الرئيسية > محليات > بعد صنعاء ودول عربية .. الاحتجاجات على الفيلم المسيء للإسلام تصل إلى أستراليا والغرب يدعو لإنهائها

بعد صنعاء ودول عربية .. الاحتجاجات على الفيلم المسيء للإسلام تصل إلى أستراليا والغرب يدعو لإنهائها

يمن فويس- صنعاء :
شارك مئات في احتجاجات في أكبر مدن استراليا امس ورشق البعض الشرطة بالحجارة والزجاجات مع اتساع نطاق الغضب حيال فيلم مسيء للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم-.

وبدأت الاحتجاجات بمشاركة نحو 200 أمام القنصلية الامريكية في سيدني ثم ارتفع لاكثر من مثليه وبدا ان المتظاهرين الذين ساروا بوسط المدينة اخذوا الشرطة على غرة.وحمل بعد المحتجين الذين رددوا الهتافات لافتة كتب عليها "اقطعوا رأس من يسيء للنبي".
واغلقت الشرطة عدة شوارع يرتادها المتسوقون في عطلة نهاية الاسبوع مع تزايد عدد المحتجين.واستخدم رجال الشرطة -كثيرون منهم تسلحوا بمعدات مكافحة الشغب والبعض على ظهر الخيل - الكلاب البوليسية وقاموا برش رذاذ يحتوي على مواد كيماوية لمحاولة كبح الاحتجاج.واظهرت صور لتلفزيون رويترز رجال الشرطة يصحبون زميلا لهم اصيب في الرأس بعيدا وقالت الشرطة في وقت لاحق ان ستة ضباط اصيبوا وانها اعتقلت ثمانية محتجين.وقال متحدث باسم خدمة الاسعاف ان جميع الاصابات ليست خطيرة.

وتشهد عدة عواصم عربية بمافيها العاصمة صنعاء منذ الاسبوع الماضي مظاهرات احتجاجية غاضبة على الفليم الامريكي المسيء للرسول الكريم والدين الاسلامي

من جهته : طلب الاتحاد الاوروبي من قادة الدول العربية والاسلامية التي تشهد اعمال عنف احتجاجا على فيلم مسيء للاسلام "الدعوة فورا" الى "السلام وضبط النفس".

وجاء طلب الاتحاد الاوروبي بعدما تعرضت مبان دبلوماسية غربية عدة في دول عربية لهجمات متظاهرين غاضبين من الفيلم المسيء للاسلام الذي انتج في الولايات المتحدة , واعتبر مجلس الامن الدولي ان اعمال العنف ضد البعثات الدبلوماسية خصوصا الاميركية "غير مبررة" وذكر الدول بواجباتها حماية مباني وطواقم هذه البعثات.وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في بيان "ادين بشدة الهجمات على البعثات الدبلوماسية في دول عدة والتي اودت بأرواح بشرية وتدمير ممتلكات في مدن عدة".

من جانبه ، أدان رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو الهجمات على السفارتين الالمانية والبريطانية في الخرطوم، معتبرا انها "غير مقبولة" .وقال باروزو "لا شىء يبرر هذا النوع من الهجمات، موضحا انه أدان خلال لقاء الخميس مع الرئيس المصري محمد مرسي الهجوم على الاسلام الذي اثار الاحتجاجات العنيفة في العالم الاسلامي.وصرحت اشتون: "لا يمكن ان يكون هناك مبرر لهذا العنف" الذي اودى بحياة ستة اشخاص وسبب دمارا في ممتلكات.

واضافت "ادين الذين يستخدمون الدين ليغذوا التطرف".وبعد ان اعربت عن "قلقها الشديد" من هذه الاحداث، دعت رئيسة الدبلوماسية الاوروبية "السلطات في جميع الدول المعنية إلى ضمان أمن البعثات الدبلوماسية سريعا وحماية الطواقم الدبلوماسية".

من جهته، اكد باروزو في بيانه ان "لا شيء يبرر العنف حيال السفارات وضد الطواقم الدبلوماسية وآمل ان تعالج كل القضايا بشكل سلمي وباساليب محترمة".


جريمة اغتصاب طفل في تعز