الرئيسية > محليات > الافراج عن موظف الصليب الاحمر الدولي المخطوف في اليمن

الافراج عن موظف الصليب الاحمر الدولي المخطوف في اليمن

p;   يمن فويس - صنعاء : اعلن مسؤول يمني السبت اطلاق سراح فرنسي يعمل مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر قبل يومين بعد خطفه في نيسان/ابريل الماضي، وهو موجود في مقر اللجنة في صنعاء حاليا. وقال رافضا الكشف عن اسمه "تم اطلاق سراح الفرنسي قبل يومين وهو الان في مقر الصليب الاحمر في صنعاء وسيغادر من هناك". واعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في وقت سابق السبت الافراج عن الموظف الفرنسي لديها، وهو في صحة جيدة. وافاد بيان اللجنة ان بنجامين مالبرانك موظف اللجنة الدولية للصليب الاحمر كان خطفه رجال مسلحون في 21 نيسان/ابريل قرب مدينة الحديدة شمال اليمن. وقال اريك ماركلاي قائد العمليات في اللجنة الدولية للصليب الاحمر في اليمن، "نحن مسرورون ونشعر بسعادة بالغة لعودة زميلنا الينا بصحة جيدة". وقد حرص ماركلاي على الاعراب عن "امتنانه العميق لجميع الذين قدموا لنا دعمهم خلال هذه الاسابيع الطويلة والذين ساهموا في تمكن بنجامين من العودة قريبا الى عائلته". واوضح متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر لوكالة فرانس برس ان مالبرانك وصل لتوه الى العاصمة اليمنية صنعاء على ان يغادرها في اسرع ما يمكن. والسائقان اللذان كانا معه افرج عنهما بعيد خطفهما وفي 20 الشهر الماضي، قتل موظف يمني في اللجنة الدولية في غارة شنها الطيران اليمني على القاعدة في بلدة المحفد محافظة ابين حيث كان موجودا للتفاوض بشان الافراج عن زميله الفرنسي المخطوف. واكدت المصادر ان الضحية حسين الحداد اليزيدي نائب مدير مكتب اللجنة "قتل بغارة جوية عن طريق الخطأ واصيب اخر فيما نجا المسؤول الأول في اللجنة الدولية فرع عدن اثناء وجودهم في منطقة يتمركز فيه مسلحو القاعدة في بلدة المحفد". واوضحت ان موظفي اللجنة جاؤوا بغرض لقاء القاعدة بشأن اطلاق سراح الفرنسي. وافاد مصدر قبلي في ابين ان الموظفين الذين تعرضوا للقصف جاؤوا بغرض اطلاق سراح زميلهم الفرنسي ودفع فدية. وتقدم اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي تضم اكثر من 200 موظف بينهم 50 يعملون في اليمن، مساعدات الى المهجرين والمعوزين ومعدات طبية وادوية الى المستشفيات. ويجري اطباء اللجنة الدولية للصليب الاحمر عمليات ايضا للمصابين في المناطق النائية وغير المستقرة. ويشهد اليمن عمليات خطف متكررة لاجانب من قبل القبائل المدججة بالسلاح. وغالبا ما تعمد الى الخطف للحصول على مطالبها من السلطات. وقد خطف اكثر من 200 شخص في اليمن في السنوات الخمس عشرة الاخيرة. وافرج عن القسم الاكبر منهم سالمين. (ا ف ب)

جريمة اغتصاب طفل في تعز