الرئيسية > محليات > يمن فويس للأنباء يطفئ الشمعة الأولى لانطلاقته الإعلامية – بيان هام

يمن فويس للأنباء يطفئ الشمعة الأولى لانطلاقته الإعلامية – بيان هام

في مثل هذا اليوم من العام الماضي 14 / 10 / 2011م دشن يمن فويس موقعه الإخباري باللغتين العربية والانجليزية كأول موقع أخباري يبث باللغتين من محافظة تعز  .

ولم ينطلق يمن فويس من فراغ وإنما فرضته الأحداث الثورية التي شهدته المحافظة أبان الثورة الشبابية الشعبية السلمية آنذاك ومازلت حتى اليوم وبهدف نقل الأحداث الجارية بالمحافظة كما هي مقابل الحملة الإعلامية المغلوطة التي شنتها وسائل الإعلام التابعة للنظام السابق في وقتها وحتى اليوم أيضا .

لقد أتت انطلاقة يمن فويس كصوت للشباب المستقلين في مختلف ساحات الحرية وميادين التغيير في عموم محافظات الجمهورية وانطلاقا من إيمان القائمين عليه أن الوطن هو الحزب الأول والأخير لكل يمني محب وغيور على وطنه بعيدا عن المماحكات الحزبية والمصالح الشخصية أو التبعية الخارجية .

ونحن وفي هذا اليوم المبارك من عيد ثورتنا المجيدة 14 أكتوبر والتي استمر النضال من أجل تحقيقها أكثر من قرن وثلاثة عقود نجدها فرصة سانحة وكلمة صدق لكل أبناء الشعب اليمني في داخل الوطن وخارجه لنؤكد أن ثورتنا مستمرة حتى تحقيق كافة أهدافها التي انطلقت من أجلها عشية 11 من فبراير عام 2011م  , وهو الصمود الذي نستمده من روح ثورة 14 أكتوبر العظيمة في الصبر والنضال حتى تحقق الغاية التي من أجلها سقط الشهداء في كل أرجاء اليمن .

إننا نؤكد في الذكرى الأولى لانطلاقة "يمن فويس" لكل متصفحينا في الداخل والخارج وبكل مصداقية أن موقعكم لا يتبع أي جهة حزبية وليس له أي شخصية داعمة وإنما أنطلق وفق إمكانيات ذاتية وبجهود فردية ومع مرور الوقت ومن خلال رسالته المهنية وبفضل الله تعالى أصبح لنا إمكانيات تشغيلية من خلال الإعلانات التجارية والتي تتزايد يوما عن آخر بتزايد عدد متصفحينا في داخل الوطن وخارجه بحمد الله تعالى .

في هذا اليوم الإكتوبري الأغر من تاريخ اليمن العظيم بحضارته والغني برجاله ونسائه الأوفياء نؤكد لكل العالم أنه ومهما بذلنا من جهود متواضعة فإننا لن نبلغ مرتبة أولئك الشهداء الأبرار الذي ضحوا بحياتهم وشبابهم من أجل هذه الوطن وهم يتطلعون إلى الحرية وإلى يوم الذي تشرق فيه الشمس ويمننا الحبيب خال الفساد والمحسوبية والتوريث , إن أولئك الشهداء الذين سقطوا في عموم أرجاء اليمن هو نور اليمن الساطع وهم الضياء لكل شعوب العالم في الطريق إلى الحرية والعزة والكرامة التي عزنا الإسلام فيها .

أيها الأحرار والحرائر في داخل الوطن وخارجه نحن فريق يمن فويس لا يسعنا في هذه المناسبة العظيمة إلا أن نزف لكم أجل معاني الثبات وعزائم  النصر وإنا لتحقيق كافة أهداف ثورتنا لمقدورون بإذن الله تعالى وكما إننا لا ننسى في هذه اللحظات التاريخية أن نبارك لإخواننا المجاهدين في سوريا نصرهم الأغر والذي بات قاب قوسين أو أدنى من الابتهاج باليوم التاريخي المتمثل برحيل سفاح الشام وزمرته إلى الجحيم وما ذلك على الله بعسير .

الله أكبر , الله أكبر , الله أكبر

المجد لليمن – الخلود للشهداء – العزة للمعاقين – النصر للثورة

 

 


جريمة اغتصاب طفل في تعز