الرئيسية > محليات > مصادر تستبعد انعقاد مؤتمر الحوار في موعده المحدد بسبب خلافات بين أعضاء اللجنة التحضيرية

مصادر تستبعد انعقاد مؤتمر الحوار في موعده المحدد بسبب خلافات بين أعضاء اللجنة التحضيرية

ref="http://voice-yemen.com/content/yemen/751.jpg"> يمن فويس -صنعاء : استبعدت مصادر في اللجنة التحضيرية الخاصة باستكمال الترتيبات المتعلقة بانعقاد مؤتمر الحوار الوطني في اليمن، عقده في السقف الزمني المحدد في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لاعتبارات تتعلق باحتدام الخلافات والتباينات بين العديد من القوى والأطراف الممثلة في الساحة السياسية . وأشارت المصادر في تصريحات لـ ”الخليج” إلى أن ثمة تعقيدات وصعوبات لاتزال تواجه المساعي القائمة لبدء التحضير الفعلي لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني، ومن أبرزها التباين في مواقف العديد من الأطراف والقوى الممثلة في اللجنة التحضيرية والمدعوة للمشاركة في المؤتمر حيال قضايا جوهرية تتعلق بالثوابت التي سيجري الحوار تحت سقفها كالوحدة اليمنية ومفهوم بناء الدولة واعتماد أنماط مختلفة من أنظمة التقسيم الإداري والسياسي للبلاد . واعتبرت المصادر أن الصعوبات القائمة أمام مساعي التحضير لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني تجعل من الصعب التفاؤل بإمكانية انعقاده خلال السقف الزمني المحدد له، إلا في حال تسوية الخلافات القائمة أو تكثيف الضغوط من قبل الأطراف الإقليمية والدولية الراعية لاتفاق المبادرة الخليجية لضمان الالتزام بانعقاد مؤتمر الحوار في موعده المقرر . من جهة أخرى تسبب تأخر عودة المستشار السياسي للرئيس اليمني وعضو اللجنة التحضيرية لمؤتمر الحوار الوطني عبدالكريم الإرياني من خارج البلاد في تعثر انعقاد اجتماع اللجنة التحضيرية للبدء بمباشرة مهامها التحضيرية خلال السقف الزمني المحدد بعشرة أيام من تاريخ إصدار القرار الجمهوري الخاص بتشكيلها وتسمية أعضائها . وكان مصدر في اللجنة التحضيرية للحوار قد أكد أن اللجنة ستعقد أولى اجتماعاتها خلال الأيام المقبلة، بعد تأخر عن الموعد المحدد في نص القرار الجمهوري، حيث مر 12 يوماً على تشكيل اللجنة الفنية ولم تعقد اجتماعها الأول بسبب غياب الإرياني في الخارج، ونفى المصدر وجود مشكلات أو خلافات تعيق اجتماع اللجنة، قائلاً إن حالة الجدل بشأن تشكيلها “أمر طبيعي” . " الخليج"

جريمة اغتصاب طفل في تعز