الرئيسية > محليات > بيان هام صادر عن المركز اليمني للعدالة الانتقالية حول حملة التشهير التي تعرضت لها الوزيرة حورية مشهور من قبل إعلام المؤتمر الشعبي العام

بيان هام صادر عن المركز اليمني للعدالة الانتقالية حول حملة التشهير التي تعرضت لها الوزيرة حورية مشهور من قبل إعلام المؤتمر الشعبي العام

يمن فويس / تعز – خاص :

نص البيان :

 نشر موقع المؤتمر نت  في 15 يوليو 2012خبرا عجيبا غريبا لا يمت بصلة إلى شخصية وسلوك وقيم وزيرة حقوق الإنسان الأستاذة حورية مشهور يزعم  أنها تقدمت بمشروع قرار إلى مجلس الوزراء يطالب ب" الحرية الجنسية ومنع تعدد الزوجات وإلغاء تشريعات قرأنية " هذا في الجانب الديني . أما في الجانب السياسي فقد زعم الموقع  أنها طالبت بالتنكر للمبادرة الخليجية.ليست  هذه هي المرة الأولى التي  يتورط فيها المؤتمر ويحرض    على  اغتيال شخصية وطنية بتوظيف الدين ثم الدنيا. لقد سبق لجهاز أمني وشخصية مؤتمرية زاعقة  أن حرضت علي جارالله السعواني ضد الشهيد جارالله عمر بالزعم أن الشهيد كان يطالب بإلغاء حكم الإعدام وكان ذلك في جريدة أمنية/ مؤتمرية. اليوم يكرر المؤتمر هذه الجريمة على خطى رئيسه غير الشرعي الذي اتهم حرائر اليمن وثائراتها في 11 ابريل من عام 2011 بالاختلاط غيرالبريئ في ساحات وميادين الثورة في يوم جمعة مباركة .إن المناضلة الجسورة حورية مشهورة مستهدفة  ويريد المؤتمر تصفيتها جسديا كا حدث مع الشهيد جار الله عمر ويتحمل المؤتمر المسؤولية  الكاملة عما قد  يحدث لها. إننا ندين حملة المؤتمر التشهيرية ضد الوزيرة مشهور ونقف إلى جانبها ونعلن للرأي العام أن من كتب هذاه الفرية في غير وعيه  ولايريد لليمن الخير ولاللمرحلة الانتقالية أن تمر بسلام بالنظر إلى الالتزام الديني والوطني المعروف عن الوزيرة .  وليس ببعيد ماقيل بحق رئيس الوزراء الأستاذ باسندوة قبيل أيام قليلة في مجلس النواب من تجريده عن وطنيته ويمنيته . هل نحن أمام مخطط مرسوم للانقضاض على المرحلة الانتقالية والمبادرة الخليجية باسم الدين والوطنية والمبادرة.إن هذا التحريض يندرج تحت حملة تشهير  ممنهجة يسلكها المؤتمر لأن الوزيرة تقف بصلابة مع حقوق الإنسان وضد الحصانة الممنوحة بغير وجه حق للرئيس السابق ومسؤولة عن الحوار مع الشباب الذي حرفه المؤتمر عن طريقه وحاول جعله حوارا يشترك فيه الجلادون من  البلاطجة وقتلة الثوار . إننا نناشد الرأي العام المحلي والرئيسين هادي وباسندوة وكل قوى الثورة أن تعبر عن مسانتها للوزير مشهور واستنكار ماجاء في موقع المؤتمر نت في 15 يوليو ولايزال على صفحة  موقعه حتى كتابة هذا البيان التضامني وأن يحملوا مسؤولية ماقد يخدث للوزيرة على المؤتمر الذي لايرعى الشراكة السياسية ولا الدين ويكذب كي يصدقه الناس بعد أن أوصل اليمن إلى ماهي عليه من بؤس وفقر وفساد . إن ماصدر عن المؤتمر  يعبر عن عقلية مريضة بالسلطة  ولايختلف عما اعتدناه منه طوال حكمه الكئيب منذ إنشائه قبل 30 عاما.

صادر عن المركز اليمني للعدالة الانتقالية


جريمة اغتصاب طفل في تعز