الرئيسية > محليات > المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بتعز تدشن الحملة الوطنية لدعم مرضى السرطان

المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بتعز تدشن الحملة الوطنية لدعم مرضى السرطان

 

تعز / يمن فويس – خاص :

 

دشنت المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بمحافظة تعز الحملة الوطنية لدعم مرضى السرطان بحضور جماهيري واسع .

وفي حفل التدشين أكد وكيل محافظة تعز محمد الهياجم على أهمية تعاضد المجتمع في مواجهة هذه المرض الخطيرة الذي أصبح يفتك بضحاياه منوها أن دعم مرضى السرطان مسؤولية وطنية وإنسانية ودينية وتستدعي شراكة مجتمعية حقيقية.

ودعا وكيل المحافظة جميع رجال المال والأعمال من أهل الخير ومنظمات المجتمع المدني إلى توحيد جهودها من أجل القضاء على هذا المرض والوقاية منه , مثمنا بذات الوقت مثمنا جهود المؤسسة ودورها البارز في محارب هذا الداء ومعالجة المرضى.

بدوره تطرق الأستاذ منير أحمد رئيس مجلس أمنا المؤسسة إلى الجهود التي تبذلها المؤسسة من خلال وحدة الأمل للعلاج والكشف المبكر التي مثلت تحولا نوعيا في المعركة مع السرطان , مشيرا إلى خطورة المرض وحجم حجم المأساة ومدى المعاناة الجسدية والنفسية للمرضى وأسرهم جراء تكاليف العلاج الباهضة ومشقة السفر الى الخارج .

وأكد منير هائل على أهمية بذل محبي الخير وزيادة العطاء من أجل رسم البسمة على شفاه المرضى وخاصة مع حلول الشهر الفضيل .

وكان الشيخ صالح المهنأ قد دعا كافة الجهات والمنظمات وأهل الخير إلى دعم المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان حتى تتمكن من تقديم الرعاية للمرضى .

تخلل مهرجان التدشين فقرات فنية جسدت الماسة التي يعيشها المرضى وكذا عرض ريبورتاج وثائقي عن المؤسسة والخدمات التي تقدمها كما فتح باب التبرعات لصاح المؤسسة .

وكان حفل التدشين قد سبقه مؤتمر صحفي عقد تحت شعار “لا تتركوني للسرطان ” وخصص لتعرف على أقسام المؤسسة والأجهزة المتاحة للمعاينة وفي المؤتمر استعرض الأستاذ مختار أحمد سعيد المخلافي مدير عام المؤسسة المنجزات والمعوقات التي تكتنف المؤسسة منوها أن المؤسسة تستقبل في اليوم الواحد ما بين 3 – 5 حالات جديدة وهي أعداد متزايدة مقاربة بالعام 2010م .

ونوه المخلافي أن المؤسسة تتبع طرق العلاج الكميائي والذي يعد مكلفا جدا وهناك العديد من الأجهزة في مركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية غير أن تعز تحتاج إلى مزيد من الأجهزة الخاصة باستئصال هذا الداء الخبيث ما يضطرهم إلى نقل الحالات المستعصية إلى تعز وهناك حالات أخرى يتم نقلها إلى مستشفيات أخرى بالمدينة من خلال عقد اتفاق أبرهم مع هذه المنشآت الطبية .

وقال مدير عام المؤسسة أن المبلغ المقدر لتوفير العلاج الكيمائي يتجاوز مليار ريال سنويا الأمر الذي يتطلب من جميع التجار ورجال المال والأعمال مد يد العطاء للمرضى المصابين بالسرطان .

يذكر أن المؤسسة ستطلق يوم غدا الثلاثاء على قاعة نادي تعز السياحي الحملة الوطنية لرعاية ودعم مرضى السرطان للعام 2012 برعاية رئيس الجمهورية المشير الركن عبد ربه منصور هادي ومحافظ تعز شوقي أحمد هائل


جريمة اغتصاب طفل في تعز