الرئيسية > محليات > وقفة تضامنيه لنقابة الصحفيين وناشطون بصنعاء تطالب بالافراج عن الصحفي عبدالاله شايع

وقفة تضامنيه لنقابة الصحفيين وناشطون بصنعاء تطالب بالافراج عن الصحفي عبدالاله شايع


يمن فويس- صنعاء - وديع الشيباني :
نظمت اليوم نقابة الصحفيين اليمنيين بصنعاء وناشطون من أجل الصحفي عبدالاله حيدر شايع وعدد من الحقوقيين وناشطين المجتمع المدني وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل رفضاً لاستمرار اعتقال الصحفي عبدالاله حيدر والذي أطلق عليه زملائه الصحفيين لقب ( أسير الكلمة ) والمطالبة بإطلاق سراحه ويدخل العام الثالث على إعتقال الصحفي شايع ، واعتقل الصحفي عبدالاله حيدر شائع مساء السادس من رمضان 16-8-2010م ,وبقي مختفيا قسريا مع رفيقيه المعتقلين اللذين اعتقلا معه في نفس اليوم ونفس التهمة عبد الكريم الشامي ورسام الكاريكاتور كمال شرف لمدة ثلاثين يوما لايعلم احد عنهم شيء و" قد اطلق سراح الشامي وشرف لاحقا ",

وكشف لاحقا بعد نقلهم الى سجن المخابرات انهم كانوا يقبعون في اقبية جهاز الامن القومي ، ونقلوا إلى سجن الأمن السياسي صباح 19-9-2010م وبدأت جلسة تحقيق مع الصحفي حيدر كشف عبد الإله خلالها عن تعرضه للاعتداء بأعقاب البنادق ما أدى إلى إصابة بالغة في صدره وجروح متفرقة في جسمه وفقد أحد أسنانه, وقد سجن في الامن القومي بدورة مياه مليئة بالقاذورات لخمسة ايام ,وفي محكمة غير دستورية ومحاكمة تفتقر لادنى مقومات العدالة وغياب ادلة تدينه عدا ما نشر في وسائل الإعلام من تحليلات حول الإرهاب والقاعدة قدمت كأدلة ضده مع أن ذلك يعد من صميم عمله كصحفي له مصادره الخاصة حوكم في المحكمة الجزائية المتخصصة "امن الدولة" بتهمة ارتباطه بجماعة ارهابية "تنظيم القاعدة "وتقديم العون الاعلامي لها , وصدر حكم بسجنه لخمسة اعوام ومنعه من مغادرة صنعاء ووضعه تحت المراقبة لمدة عامين,

واصدر الرئيس السابق علي عبد الله صالح قرارا بالعفو عنه وإطلاقه غير ان تدخل الادارة الامريكية اسافر في القضية حال دون بعد ان اعرب الرئيس الامريكي "باراك اوباما" عن قلقه من قرار اطلاق سراحه .ويعاني حيدر في سجنه بالأمن السياسي من حالة صحية متدهورة, وزادت تدهورا مع اعلانه الاضراب عن الطعام حتى يرفع عنه الظلم الذي حاق به , وكان الصليب الاحمر قد طالب بنقله الى المستشفى غير ان ادارة السجن اصرت على نقله الى المستشفى وهو مقيد بالسلاسل وهو ما رفضه حيدر كونه صحفي وليس مجرم ليتم تقييده, كما وفي مخالفة للقانون تمنع عنه الزيارة الا لأقاربه فقط, وتمنع عنه بعض الكتب والادوية, ويلاقي أهله صعوبة في ادخال الاشياء البسيطة التي يحتاجها في سجنه .

هذا وقد نظم في وقت سابق ناشطون من أجل الصحفي عبدالاله حيدر شايع العديد من الوقفات والمسيرات وفي 31 مايو 2012 توجه المنظمون الى منزل رئيس الجمهورية وسلموا رسالة الى قائد الحرس الخاص للرئيس ، والذي نقل عن رئيس الجمهورية وعده بمعالجة قضية الصحفي عبدالاله حيدر شايع والى الان مازالت المسيرات والوقفات التضامنية مستمرة منتظرة قرار الافراج عن زميلهم الصحفي .


جريمة اغتصاب طفل في تعز