الرئيسية > محليات > الشاب التعزي يوسف الأغبري يحظى بتكريم الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بعد حصده المركز الثالث في مسابقة القرآن الكريم

الشاب التعزي يوسف الأغبري يحظى بتكريم الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بعد حصده المركز الثالث في مسابقة القرآن الكريم

يمن فويس / تعز – خاص :

كرم رئيس الجمهورية التونسية المنصف المرزوقي بقصر قرطاج الفائز يوسف عبدالله على عبدالخالق الاغبرى من الجمهورية اليمنية - تعز والذي حصد المركز الثالث في مسابقة تونس العالمية الثانية في حفظ كامل القرآن الكريم وتجويده والمقامات الصوتية .

ومما أثار اندهاش لجنة التحكيم والحاضرين أن الشاب التعزي لم يدرس المقامات وإنما أخذها بالاستماع من أخويه بلال وساري ويشارك في المسابقة 18 دولة عربية وإسلامية .

وفي المسابقة التي انطلقت السبت الماضي حصدت المغرب على المرتبة الاولى في مسابقة تونس العالمية لحفظ القرآن ونالت إيران على المرتبة ذاتها في اختصاص التجويد.

واستلم الجائزة الأولى في مسابقة حفظ القرآن وقيمتها سبعة آلاف دولار محمد الأطرش من المملكة المغربية والجائزة الثانية محمد أحمد صالح حويج من ليبيا (ستة ألاف دولار).

وتلاهما في الترتيب كل من خالد جاسم من دولة الكويت (خمسة آلاف دولار) وعبد الله أحمد أبو شريدة من دولة قطر (أربعة الاف دولار) وعمار أحمد الأوصادي من الجمهورية اليمنية(3 آلاف دولار).

 كما نال الجائزة الأولى في مسابقة تجويد القرآن الكريم حسن دانش من إيران وتحصل على خمسة آلاف دولار أما المرتبة الثانية فكانت لمحمد جمال العمري من جمهورية مصر العربية (أربعة آلاف دولار) وجاء يوسف عبد الخالق من الجمهورية اليمنية في المرتبة الثالثة (ثلاثة آلاف دولار) وحامد الطيب الأسمر من ليبيا في المرتبة الرابعة (ألفي دولار) والمرتبة الخامسة آلت لعبد الله الزهاني من المغرب (ألف دولار).

وقام رئيس الجمهورية التونسية المنصف المرزوقي صباح اليوم بقصر قرطاج توسيم الفائزين بجوائز مسابقة تونس العالمية الثانية في حفظ كامل القرآن الكريم وتجويده.

وقد حضر وزير الشؤون الدينية السيد نور الدين الخادمي وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية موكب توسيم الفائزين.

وانطلقت يوم السبت الماضي فعاليات مسابقة "جائزة تونس العالمية الثانية لحفظ القرآن الكريم وتجويده"، والتي تنافس فيها تركيا و 18 دولة إسلامية وعربية.

 وقال وزير الشؤون الدينية نور الدين الخادمي في كلمة الافتتاح إن ''جمع شمل الدول الإسلامية والعربية في تونس من أجل التنافس عل حفظ القرآن يمثل إحياء لتقليد دأب عليه المسلمون منذ القدم، ووجب المحافظة عليه والعمل على تخريج دفعات من القراء والحفظة".

وعن إقامة المسابقة هذا العام بعد شهر رمضان المبارك وهي المرة الأولى التي تجرى بعد الثورة التونسية، أوضح الخادمي بقوله "نهدف إلى تعميم فضائل الشهر الكريم على الأشهر الأخرى وإتاحة الفرصة لمشاركة من اعتمروا في شهر رمضان".

من جانبه شكر الشاب يوسف الأغبري كل الجهات التي وقفت إلى جانبه والوصول إلى هذه المرتبة مكررا شكره للحاج عبدالله عبده سعيد الأمين العام للمؤسسة الخيرية لهائل سعيد أنعم وشركاه .

يمن فويس للأنباء يتقدم بأحر التهاني والتبريكات للشاب المبدع وبلبل الثورة اليمنية وأخويه بلال وساري على هذا الانجاز ومزيدا من التقدم إن شاء الله .

 


جريمة اغتصاب طفل في تعز