناء التقاط الصور في مناطق النزاعات على مدار السنين.
 
وبينما كنت أتدبر الأمر، أدركت حالة الهياج التي أصابت الرجل، ومع ذلك، كان يتحكم في أعصابه بصورة غريبة. وصاح مطالباً الجميع بالتراجع. وطالبنا رجال الأمن بإخلاء القاعة فغادرناها.
 
وسرعان ما وصلت سيارات الإسعاف والعربات المصفحة وبدأت عمليات الشرطة. ولقي المسلح مصرعه في وقت لاحق خلال إطلاق النار.
 
وحينما عدت إلى المكتب لتحميض صوري، صُدمت حينما رأيت أن المسلح كان يقف خلف السفير أثناء إلقاء كلمته، كما لو كان صديقاً أو حارساً شخصياً.
إقراء ايضاً