الرئيسية > محليات > باسندوة يدشن حفل توزيع المواد الغذائية لـ 18 ألف أسرة فقيرة في اليمن

باسندوة يدشن حفل توزيع المواد الغذائية لـ 18 ألف أسرة فقيرة في اليمن

يمن فويس – صنعاء :

دشن رئيس مجلس الوزراء محمد سالم باسندوة اليوم بصنعاء حفل توزيع المواد الغذائية للأسر الفقيرة وعددها 18 الف و500 اسرة موزعة على 20 محافظة، وبتمويل من قطر الخيرية.

وفي حفل التدشين الذي اقامته جمعية الاصلاح الاجتماعي الخيرية وشركاء قطر الخيرية، القى رئيس الوزراء كلمة رحب في مستهلها بالأشقاء الاعزاء من دولة قطر الشقيقة في ارض الاجداد ومهد العروبة .. معبرا عن تقدير كل ابناء اليمن لمواقف دولة قطر الرائعة سواء في اليمن او الاقطار العربية الاخرى، فهي المبادرة في حقل الخير كما عودتنا دائما. وأشار باسندوة الى ما لمسه اثناء لقائه بأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قبل توقيع المبادرة الخليجية من تعاون وتفهم كبير لقضايا ومعاناة اليمن .

وقال:" كما ان زيارتي مؤخرا للدوحة ولقائي بولي عهد قطر وما تم طرحه من احتياجات عاجلة لليمن في الظروف الراهنة والذي لم يتردد في الموافقة على تقديم الدعم والمساندة" .

وأكد رئيس الوزراء حاجة اليمن في الوقت الراهن الى مساعدة ومساندة الاشقاء والاصدقاء لتجاوز الظروف الصعبة الراهنة وتضاعف الاحتياجات الانسانية وتراكم معاناة المواطنين منذ عقود من الزمن .. معربا عن ثقته ان الاشقاء والاصدقاء وفي المقدمة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي لن يتوانوا عن تقديم كافة اشكال الدعم والمساعدة لمساندة اليمن على تخطي المرحلة الراهنة الصعبة.

وثمن باسندوة التوجيهات الكريمة لرئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بتنظيم حملة تبرعات لدعم ومساندة الأوضاع الإنسانية في اليمن، وكذا تقديم 500 مليون درهم لشراء مواد غذائية وتوزيعها على الاسر المحتاجة في بلادنا .. مؤكدا ثقة اليمن بأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي وكما عهدتهم دوما في الوقوف الى جانب الشعب اليمني في مختلف الظروف والمحن.

وتطرق الى الصعوبات والعراقيل التي تواجه حكومة الوفاق الوطني وتصميمها رغم كل ذلك على قيادة الوطن الى بر الامان وشق طريقه نحو التقدم والنهوض والازدهار .. مؤكدا الارادة القوية لتجاوز كل هذه العراقيل بتضافر جهود جميع ابناء اليمن ومساندة الاشقاء والاصدقاء.

ولفت رئيس الوزراء الى قرار مجلس الامن الدولي الذي صدر مؤخرا وتضمن تحذيرا نهائيا لأولئك الذين يعتدون على خطوط الكهرباء ويفجرون انابيب نقل النفط ويحاولون عرقلة السير في تنفيذ بقية المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة، وان القرار القادم سيكون حازما ويتخذ عقوبات ضدهم .. مشيرا الى معاناة المواطنين جراء الاعتداءات التخريبية على خطوط نقل الكهرباء والتي تعرضت لاعتداءات متتالية خلال اليومين الماضيين.

من جانبه حيا وزير العدل رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي الخيرية القاضي مرشد العرشاني دولة قطر أميرا وحكومة وشعبا على كرمهم النبيل وشعورهم الأخوي تجاه إخوانهم المحتاجين في اليمن ووقوفهم إلى جانبهم ودعمهم السخي " .. مبينا أن الوفد القطري الذي يزور اليمن يحمل مشاعر الخير وعنوان

المحبة والأخوة والعون والغوث للمحتاجين تجسيدا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ".

وقال:" لا غرابة أن يكون الأشقاء في قطر الشقيق عونا لإخوانهم في اليمن في مبادرتهم الأولى لإغاثة المحتاجين والمعسرين في اليمن ومساندتهم والوقوف إلى جانبهم كما هو حال الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية ".

وأضاف:" لقد أعدت جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية ومعها الجمعيات والمؤسسات العاملة والشريكة في المجال الخيري خطة محكمة لاستقبال وتوزيع المعونة القطرية السخية بناء على معايير عادلة من تحديد المستفيدين للفئات الأشد فقرا من أسر الأيتام والأرامل والأسر المتضررة التي بلغت 18 ألف و 500 أسرة موزعة على عشرين محافظة لكل أسرة سلة غذائية ". وأكد العرشاني أن الجمعية وضعت آلية تنفيذية لإيصال المواد الغذائية إلى مستحقيها بطريقة تحفظ كرامة وإباء الأسر المستفيدة بما يساعد في إنجاح حملة الإغاثة القطرية بمهنية وشفافية .. لافتا إلى أن دعم الأشقاء بدولة قطر لإخوانهم في اليمن سيبقى في أعناق اليمنيين محفورا في ذاكرتهم التاريخية ولن ينسى الشعب اليمني جميل أشقائهم.

بدوره أوضح الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية يوسف الكواري أن تقديم قطر الخيرية للمعونة الإغاثية لليمن يعبر عن أواصر الحب والأخوة بين البلدين الشقيقين .. مؤكدا أن قطر الخيرية أولى الجمعيات الإنسانية التي سارعت في تلبية المحتاجين والفقراء في اليمن. وأعلن الكواري فتح مكتب إداري لقطر الخيرية في صنعاء بما يسهم في تقديم المعونات للأسر الفقيرة والمحتاجة في اليمن .. مؤكدا أن هناك مشاريع خيرية تنموية لقطر الخيرية سيتم تدشينها خلال المرحلة المقبلة. وقال الكواري:" إن قطر الخيرية قدمت خلال الفترة من أبريل 2011م حتى أبريل 2012 م معونات غذائية لعدد ألف و17 أسرة بمبلغ ثمانية ملايين دولار أمريكي ".

فيما أشار مدير عام مؤسسة الواحة محمد اليمني في كلمته عن شركاء قطر الخيرية إلى أن الشراكة في الأعمال الإغاثية تعزز روح التكافل والتعاون بين أفراد المجتمع وتجسد معاني الإنسانية .. مؤكدا ضرورة العمل سويا يدا بيد لخدمة المتضررين والمحتاجين ومساعدتهم من خلال التعاون المثمر والشراكة العملية الفاعلة في إيصال تلك المعونات إلى مستحقيها . وقال:" إننا ونحن ندشن حملة الإغاثة القطرية سيتم توزيعها بآلية شفافة دون أن تكلف تلك الفئة أي أعباء واستلامها في زمن قياسي بواسطة عدد كبير من المكاتب والمندوبين والمتطوعين الذين سيقومون بتوزيعها في مختلف المحافظات ".

تخلل الاحتفال الذي حضره وزير الإدارية المحلية الدكتور علي اليزيدي والسفير القطري بصنعاء جاسم عبدالعزيز البوعينين وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى والمسؤولين في الجهات ذات العلاقة، أنشودة ترحيبية لزهرات جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية وعرض ربورتاج عن الوضع التغذوي في اليمن ومكونات حملة الإغاثة القطرية ومناطق توزيعها وأعداد المستفيدين .

وكرمت جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية في ختام حفل التدشين رئيس مجلس الوزراء وكذا وفد قطر الخيرية بالدروع التذكارية ، تقديرا لجهودهم في دعم أنشطة وبرامج الجمعية .


جريمة اغتصاب طفل في تعز