الرئيسية > محليات > معارك «بشار الأسد» تنتقل إلى أحد مساجد العاصمة اليمنية

معارك «بشار الأسد» تنتقل إلى أحد مساجد العاصمة اليمنية

بشار الأسد
بشار الأسد

يمن فويس – صنعاء :

اندلع عراك بالأيدي بين مصلين أثناء صلاة التراويح في احد مساجد العاصمة اليمنية صنعاء كان الرئيس السوري بشار الأسد سبباً في ذلك.

وقال شهود من المصلين لـ«المصدر أونلاين» ان عراكا بالأيادي اندلع بين المصلين أثناء دعاء الإمام على الرئيس السوري الذي يواجه ثورة شعبية «بالهلاك والزوال».

وحسب الشهود فان احد المصلين اعترض دعاء الامام في خاطرته بين صلاة التراويح، وصرخ في وجه الإمام واصفاً إياه «بالظالم»، وهو ما دفع بعض المصلين إلى إخراجه كي يتمكنوا من إتمام التراويح، إلا أن أفراداً آخرين من الحاضرين تضامنوا مع الشخص الذي اعترض واشتبكوا مع الشباب الذين حاولوا السيطرة على الوضع بإخراجه من الجامع.

إمام الجامع أبدى استيائه الشديد لما حدث، معتبرا ان الدعاء على بشار الأسد ليس إلا «لظلمه وقتله للنساء والاطفال»، واستغرب من الذين «يدافعون عن طاغية قتل شعبه واحرق أرضه»، مخاطبا المصلين: «با لله عليكم هل ما يمر به الشعب السوري من إبادة جماعية لا يستدعي الدعاء على بشار؟ ثم رفع يديه ودعاء على بشار».

المصلون بالمسجد الكائن في حي دارس ابدوا أيضا استيائهم، معتبرين هذه الحادثة هي الأولى في الحي.

وارتكبت قوات الجيش والأمن التابعة لنظام الأسد مجازر بشعة خلال نحو عامين من الثورة السورية التي تسعى للإطاحة به، بينما تقول منظمات دولية إن نحو عشرين ألف أغلبهم مدنيون قتلوا خلال أحداث الثورة.

ونحت الثورة السورية منحىً عسكرياً مع تشكيل الجيش السوري الحر الذي يضم آلاف الجنود المنشقين والمتطوعين المدنيين، لكن المظاهرات السلمية مع ذلك لم تتوقف.


جريمة اغتصاب طفل في تعز