الرئيسية > محليات > عبر عن أمله برد الاعتبار للوحدة وأكد تآمر النظام السابق عليها .. العميد الناخبي يحاضر في ساحة التغيير بمناسبة ذكرى 14 أكتوبر ويوجه رسالة مهمة للحرس الجمهوري

عبر عن أمله برد الاعتبار للوحدة وأكد تآمر النظام السابق عليها .. العميد الناخبي يحاضر في ساحة التغيير بمناسبة ذكرى 14 أكتوبر ويوجه رسالة مهمة للحرس الجمهوري

محمد عبدالملك الشرعبي – خاص :

اقام مجلس شباب الثورة صباح اليوم الاحد  لقاء مفتوحا بمناسبة الذكرى التاسعة والاربعون للعيد الوطني الرابع عشر من اكتوبر 1963م وحضره  العميد عبد الله الناخبي الامين العام للحراك الجنوبي ¸وذلك بمشاركة واسعة من قبل  شباب الثورة والناشطين والاعلامين بساحة التغيير بصنعاء "  

من جانبه أفتتح العميد الناخبي كلمته بتهنئة الشباب واليمن بشكل عام  بعيد ثورة الـــ14 من اكتوبر  التي مهدت الطريق  لقيام ثورة الشباب مؤكدا انه منذ قيامها  لم  يعد يسمع  عن الاقتتال او الثارات كما كان في السابق ،

وبخصوص قضية الوحدة اليمنية أشار الناخبي الى ان رأس النظام  الذي كان يتحدث باسم الوحدة هو من تأمر على الوحدة  ومكتسبات الجنوب ومقدراته , مردفا : نحن في المحافظات الجنوبية رأينا ان مصلحة الجنوب  تكمن في الانتماء  للثورة الشبابية والدخول في اللجنة الفنية للحوار الوطني  لتاسيس والانطلاق وبناء اليمن الجديد حلم كل اليمنيين .

وأشار الناخبي إلى أملهم برد الاعتبار للوحدة اليمنية  والتي هي حلم كل اليمنيين في الشمال والجنوب , مضيفا الى ان الثورة في الشمال امتداداَ للحراك  الحادث  في الجنوب  منذ قبل الثورة الشبابية في 15 يناير 2011م .

كما اكد الناخبي في كلمته للشباب على ان الثورة من بعد توقيع  المبادرة الخليجية  لا زالت  شعلتها مستمرة ولا يجب  ان  نصغي  للاشاعات  التي تتحدث عن سرقة الثورة ، مضيفا  على انه لن يستطيع احد ان يختطف الثورة .

ودعا الأمين العام للحراك الجنوبي الشباب الى مواصلة الفعل الثوري ومراقبة كل ما يجري في البلاد وذلك من خلال تعاون  اليمنيين جميعا  بالنظال  ضد مخلفات  نظام الــــ33 عاما ، مشرا الى ان الثورة الشبابية  قد  أعادت  الاعتبار  للاحياة والاموات من اليمنيين  بدليل  تخليد  ذكرى استشهاد الرئيس ابراهيم الحمدي والاهتمام الاعلامي بالقضية .

 وفي رسالته الى الحرس الجمهوري :

قال يجب على اخواننا في الحرس الجمهوري ان يدركون جيدا ان الزمن قد تغير  وانتهم جزءا من اليمن ، وقد اصبح لديهم شرعية جديدة ورئيس جديد متمثلة بالرئيس هادي ، واما الرئيس المخلوع  الذي كان يصرف كل يوم ما يقارب مليار  ريال  لخلق ثورة مضادة لثورة التغيير السلمية  وفشل فشلا ذريعا،رغم الحصار الذي مورس ضد الثورة الشبابية السلمية الذي لا يختلف عن حصار السبعين يوماً ان لم يكن اشد واقوى  .

وفيما يتعلق بالحصانة التي منحت للناخبي :  قال الناخبي ان على المخلوع القبول بالهزيمة  والرحيل ،  ومن حق الشباب  وأولياء الشهداء  التقديم الى النائب العام والمطالبة بمحاكمة جميع القتلة ،  وما على  حزب  المؤتمر  الشعبي العام في هذه المرحلة  سوى الاعتراف بالتغيير واقالة الرئيس المخلوع الذي يتوجب عليه هو الأخر بالاعتراف بالهزيمة  والرحيل ،  بدلا   من التفكير  بالوقوف  عائقاً امام التغيير ان ارادوا المشاركة الحقيقية في البناء والتغيير ،  وفي ختام كلمته الاستهلالية للقاء  وجه الناخبي 5 رسايل اعتبرها اهم متطلبات المرحلة الانتقالية :-

1-     استمرار الفعل الثوري    والتنسيق بين  المجالس الثورية  في المحافظات والمحافظات  وتوحيد الشعارات في الشمال والجنوب .

2-      

3-      الحفاظ على وحدة القوى  المكونة للثورة بما فيها احزاب القاء المشترك  والشباب .

4-     نحن شركاء  المؤتمر برشط ان  يقيلوا رئيسهم  المخلوع ويتخلوا عن التصفيق للزعيم .

5-      

6-      اشراك الشباب  في مؤتمر الحوار الوطني  بما  يمكنهم من تحقيق  اهداف  الثورة  التي خرجو من اجلها .

7-       على الشباب الاستفادة من  الوقت  وتنضيم انفسهم  في اتحادات منظمات خاصة بهم .

 في نهاية اللقاء تم  فتح النقاش والحوار بين العميد الناخبي والشباب الحاضرين حول  العديد من قضايا المرحلة المهمة  المهمة والتي منها  تحليله تصعيد حدة  الخطاب للشيخ طارق الفظلي في الفترة الاخيرة . حيث أوضح

أن طارق الفضلي  كان مع الحراك  الجنوبي ثم  رجع مع انصر الشريعة ثم مع القاعدة والان يغرد خرج سرب التاريخ ، ويعيش مرحلة ما قبل 94، وكل ما يقوله هو  جزء من اعمال بقايا النظام ومخلفاته ، وانصحه  ان لا يغرد خارج التاريخ الذي يفرض نسفه "

 وكان اللقاء قد أفتتحه الناشط محمد المقبلي ورحب بمستهله بالضيف الكريم والمشاركين بالندوة 


جريمة اغتصاب طفل في تعز