الرئيسية > محليات > طرد المتشددون الإسلاميون من مدن جنوب اليمن‏ يعزز رصيد هادي والمعركة لم تنته

طرد المتشددون الإسلاميون من مدن جنوب اليمن‏ يعزز رصيد هادي والمعركة لم تنته

p;   يمن فويس - صنعاء : نجح الجيش اليمني في طرد القاعدة من معاقلها في محافظتي ابين وشبوة بعد معارك شرسة اسفرت عن مقتل المئات، مقتلعا "الامارات" الاسلامية التي اقامها التنظيم طوال سنة، ومنهيًا حلم اقامة دولة تكون منطلقا للسيطرة على الجزيرة العربية. وحقق عبد ربه منصور هادي الخارج من عقود في ظل سلفه علي عبدالله صالح مكسبا سياسيا كبيرا في سبيل فرض سلطته كرئيس لليمن بفضل الحرب على القاعدة في الجنوب، الا ان المعركة لم تنته مع التنظيم الذي اثبت قدرته على توجيه ضربات موجعة. الا ان القاعدة وجهت بدورها بعيد انسحابها من الجنوب ضربة موجعة لهادي، اذ نجحت الاثنين في اغتيال قائد الحرب في الجنوب اللواء الركن سالم قطن، وتبدو متجهة لتغيير استراتيجيتها بعد فشلها في السيطرة على الارض. وقال المحلل السياسي اليمني فارس السقاف لوكالة فرانس برس ان هادي، الذي اختير رئيسا توافقيا لبلاد على شفير الحرب الاهلية ضمن تسوية سياسية، "كان بحاحة إلى فرصة توفر له القدرة على فرض سلطته، اذ كان في السابق يبدو في الظل، وان لا ارادة له وليست له جماعة ملتفة حوله". وبحسب السقاف، فان هادي المدعوم من الولايات المتحدة "لم يخترع الحرب على القاعدة، بل وفرت له هذه الحرب فرصة لتحقيق مكاسب سياسية ووطنية"، وهو وعد منذ بداية عهده بالقضاء على التنظيم. وذكر السقاف ان هادي الذي كان نائبا للرئيس السابق، حصل في غضون اشهر قليلة من وصوله في نهاية شباط/فبراير الى الرئاسة لقيادة المرحلة الانتقالية، "على شهادة مؤكدة انه جاد في محاربة القاعدة، على عكس ما كان في السابق من علاقة ملتبسة بين القاعدة والنظام". واشرف هادي العسكري السابق المتحدر من ابين، شخصيًا على المعارك في الجنوب. وكانت القاعدة استفادت من ضعف سيطرة الدولة والاحتجاجات ضد نظام الرئيس اليمني السابق لفرض سيطرتها على مناطق واسعة من جنوب اليمن. وسيطر التنظيم على زنجبار عاصمة محافظة ابين بنهاية ايار/مايو 2011، ووسع بعد ذلك تمدده معلنا "امارات اسلامية" في ابين وشبوة المجاورة. وعيّن هادي قيادة جديدة للجنوب برئاسة قطن، وشنت القوات اليمنية حملة شاملة في 12 ايار/مايو انتهت باستعادة الارض بعد شهر من القتال، فيما اسفرت المعارك عن 567 قتيلا بينهم 429 من مقاتلي القاعدة و78 جنديا، بحسب تعداد وكالة فرانس برس. وقال مصدر عسكري في صنعاء لوكالة فرانس برس ان العملية في الجنوب "تم تحضيرها بعناية"، واحدث هادي "تغييرات جذرية في القيادات العسكرية" مستبدلاً قيادات كانت تعد مقربة من الرئيس السابق. وبحسب المصدر، فان ثلاثة عوامل ساهمت في نجاح الادارة السياسية الجديدة في تحرير الجنوب من القاعدة: "تواجد القيادات العسكرية على الارض، وبينها وزير الدفاع وقطن الذي دخل بنفسه الى زنجبار وجعار" في ابين، و"المساهمة الاميركية المتمثلة بالدعم اللوجستي والاشراف المباشر لخبراء اميركيين على المعارك، وغارات الطائرات من دون طيار والاسناد بحري". اما العامل الثالث فهو دور اللجان الشعبية التي قاتلت الى جانب الجيش وقامت السلطات بتسليحها في الفترة الاخيرة بحسب المصدر. لكن "المعركة لم تنته" بحسب السقاف والمصدر العسكري. وقال السقاف "هذه ليست نهاية المعركة ... انها ضربة قوية ستؤثر على تنظيم القاعدة الذي سيلجأ مقاتلوه الى ملاذات آمنة يحظون فيها بتغطية قبلية". ويروي الشهود ان المئات من المركبات التي تنقل مقاتلين مدججين بالسلاح شوهدت تتجه الى المناطق المعزولة في شبوة وحضرموت (جنوب شرق) ومأرب (شرق). وبحسب السقاف، فان ظهور اللجان الشعبية يظهر بان "القاعدة في مواجهة مع المجتمع". وقال محمد يسلم باهدى، وهو احد وجهاء محافظة شبوة الذي شارك في وساطات عدة مع القاعدة ان انسحاب "انصار الشريعة"، وهو الاسم الذي يتخذه التنظيم في الجنوب، سيقود الى "تغيير في استراتيجة التنظيم والانتقال من اقامة الامارات الاسلامية الى الحرب السرية والاستنزاف". بدوره يرى زيد السلامي المتخصص في شؤون الجماعات الاسلامية ان مقاتلي القاعدة في صدد "مراجعة استراتيجيتهم وحساباتهم واجراء عملية تقويم للاخطاء التي رافقت مرحلة فرض سيطرتهم على عدة مدن في الجنوب". وقد يكون زعيم القاعدة السابق اسامة بن لادن انتقد شخصيا سيطرة التنظيم على اراض في الجنوب، اذ رأى ان ذلك يجعله صيدا سهلا للاميركيين، وذلك حسبما نقلت وسائل اعلام اميركية عن وثائق سرية. لكن بالنسبة إلى هادي، فان الحرب على القاعدة ليست الا جبهة من جبهات عدة، وتبقى امامه ايضا معركة سياسية في صنعاء للامساك بزمام الامور والتخلص من تاثير اقرباء علي عبدالله صالح في المؤسسات العسكرية والامنية، فضلا عن المشاكل غير المحلولة مع المتمردين الشيعة في الشمال والانفصاليين الجنوبيين. وقال الخبير في شؤون الخليج واليمن نيل باتريك لوكالة فرانس برس "الرئيس الجديد يحاول ان يفرض سلطته، وهو يحقق نجاحا، لكن اليمن يبقى عرضة لهجمات القاعدة ولضغط الانفصاليين في الجنوب والمتمردين في الشمال" على حد قوله. وقد تمكن هادي من ازاحة بعض المسؤولين العسكريين والامنيين المحسوبين على صالح، الا ان بقاء آخرين في مناصبهم، لاسيما احمد نجل الرئيس السابق الذي يقود الحرس الجمهوري، والانقسام في الجيش وبين القبائل، "عوامل تزعزع جهود القيادة الجديدة في مجال مكافحة الارهاب ومواجهات الانفصاليين والمتمردين".

جريمة اغتصاب طفل في تعز