الرئيسية > محليات > ضبط عملات إيرانية بحوزة نشطاء في الحراك الجنوبي بأحد فنادق عدن

ضبط عملات إيرانية بحوزة نشطاء في الحراك الجنوبي بأحد فنادق عدن

عملة أيرانية

يمن فويس - عدن :

 ألقت وحدة أمينة متخصصة بعدن القبض على ناشطين في الحراك مساء أمس قبل الإفراج عنهم بتوجيهات تأتي في إطار تهدئة الأوضاع في مديرية المنصورة التي تشهد توتراً أمنياً وأعمال قتل ومصادمات استهدفت مدنيين وعسكريين منذ فتح شارعها الرئيسي قبل شهر.

وقالت مصادر خاصة  أن وحدة أمنية متخصصة داهمت أحد الفنادق الواقعة بخط التسعين بالمنصورة كانت جماعة لإحدى فصائل الحراك من محافظات عدة تعقد اجتماعاً فيه وبحسب ناشط في الحراك أن الاجتماع كان بهدف تدارس الموقف في المديرية - حسبما قال، عقب مبادرة أطلقها علماء ورجال دين لاستقرار المديرية، وافقت عليها السلطة المحلية بعدن.

وطبقا ليومية " أخبار اليوم " فان الأمن اعتقل 2 من ناشطي الحراك مساء أمس كانوا في الفنادق الواقعة في خط التسعين قبل الإفراج عنهم تجنبا لتوتر الأوضاع في المديرية بتوجيهات من السلطة، وبجهود عدد من الشخصيات الاجتماعية حيث تم الإفراج عنهما مع عدد من الناشطين تم اعتقالهم قبل أيام على ذمة الأحداث التي شهدتها المديرية.

وبحسب مصدر امني لـــ "أخبار اليوم " فان سيارة جرى رصدها عقب عملية استهداف لوحدة أمنية من القوات الخاصة قبل يومين بقذيفة ار بي جي في مدخل مديرية المنصورة -غير ان المصدر لم يشر إلى علاقة بين الحادثة وعملية الاعتقال بالفندق- مكتفيا بالقول أن تحقيقات أولية فتحت في هذا الصدد، مشيرا إلى أن الأمن يقوم بواجباته ومسؤولياته في الضبط والمتابعة و ملاحقة المطلوبين امنيا في عدد كبير من القضايا التي شهدتها المديرية والمحافظة خلال المرحلة الماضية.

وأكد المصدر أن الأجهزة الأمنية أثناء تنفيذها لعملية البحث عن مطلوبين امنيا على ذمة قضايا جنائية عثرت مبالغ مالية من العملات الإيرانية لكنه لم يعطي توضيحات أكثر قائلا: عثرنا اليوم أثناء عمليات نوعية لملاحقة مطلوبين على ذمة قضايا جنائية على عملات إيرانية.. مشيرا إلى أنها كانت بحوزة إلى ناشطين كانوا في زيارة جمهورية إيران التي يشار إليها بدعم فصيل يقوده نائب الرئيس السابق علي سالم البيض ويديره من بيروت.

وفي الوقت الذي استغرب احد الشخصيات الاجتماعية من عملية الاعتقال التي نفذها الأمن في حق تجمعا سلميا يكفله القانون والدستور أعرب لــ "أخبار اليوم" عن قلقه من الاجتماعات المغلقة بعيدا عن جهود العلماء لاستقرار المديرية والتي ارتضتها كل الأطراف بما فيها شباب ينتمون إلى فصائل الحراك السلمي والشخصيات الاجتماعية وأبناء المديرية.


جريمة اغتصاب طفل في تعز