الرئيسية > محليات > تهديدات امريكية اثرما تتعرض له سفاراتها بعدة عواصم عربيه بينها اليمن وتطالب بالقضاء على استبداد الغوغاء

تهديدات امريكية اثرما تتعرض له سفاراتها بعدة عواصم عربيه بينها اليمن وتطالب بالقضاء على استبداد الغوغاء

يمن فويس- متابعات :

طالبت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية زعماء مصر، ليبيا، اليمن، وتونس، ببذل قصارى جهدهم لاستعادة الهدوء في بلادهم ورفض "استبداد الغوغاء".

وقالت كلينتون وهي تقف في مراسم استقبال جثث أربعة أمريكيين قتلوا في هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي الليبية يوم الثلاثاء الماضي "شاهدنا الهجوم العنيف على موقعنا في بنغازي والذي أودى بحياة هؤلاء الرجال الشجعان، شاهدنا الغضب والعنف الموجه إلى سفارات أمريكا بسبب فيلم بشع على الإنترنت ليست لنا أي علاقة به".

وأضافت "من الصعب على الشعب الأمريكي أن يتفهم ذلك، لأنه غير معقول وغير مقبول بالمرة، وليس هناك ما يبرر الرد بالعنف على الفيلم الشائن والذي يستحق التوبيخ".

وقالت كلينتون خلال المراسم التي حضرها الرئيس الأمريكي باراك أوباما "لم تبدل شعوب مصر، ليبيا، اليمن، وتونس استبداد دكتاتور باستبداد الغوغاء".

وأضافت "يجب على الناس العقلاء والقادة العقلاء في هذه البلاد أن يفعلوا كل ما بوسعهم لاستعادة الأمن ومحاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال العنيفة".

في هذه الأثناء، قال مرشح الرئاسة الأمريكية عن الحزب الجمهوري، ميت رومني إن على مصر حماية أمن الدبلوماسيين الأجانب وإلا خاطرت بفقدان المساعدات العسكرية، التي تحصل عليها من الولايات المتحدة، والتي تبلغ 1.3 مليار دولار سنوياً.

وأضاف "يجب على الولايات المتحدة أن تكون أكثر حزماً مع مصر، بعد محاولة محتجين اقتحام السفارة الأمريكية في القاهرة".

وقال "على سبيل المثال بالنسبة لمصر أعتقد أننا يجب أن نوضح بجلاء أنه من أجل الحفاظ على علاقة وصداقة وتحالف ودعم اقتصادي مع الولايات المتحدة يتعين على مصر أن تدرك ضرورة احترام معاهدة السلام مع إسرائيل، ولا بد أيضا أن تحمي حقوق الأقليات في الدولة، وأخيرا لا بد من بين أشياء أخرى أن تحمي سفارات دولتنا والدول الأخرى".

وقال رومني "إن الأمريكيين يشعرون بالانزعاج والقلق مما يحدث لسفاراتهم في أنحاء العالم".

في حين قال أدلى بول ريان المرشح نائبا لرومني "كلنا رأينا صور علمنا يحرق وسفاراتنا تتعرض للهجوم من جانب غوغاء شريرين".

وأضاف "وسط كل هذه التهديدات والأخطار فإن ما نفتقده هو وجود قيادة أمريكية صلبة ومتماسكة، في الأيام القادمة وفي السنوات القادمة تحتاج السياسة الخارجية الأمريكية لوضوح أخلاقي وثبات على الهدف".

المصدر باب


جريمة اغتصاب طفل في تعز