الرئيسية > محليات > قيادات مؤتمر القاهرة الجنوبية تضع شروطاً تعجيزية للمشاركة في الحوار (نص الرؤية الجنوبية والشروط المحددة )

قيادات مؤتمر القاهرة الجنوبية تضع شروطاً تعجيزية للمشاركة في الحوار (نص الرؤية الجنوبية والشروط المحددة )

 

يمن فويس - القاهرة : 

وضعت قيادات مؤتمر القاهرة المعارضة من المحافظات الجنوبية المقيمة في الخارج اشتراطات للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني القادم في اليمن، وذلك ضمن ما قالت إنها اجراءات لاستعادة الثقة، وعلى رأسها القبول بما أسمته "حق تقرير المصير"، والمناصفة في التمثيل، وأن يكون "الحراك السلمي الجنوبي" هو الممثل الشرعي للجنوب في الحوار الوطني.

جاء ذلك في الورقة التي قدمتها "القيادة المؤقتة المنبثقة عن "المؤتمر الوطني لأبناء الجنوب" في القاهرة، مع فريق لجنة الاتصال المكلف من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي والحكومة بالتواصل مع القيادات المعارضة في الخارج، برئاسة الدكتور عبدالكريم الإرياني والدكتور ياسين سعيد نعمان وعبد الوهاب الانسي وجعفر باصالح.. بقيادة مؤتمر القاهرة وعلى رأسها، علي ناصر محمد وحيدر أبوبكر العطاس ومحمد علي احمد وصالح عبيد احمد..

وقال بلاغ صحفي صادر عن القيادات الجنوبية أنها اشترطت ان يكون "الحراك السلمي الجنوبي" هو الممثل الشرعي للجنوب في الحوار الوطني. و"ضرورة إجراء الحوار برعاية وإشراف إقليمي ودولي بالاستناد إلى قرارات مجلس الأمن الدولي 924 و931 وبيان وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في أبها بتاريخ 5/6/ 1994 كمرجعية للحوار".

وجاء على رأس الورقة التي حصل "اليمن السعيد " على نسخة منها، مطالبة هذه القيادات:  "يصدر بيان سياسي موثق دولياً من قبل الحكومة وكافة القوى السياسية التي شاركت وباركت اجتياح الجنوب في 1994م، يعبر عن الاعتذار لشعب الجنوب عن حرب 1994م، وعن كل ما تعرض له من اذى، واعتراف وقبول صريح بحقه في تقرير مصيره، عبر الوسائل الديمقراطية، وبطريقة حرة وشفافة، وبما يصون وشائج الاخاء والمحبة والتعاون والتكامل ويضمن انسياب مصالح الشعب شمالاً وجنوباً ويعزز أمنه واستقراره ونماءه كحق شرعي تكفله كافة المواثيق الدولية وبنود القانون الدولي".

وقال مراقبون  أن بعض هذه الشروط هي عراقيل أمام الحوار، مستبعدين القبول بها من قبل الأطراف اليمنية، لكنهم أكدوا على ضرورة الاستمرار في التواصل والنقاشات السياسية..

وكانت لجنة الاتصال قالت في بلاغ صحفي صدر في ختام الاجتماع:" بعد مناقشات وحوارات جادة وصريحة، أكد الجميع على مبدأ الحوار وأهمية وضرورة المشاركة فيه بإعتباره قيمة حضارية وإنسانية ووسيلة سلمية لحل الخلافات والمنازعات وبمايكفل تجنيب اليمن الانجرار والإنزلاق إلى مربع العنف".. وأوضح البلاغ أن قيادة مؤتمر القاهرة تقدمت خلال الاجتماع بورقة تضمنت جملة من الإجراءات تستهدف استعادة الثقة وبناءها وكذا توفير الظروف الملائمة، لتهيئة الأجواء لا نجاح الحوار المزمع عقده في إطار العملية السياسية المستندة على المبادرة الخليجية وأليتها التنفيذية، والضامنة من أجل حوار هادف وعاجل ينتج حلول عادلة".

"يمن فويس "  ينشر نص الرؤية المقدمة من القيادة المؤقتة المنبثقة عن المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة في نوفمبر 2011:

بسم الله الرحمن الرحيم

المؤتمر الجنوبي الأول

20 - 22 نوفمبر 2011م

القاهرة

رؤية مقدمة من القيادة المؤقتة المنبثقة عن المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة

من 20 – 22 نوفمبر 2011م

موقف جنوبي من مؤتمر الحوار

القضية الجنوبية جوهر ومحور الحل للمسألة اليمنية

الموضوعية تقتضي الاعتراف ان الوحدة اليمنية الطوعية التي أعلنت في 1990م حملت بذور أزمتها في أحشائها منذ اليوم الأول وذلك بسبب الطريقة التي تمت بها و التي اتسمت بالتسرع والارتجال والافتقار للحد الأدنى من العدل والتكافؤ.

- لم تنطفئ الأزمة السياسية التي رافقت إعلان الوحدة بين دولتي جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية في 22 مايو 1990م، وقد حاولت صنعاء إخمادها بالحرب على الجنوب صيف 1994م، وبرغم أحكام سيطرتها عسكرياً الا أنها لم تستطع إسكات صوت شعب الجنوب، فتنوع نضاله السلمي منذ 7 يوليو 1994م عبر أشكال مختلفة منها اللجان الشعبية والمنظمات والملتقيات الجنوبية المطالبة سلمياً بحل سياسي للازمة، وأمام تعنت النظام ورفضه أية حلول لإصلاح مسار الوحدة وما رافقها من أخطاء، انطلق الحراك الجنوبي السلمي في 7 /7 / 2007م في نضالٍ سلميٍ مطالباً بفك الارتباط واستعادة دولته وسيادته المنتهكة من قبل سلطة 7 يوليو 1994م.

وخلال الفترة الانتقالية جرت عدة محاولات لتدارك ما أغفلته اتفاقيات الوحدة الاندماجية الفورية، لعل ابرز تلك المحاولات هي مشروع البرنامج البناء الوطني والإصلاح السياسي والاقتصادي والمالي (ديسمبر 1991م) وكذا التوصل إلى التوقيع على وثيقة العهد والاتفاق في 1994م ؛ لكن الشريك الشمالي كانت لديه نوايا مبيتة للقضاء على شريكه الجنوبي بالحرب، وقد اتخذ بالفعل قرار الحرب.

- ان حرب صيف 1994م جاءت لتؤكد هشاشة الأسس التي قامت عليه الوحدة من ناحية، ومن ناحية أخرى كانت ترجمة عملية لرؤية نظام صنعاء للوحدة ؛ هذه الرؤية التي تمثلت في ضم الجنوب وليس الوحدة معه (تجسيداً لمقولة عودة الفرع إلى الأصل) ؛ وبذلك فقد كانت الحرب بمثابة إلغاء للشراكة في الوحدة، وقد توج النظام ذلك بإعلان يوم 7 يوليو 1994م (يوم اجتياح الجنوب) يوماً وطنياً بدلاً عن يوم 22 مايو 1990م (يوم إعلان الوحدة).

- على مدى السنوات الماضية وبالذات منذ حرب صيف 1994م حرص النظام وبصورة ممنهجة على تدمير الحياة المدنية والاقتصادية لشعب الجنوب، ومحاولة طمس هويته التاريخية والثقافية، واستباحته ارضاً وانساناً ؛ أي ان شعباً كاملاً قد أُخذ قسراً من سياق تاريخي معين إلى سياق تاريخي مغاير تماماً (من الدولة إلى ماقبل الدولة).

- الحرب وما ترتب عليها من اجتياح للجنوب إلى جانب كونها انتهاك لمبدأ الوحدة الطوعية واتفاقات الوحدة فقد شكلت تحدياً لقرارات الشرعية الدولية (قراري مجلس الأمن رقم " 924 " و " 931 " للعام 1994م) وتجاهلاً لبيان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (بيان ابها خلال الفترة 4 – 5 يونيو 1994م) التي أكدت في مجملها ان القوة لا تحسم الخلافات السياسية وان الوحدة فعل طوعي ولا تستقيم مع الإكراه ؛ ونظراً للتعسف والقمع الوحشي الذي مارسه النظام، فقد تصاعدت مطالب الجنوبيين وشعاراتهم المعبرة عن الرفض للظلم والقهر والمطالبة بالإصلاح والتغيير لتنتقل تدريجياً من مربع المطالب الحقوقية وإصلاح مسار الوحدة المطالبة إلى بفك الارتباط واستعادة الدولة من خلال انطلاقة (الحراك الجنوبي السلمي) الحامل السياسي للقضية الجنوبية.

موقف الجنوب من الحوار

تأسيساً على ما تقدم يمكن إيجاز موقف الجنوب من الحوار الوطني الذي نصت عليه المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية في الآتي :-

اولاً:- شعب الجنوب كان دائماً مع الحوار من حيث المبدأ باعتباره قيمة حضارية إنسانية ووسيلة سلمية لحل الخلافات والنزاعات، وبهذا الفهم، ذهب إلى الحوار الوطني عام 1993م الذي أنتج وثيقة العهد والاتفاق عام 1994م.

ثانياً :- لم يكتفي نظام 7 يوليو باستباحة الجنوب ولكنه كنتيجة لسياسة " فرق تسد " التي ظل يمارسها خلال الفترة الماضية كان قد اضر كثيراً بوشائج الإخاء بين الشعبين في الشمال والجنوب، الأمر الذي أسس لحالة غير مسبوقة من عدم الثقة والكراهية للوحدة ؛ وهذا ما هدد ويهدد الأمن والاستقرار والتنمية في البلاد والسلم الاجتماعي إقليميا ودولياً.

ومما يؤسف له ان كثيراً من القوى التي تحسب على الوضع الثوري الجديد اليوم كانت شريكةً او متواطئةً او شيطاناً اخرس لم يحرك ساكناً إزاء ذلك.

ثالثاً:- لقد أغفلت المبادرة الخليجية القضية الجنوبية، وهي القضية الأساس، وعدم حلها في حينها قاد لهذا الوضع المرتج، ولهذا التراكم المسنود من عدم الثقة، ففي الوقت الذي نرحب بالحوار تحت مضلة المبادرة لا نقبل على أنفسنا وشعبنا ان ننخرط في حوار يلتزم بحرفية المبادرة في إغفالها للقضية الجنوبية وعليه لا بد من سد هذه الثغرة المعيقة كي يمهد الطريق أمام انخراط الجنوب في الحوار.

رابعاً:- وانطلاقاً مما ورد أعلاه وفي ثالثاً، وإذا كان الهدف الكلي والجامع التي ترمي إليه المبادرة الخليجية يتمثل في تحقيق الأمن والاستقرار والنماء في ربوع اليمن شمالاً وجنوباً وفي الإقليم، فأن حزمة منسجمة من إجراءات استعادة الثقة وبناءها تسندها حزمة من الضمانات المحلية والإقليمية والدولية تكون مكملة للمبادرة واليتها التنفيذية، لكفيلة بتأمين حوار مثمر وعادل يخرج بحلول عادلة وقابلة للبقاء والتطور نراها في التالي :-

اجراءت استعادة الثقة وبناءها :-

1- يصدر بيان سياسي موثق دولياً من قبل الحكومة وكافة القوى السياسية التي شاركت وباركت اجتياح الجنوب في 1994م، يعبر عن الاعتذار لشعب الجنوب عن حرب 1994م، وعن كل ما تعرض له من أذى، واعتراف وقبول صريح بحقه في تقرير مصيره، عبر الوسائل الديمقراطية، وبطريقة حرة وشفافة، وبما يصون وشائج الإخاء والمحبة والتعاون والتكامل ويضمن انسياب مصالح الشعب شمالاً وجنوباً ويعزز أمنه واستقراره ونماءه كحق شرعي تكفله كافة المواثيق الدولية وبنود القانون الدولي.

2- - إدانة حرب صيف 1994م والبدء بتشكيل لجان حيادية متخصصة لإزالة أثار الحرب بكافة أشكالها.

3- إلغاء الفتوى سيئة الصيت التي صدرت بحق الجنوبيين في حرب صيف 1994م وما تلاها من فتاوى وكذا الأحكام الصادرة بحق قيادات جنوبية بالإضافة الأحكام التي صدرت بحق المناضلين الجنوبيين في الحراك السلمي الجنوبي والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ورعاية اسر الشهداء ومعالجة الجرحى وتعويضهم.

4- سحب القوات العسكرية من المدن.

5- إطلاق حرية الصحافة وفي مقدمتها صحيفة الأيام، مع الإفراج عن سجينها المحكوم عليه ظلماً، وتعويضها تعويضاً كاملاً بما يمكنها من إعادة الإصدار.

الإجراءات الضامنة :-

المرجعية :-

1- محلياً :- شعب الجنوب.

2- إقليميا :- بيان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بابها في 5 / 6 / 1994م.

3- دولياً :- قراريّ مجلس الأمن الدولي " 924 " و " 931 " للعام 1994م.

التمثيل :-

1- يمثل الشمال والجنوب في الحوار بصورة ندية ومتساوية، وبالصيغة التي يتفق عليها.

2- سيمثل الجنوب بوفد موحد تحت مضلة الحراك الجنوبي السلمي، بتمثيله لكل الأطياف السياسية والاجتماعية.

رعاية ومكان الحوار :-

1- يعقد الحوار في مقر جامعة الدول العربية او مجلس التعاون الخليجي او في احد مقرات الأمم المتحدة.

2- يعقد الحوار تحت رعاية وضمانة إقليمية ودولية.

مقدم من القيادة المؤقتة المنبثقة عن المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة

إلى لجنة التواصل الخاصة بالحوار والمشكلة بموجب قرار رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بشأن تهيئة الأجواء لعقد الحوار المزمع انطلاقه في إطار العملية السياسية المستندة إلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية

مع اخلص التحيات

حرر بتاريخ 2 شعبان 1433 ه الموافق 23 يونيو 2012م

القاهرة


جريمة اغتصاب طفل في تعز