الرئيسية > محليات > شباب من أجل السلام يحثون على بناء الوطن من خلال مسرحيات ومعارض فنية وإبداعية

شباب من أجل السلام يحثون على بناء الوطن من خلال مسرحيات ومعارض فنية وإبداعية

n style="color: #800080;">يمن فويس – بسام غبر : تستمر منظمة أجيال بلا قات للتوعية والتنمية بتعز فعاليات القافلة التوعوية (شباب من أجل السلام) والتي بدعم من منظمة الهجرة الدولية. وتهدف القافلة إلى نشر ثقافة الحوار والتسامح ونبذ العنف والتطرف وتعزيز الولاء الوطني من خلال معرض توعوي وعرض مسرحي بعنوان (لا نزاعات ولا إقصاء بل محبة وإصغاء). رئيسة المنظمة ليلى الفقيه قالت إن القافلة ستقدم عروضها على مدار شهر في كل من جامعة تعز ونادي تعز السياحي وحديقة جاردن سيتي وساحة الحرية بشارع الهريش، كما استعرضت أهداف المنظمة والفائدة المرجوة من القافلة في شحذ همم الشباب نحو خدمة وطنهم وبناء مستقبلهم. من جانبه أكد منسق القافلة فواز الخليدي على الفائدة المرجوة من تعزيز ثقافة الحوار والتسامح من أجل الوطن، داعياً إلى تفويت كل أنواع الكمائن والتخندق والفتن الهادفة لجر الوطن إلى مصير مجهول من العنف والفوضى وتغييب لغة العقل والحكمة في إعادة الحياة إلى مسارها الطبيعي مسيجة بإطار القانون والعدالة والصدق في الفعل والقول.. وتستمر القافلة قرابة الشهر يتم فيها عرض مسرحي وعرض رسومات تحمل معنى التسامح والسلام ونبذ العنف والتطرف وتجسيد مبدأ التعاون والإخاء في سبيل بناء الوطن عن طريق أسلوب فني ومسرحي يستعرض العديد من القضايا الوطنية الهامة التي تحث على جملة من الممارسات لا بد من تجسيدها في ممارستنا. شكيب الأمير مخرج مسرحية (لا نزاعات ولا إقصاء بل محبة وإصغاء) جسد في مسرحيته – بحسب تصريحه - شخصية اليمن وهي أم ترعى أولادها غير إن هناك خلافات نشبت بين أولادها وأدت إلى صراعات عديدة قادتهم إلى نسيان معاني الحب تجاه أمهم والتضحية من أجلها ونسوا الاهتمام بها. مع تجسيد صورة درامية للتعاون المجتمعي والشعبي في بناء الوطن والعمل على تنقيته من التطرف والعنف وتكريس كل الأعمال والأقوال في بناء اليمن. يُذكر إن القافلة مستمرة حتى نهاية الشهر الحالي وتستهدف جمهوراً نوعياً ومحدداً مسبقاً من خلال إقامة الفعاليات في كل من جامعة تعز وحديقة جاردن سيتي وساحة الحرية بتعز ونادي تعز السياحي.  

جريمة اغتصاب طفل في تعز