الرئيسية > محليات > اليمن : القاعدة تلفظ أنفاسها الأخيرة

اليمن : القاعدة تلفظ أنفاسها الأخيرة

يمن فويس – أبين :

أعلن وزير الدفاع في اليمن  اللواء الركن محمد ناصر أحمد من داخل زنجبار بمحافظة أبين أن عناصر ما يسمى بـ"أنصار الشريعة" التابعين للقاعدة  باتوا اليوم يلفظون أنفاسهم الأخيرة نتيجة للضربات الموجعة التي تلقوها مؤخرا..

جاء ذلك في كلمة ألقاها أثناء قيامه بزيارة ميدانية إلى تفقدية للوحدات العسكرية والأمنية المرابطة في محور أبين بداية بمعسكر ومواقع اللواء 25 مشاة ميكا بمدينة زنجبار- محافظة أبين.  والذي ظل محاصراً لشهور العام الماضي..

والتقى خلال الزيارة بقيادة اللواء والضباط والجنود واطلع على أحوالهم والجاهزية الفنية والقتالية للواء والذي يضطلع بمهام قتالية ضد العناصر الإرهابية الخارجة عن النظام والقانون.

وعبر وزير الدفاع خلال استعراضه لوحدات اللواء 25ميكا عن سروره البالغ للجاهزية القتالية والروح المعنوية العالية التي يتمتع بها منتسبي اللواء وبما أبدوه من جسارة وصمود أسطوري خلال المراحل السابقة عند حصار اللواء.

وقال لقد تحول ذلك الحصار اليوم إلى بركان ثائر في مواجهة وتصفية تلك العناصر الإرهابية الغادرة وانتشار المقاتلين في عدد من المواقع المتقدمة منها وادي حسان والمثلث والمراقد باتجاه منطقة باجداد.

وأضاف أنتم من يعول عليكم أبناء الشعب كافة تعجيل ساعة الحسم بالتعاون مع الوحدات الأخرى في إطار المنطقة العسكرية الجنوبية والمقاتلين الأبطال من اللجان الشعبية من مختلف مديريات محافظتي أبين ولحج والحاق الهزيمة النكراء بأولئك المارقين الذين أثبتت التجارب أنهم لا يجيدون إلا أعمال الغدر والخيانة وقد لقنهم مقاتلو اللجان الشعبية بمديرية لودر بمساندة حماة الوطن دروساً قاسية وتكبيدهم الخسائر المتتالية في الأرواحوالعتاد. منوها بأن مقاتلو اللواء 25 ميكا الشجعان يمثلون إلى جانب إخوانهم منتسبي القوات المسلحة أنموذجا حيا للوطنية الصادقة والبسالة والفداء ذودا عن الوطن وحفظ أمنه واستقراره.

وحث وزير الدفاع المقاتلين ضرورة التحلي بالروح الانضباطية العالية واليقظة الدائمة وعدم السماح لأي عابث المساس بأمن واستقرار الوطن، مشددا علي أهمية ملاحقة ما تبقى من العناصر الإرهابية والخارجين عن النظام والقانون وتخليص الوطن منهم ومن أعمالهم البشعة التي لا تمت إلى الدين بصلة وترفضها قيم وأعراف وتقاليد الشعب اليمني النبيلة.

وأشار وزير الدفاع إلى أن "الإرهابيين باتوا اليوم يلفظون أنفاسهم الأخيرة نتيجة للضربات الموجعة التي تلقوها مؤخرا بفضل التلاحم القوي بين أبطال المؤسسة الدفاعية والمواطنين في اللجان الشعبية وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، منوها ببذل المزيد من الجهود وتعزيز وحدة الصف والتلاحم حتى يتم التخلص من تلك العناصر الإرهابية".

رافق وزير الدفاع في زيارته رئيس أركان القوات الجوية والدفاع الجوي العميد طيار ركن عبد الملك الزهيري ومدير دائرة التامين الفني العميد الركن محمد علي العرار ونائب مدير دائرة التسليح العميد الركن محمد البهشلي ونائب مدير قاعدة الإصلاح المركزية العميد الركن عبد الجليل الذاري.

الصورة / وزير الدفاع اليمني

سبأ


جريمة اغتصاب طفل في تعز