الرئيسية > محليات > الرئيس هادي: منفذ جريمة السبعين والده ضابط في القوات الجوية بصنعاء

الرئيس هادي: منفذ جريمة السبعين والده ضابط في القوات الجوية بصنعاء

 

يمن فويس – متابعة :

قال: الرئيس عبدربه منصور هادي إن منفذ جريمة السبعين في الـ 21 من شهر مايو الماضي والده عقيد في القوات الجوية.

 وأدت عملية إنتحارية استهدفت بروفات عسكرية بميدان السبعين بحياة أكثر من 100 جندي وإصابة نحو 300 آخرين الكثير منهم إصاباتهم خطيرة.

 وكشف الرئيس هادي خلال لقاء بأعضاء مجلس الشورى أمس الاحد عن أن حادث سيارة كانت مفخخة كشف مخططا إرهابيا خطيرا وجهنميا يستهدف تفجير سيارة في وسط مدينة كريتر بمحافظة عدن بالقرب من مقهى وسيارة أخرى تنفجر في باب اليمن في صنعاء وسيارة ثالثة في مدينة تريم يستهدف دار المصطفى.

 وتسأل رئيس الجمهورية بالقول ” كيف لو ان هذه السيارات انفجرت في وقت واحد في هذه الأماكن المشار إليها كما كانوا يخططوا كيف ستكون صورة اليمن في الخارج وفي الداخل وما هو الانطباع والتصور الأول لدى كل شخص عند سماعة مثل هذا النبأ الدموي الإرهابي الفظيع .

 وطالب هادي جميع أعضاء مجلس الشورى بكل ما لديهم من قدرات وخبرات علمية وعملية متراكمة .. كما طالب العلماء والأعيان وجميع المواطنين رجالا ونساء الوقوف ضد هذا الأعمال الإرهابية الفظيعة التي باتت تأثيراته تنعكس على أوجه الحياة الاقتصادية بكل صورها .

 وقال رئيس الجمهورية ” على الجميع ان يحذر ويرقب تحركات أولاده أين يذهبون وأين يعملون وكيف يتعلمون خصوصا ونحن في اليمن منذ قيام الثورة سبتمبر وأكتوبر قد مر علينا نصف قرن وخضنا تجارب مختلفة ومراحل وانعطافات متعددة والى هنا يكفي وهناك أمامنا أمثلة كثيرة لا نريد أن نكون ضحية أخرى للإرهاب أو العنف ولا بد من تغليب النظام والقانون وفتح صفحة جديدة ولا احد فوق القانون .

 ونوه هادي في كلمته بالقول ” إننا ذاهبون إلى الحوار الوطني الشامل الذي يحمل في طياته معالجات لكل المشكلات والقضايا العالقة ونصيغ من خلال نتائجه ومخرجاته معالم اليمن الجديد والحكم الرشيد المرتكز على الحرية والعدالة والمساواة ويحافظ على امن واستقرار ووحدة اليمن ونلج مرحلة جديدة تواكب القرن الواحد والعشرين بكل متطلباته التكنولوجية .

 وأكد ” إننا نعيش عصر المعلومات ولم يعد اليوم شيئا يخفى كما ولم يعد للكذب مكانا ، الناس أصبحت تعرف كل شيء من خلال تكنولوجيا المعلومات الحديثة “.

وشدد هادي على ضرورة أن يتحمل الجميع في مختلف مواقع العمل المسئولية لإنجاح هذه المرحلة وتجاوز كل المصاعب والعراقيل والتعاون في كل ما يهم قضايا الأمن والسكينة العامة للمجتمع حتى نصل جميعا إلى شهر فبراير من 2014 للانتخابات القادمة ونحن عازمون بكل ما نمتلك من إصرار وقوة على تحقيق ذلك.


جريمة اغتصاب طفل في تعز