الرئيسية > عربية ودولية > مسلمة من بورما: يخيروننا بين الخمر والخنزير وبين الموت

مسلمة من بورما: يخيروننا بين الخمر والخنزير وبين الموت

يمن فويس - متابعة :

روت الفتاة البورمية المسلمة عائشة صلحي، تفاصيل بشعة حول حرب إبادة على المسلمين في بورما، مشيرة إلى أن البوذيين يخيرون المسلمين بين الخمر ولحم الخنزير والموت، فيختارون الموت.

 وقالت الفتاة البورمية التي تدرس الشريعة الإسلامية في مصر إنها تعيش جحيماً في كل دقيقة تقضيها في غربتها، وهي تشاهد المجازر المروعة التي ترتكب في حق أهلها.

وبحسب صحيفة الوطن المصرية اليوم الجمعة، تضيف عائشة صلحي: "أين المسلمون، فأهلي يقتلون؟ أليسوا أكثر من مليار مسلم، فلماذا الصمت إذن؟ ولكن على أي حال يكفينا فخرا أننا نموت شهداء، وسيكتب التاريخ الإسلامي أن الموت أسهل عند شعب بورما من ارتكاب المعاصي، فكثيرا ما يتم تخييرنا بين شرب الخمر أو أكل لحم الخنزير أو الموت وطبعا نختار الموت".

وتشير إلى أنها منذ أيام اتصلت بأهلها فأبلغوها أنهم هربوا إلى بنجلاديش بعد أن هدم البوذيون منزلهم وقتلوا بعض أفراد العائلة وأن صديقتها المقربة راحت ضحية هذه المجازر البشعة.

وأكدت عائشة أن المسلمات في بورما يتعرضن للاغتصاب فى أبشع صوره، قائلة: "ابنة خالتي ظل الجيش يغتصبها لمدة ثلاثة أعوام وأنجبت طفلين لا تعرف أباً لهما".

وتضيف عائشة: "عشرة ملايين من المسلمين فى بورما وهم 10 بالمئة من السكان يعيشون جحيماً، حيث تتعامل معهم السلطات والجيش كأنهم وباء لابد من القضاء عليه، فما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت إبادة المسلمين فيها، حتى يسارع النظام العسكري الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية أو تلك خالية من المسلمين".

يذكر أن المسلمين في بورما يتعرضون لحرب إبادة، من قبل الهندوس والبوذيين، حصدت الحملة الأولى منها والتي تشنها مجموعة «ماغ» البوذية المتطرفة على المسلمين فى بورما راح ضحيتها عشرات الآلاف بين قتيل و جريح و مخطوف، وتم تدمير 20 قرية و2000 منزل و300 ألف لاجئ هربوا إلى بنجلاديش.


جريمة اغتصاب طفل في تعز