الرئيسية > محليات > يمنيون يعلنون عن تأسيس حزب ليبرالي يمني

يمنيون يعلنون عن تأسيس حزب ليبرالي يمني

يمن فويس – صنعاء :

أعلن عدد من الناشطين السياسيين وشباب الثورة في اليمن اليوم الأربعاء عن تأسيس حزب سياسي جديد تحت اسم «الحزب الليبرالي اليمني» كتنظيم سياسي يمني الهوية والمنشأ عربي الانتماء والتوجه, يعتمد المبادئ الليبرالية كمفهوم فلسفي حقوقي ويمتد بأفكاره وأنشطته على كامل التراب اليمني ولكافة اليمنيين داخل الوطن وخارجة, ويستمد قوته من سيادة القانون في تنفيذ نهجه وتحقيق أهدافه واستراتيجياته.

وجاء في بلاغ صحفي صادر عن اجتماع الأعضاء المؤسسين الذي عقد بساحة التغيير بصنعاء وضم أكثر من (122) مؤسساً يمثلون مختلف محافظات الجمهورية أن الحزب يهدف إلى ضمان الحريات العامة والفردية من كل تغول للدولة، ومن كل وصاية للأحزاب الشمولية والطائفية والأيديولوجيات المنغلقة والتقاليد السلبية، وكل ما يهدد ويقيد حرية الإنسان، وتوفير القوانين والمؤسسات التي تكفل ذلك – و إنصاف وتمكين المرأة اليمنية ودعم ورفع قدرات الشباب والاهتمام بقضايا الطفل والأسرة - وتغيير المنظومة السياسية القائمة بكافة أشكالها ابتداء من شكل نظام الحكم والهيكلة الإدارية للدولة, والعمل على بناء نظام فيدرالي ديمقراطي مستقر تحت دستور اتحادي يحمي حقوق الأفراد جميعها، ويعمل على تطوير المقاطعات وحكمها لنفسها بنفسها، في ظل حكومة اتحادية محدودة تعمل علي توفير الحريات الشخصية والعامة وضمان الحقوق الدستورية كافة – كما يهدف الحزب إلى تحرير المجتمع من الارتهان لتبعات الرق السياسي والمساهمة في تحرير الفرد وإعلاء روح المبادرة والمسؤولية الشخصية، وتمكين المواطنين من المشاركة في بناء المجتمع الحر وتفجير طاقات الإنسان اليمني لاقتلاع الوطن اليمني من وهدة التخلف عبر برامج نشر العلم والمعرفة  ورفع القدرات.

وأشار البلاغ إلى ان الحزب يسعى إلى الوقوف ضد ثقافة الحرب والعمل على نشر ثقافة السلم الأهلي والتسامح والمصالحة والعمل على إيقاف النزاعات الأهلية والقبلية في مختلف مناطق اليمن وفق أسس عادلة وشاملة وبضمانات دولية وإقليمية وإعمار ما خربته الحروب والصراعات – إلى جانب الحفاظ على وحدة اليمن في إطار التنوع والتعدد واللامركزية تحت ظلال العدالة وضمان الحقوق الأساسية لكل مواطن ومواطنة، ومناهضة الطائفية السياسية والدعوات الانفصالية والتوجهات الأيديولوجية التي لا تعترف بتعددية مكونات اليمن والحقوق المتساوية لمواطنيه - إطلاق ثورة علمية وثقافية وفكرية شاملة، ووضع استراتيجيات وبرامج سياسية واقتصادية واجتماعية وإدارية تفصيلية علمية وعملية ومنسجمة مع روح العصر ومبادئ المنهج الليبرالي للنهوض بالبلاد من أزمتها.

واكد البلاغ فإن اجتماع الأعضاء المؤسسين خلص إلى انتخاب لجنة تحضيرية من الإخوة التالية أسماؤهم : (منصور عمر الصمدي رئيساً للجنة - رياض عبدة السامعي  نائباً - وليد العديني مقرراً - عمر احمد عمر صالح عضواً - عبد العالم بجاش عضواً - عبد ربه الاحرق عضواً – فاتن عبدالرحمن باعباد عضواً – سماح ناصر احمد عضواً – ناصر الضبيبي- عضواً).

ووفقا للبلاغ فإن المجتمعون ناقشوا وثائق الحزب المتمثلة في (دستور الحزب, والنظام الداخلي, وبرنامج العمل السياسي, وشعار الحزب) وغير ذلك من الوثائق المتعلقة بعمل الحزب وأقروها باعتبارها مشاريع أولية, وشددوا على أهمية استقبال كافة الملاحظات والمقترحات التي سيقدمها الأعضاء على ان يتم مناقشتها والأخذ بها خلال الاجتماعات القادمة.

وحسب البلاغ فأن الفترة القادمة ستكرس لاستقبال طلبات الانضمام للحزب ومتابعة إجراءات تسجيله لدى لجنة الأحزاب حتى يتم الاعتراف به رسميا, ليتمكن من مزاولة نشاطه بشكل رسمي كغيرة من الأحزاب والتنظيمات السياسية في اليمن.

ودعا المجتمعون كافة شباب الثورة والناشطين السياسيين والمثقفين والشخصيات الاجتماعية, إلى جانب المرأة والمهمشين وذوي الدخول المحدودة وكل اليمنيين بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم وأيديولوجياتهم ممن يتفقون ويؤمنون بأهداف ومبادئ توجهات الحزب إلى المسارعة بإعلان انضمامهم إليه – مؤكدين إيمانهم بضرورة التعاون والتكامل مع كافة الأطراف والتيارات والأفراد بغض النظر عن الانتماءات, مبينين ان الغرض من تأسيس حزبهم الجديد هذا هو خدمة اليمنيين والدفاع عن حقوقهم وحرياتهم وقضاياهم, والعمل لما من شأنه بناء دولة مدنية حقيقية قائمة على مبادئ الديمقراطية والعدالة والمساواة والحرية واحترام حقوق الإنسان, منوهين إلى ان الحزب سيظل فاتحاً ذراعيه لكل اليمنيين دون تمييز بينهم على أساس طائفي مذهبي أو قبلي أو سلالي أو عشائري أو مناطقي أو أيديولوجي. رأي نيوز


جريمة اغتصاب طفل في تعز