الرئيسية > محليات > اليمن : روايات مروعة لضحايا سقطوا من قائمة الشهداء

اليمن : روايات مروعة لضحايا سقطوا من قائمة الشهداء

ref="http://voice-yemen.com/content/yemen/33337.jpg"> صنعاء - عادل الصلوي : على هامش ثورة لم تكتمل، تكتظ يوميات العديد من الأحياء الشعبية المتاخمة لمناطق التماس الرئيسة بصنعاء بروايات مروعة تختزل تفاصيل دامية لعمليات استهداف عشوائي تعرض لها العديد من المدنيين الذين قضوا خلال أحداث العنف التي تخللت أشهر التصعيد الثوري ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قبيل أن يتم إسقاط معظمهم من قوائم “شهداء الثورة الشبابية والشعبية” ليتحولوا إلى مجرد “أرقام محتملة” في قائمة مكتظة بضحايا الاعتداءات التي ارتكبتها القوات الحكومية الموالية للرئيس السابق ومجاميع البلاطجة والقناصة وبعض الأطراف المناهضة لهرم النظام السابق، الأمر الذي دفع العديد من أقارب وعائلات هؤلاء الضحايا المغمورين إلى المطالبة بالحقوق الاعتبارية والمادية لفقدائهم أسوة بالامتيازات التكريمية التي منحتها الحكومة لضحايا الاحتجاجات الذين سقطوا في مختلف الساحات العامة . المصدر الخليج الاماراتية - نص : برصاصة في الرأس صوبها قناص محترف، قُتل حسين صالح، البالغ من العمر 45 عاماً، والذي يمتلك محلا صغيرا لبيع “القات” يتوسط سوق “عنقاد” المركزي الكائن بمديرية التحرير بصنعاء أثناء محاولته اجتياز الشارع الرئيسي المتفرع من دوار “جولة الساعة” باتجاه شارع “مازدا” المقابل لقصر الشيخ “الأحمر”، حيث تسبب ارتداؤه “لجاكيت عسكري” يحمل ذات الألوان المخصصة لمنتسبي قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل الرئيس صالح، واستقلاله سيارة مكشوفة نوع “شاص” شائعة التداول في أوساط رجال القبائل، في إثارة ارتياب بعض المجاميع المسلحة الموالية لزعيم قبيلة حاشد كبري القبائل اليمنية التي كانت تخوض معارك يومية متفرقة مع القوات الموالية للرئيس السابق، قبل أن يتطوع أحدهم بإطلاق رصاصة من بندقية “قنص” اخترقت زجاج السيارة الأمامي وجمجمة الأخير الذي لقي مصرعه على الفور لمجرد أنه تواجد في الزمان والمكان الخطأ . وأكد ناصر عبدالله حمود المطري، أحد أصدقاء الضحية المغدور، والذي يملك محلا مجاورا لمحل الأخير بسوق عنقاد في تصريح ل”الخليج” أن صديقه الراحل فقد حياته لمجرد الالتباس في هويته من قبل بعض المجاميع المسلحة الموالية للشيخ الأحمر، مشيراً إلى أن مظاهر التكريم والتأبين الوحيدة التي حظي بها الأخير بعد رحيله القسري تتمثل في مبادرة عدد من زملائه وجيرانه في السوق بطبع صور مجسمة له وتثبيتها على واجهات محالهم الصغيرة واستيفاء بعض الديون التي كانت في ذمة بعض زبائنه” . على مقربة من معرض تجاري يتوسط الرصيف المقابل لفندق “بانوراما” الكائن بمحاذاة المدخل الغربي لشارع “هايل سعيد، أحد أبرز نقاط التماس الملتهبة التي كانت قائمة بين القوات الموالية للرئيس السابق وقوات الفرقة الأولى مدرع المؤيدة للثورة، لقي الشاب “أمين محمد ناصر مجلي، البالغ من العمر 28 عاماً، والذي يعمل مدرساً في إحدى المدارس الأهلية الكائنة بشارع بغداد، المجاور، مصرعه متأثرا بجرح غائر في عنقه عقب اصابته بشظية متطايرة عن قذيفة عشوائية انفجرت على بعد خطوات منه قبيل أن تستقر في عنقه ليسقط مضرجا بدمائه على جانب الرصيف البارد الذي كان فارغا من المارة جراء تصاعد دوي الانفجارات المتقطعة في الشارع . وقد تعذر إسعاف الضحية ليقضي بصمت وسط صخب وعنفوان الاشتباكات المتصاعدة بين القوات الحكومية والمنشقة . وأشار والد الشاب المغدور الحاج محمد مجلي في تصريح ل”الخليج” إلى أن نجله الأكبر الذي تزوج قبل عام ورزقه الله بطفلة، لقي حتفه جراء إصابته بشظايا ناجمة عن انفجار قذيفة عشوائية، كان بصدد الالتحاق بساحة التغيير بصنعاء للمشاركة في مخيم الاعتصام المنصوب هناك، وأنه توجه قبيل مقتله بشارع هائل بيوم واحد برفقة زميل له في المدرسة الأهلية التي يعمل بها لشراء خيمة بلاستيكية من شارع علي عبدالمغني بوسط العاصمة وبعض اللوازم الشخصية التي يحتاجها استعدادا للالتحاق بالمخيم . وقال الأب المنكوب: “لم يمهل القدر ابني لينفذ رغبته بالالتحاق بساحة التغيير، لقد استشهد على بعد شارعين فرعيين من منزلنا، ولو كان التحق بالساحة لما غير ذلك شيئاً من مصيره وقدره أن يموت شهيداً” . وأضاف قائلاً: “لم أطالب بادراجه في قائمة شهداء الثورة لأن الحصول لزوجته وطفلته على المرتب الشهري الذي تعهدت بصرفه الحكومة لا يهمني، ما يهمني حقاً هو أن يتم إدراج صورته واسمه ضمن قائمة الكرامة لشهداء الثورة الشبابية، لأن ولدي لم يفقد حياته في حادث مروري وإنما استشهد وسط شارع عام مصاباً بشظايا قذيفة من أطلقها استهدف إيقاع ضحايا في أوساط المدنيين وسكان الأحياء المكتظة المتفرعة من مدخل شارع هائل” .

اخبار متعلقة:

عاجل : صدور أوامر ملكية بتعيينات رفيعة في السعودية منها وزيرا للخارجية ( نصها )

تفاصيل جديدة حول محاولة اغتيال ملك السعودية في المسجد الحرام ؟

لليمنيين والمغتربين في السعودية ..تأشيرة مضيف قريباً جداً في المملكة وبهذا المبلغ الرمزي فقط ؟

 مسيرات حاشدة في سلطنة عمان بعد قرار مفاجئ أتخذه السلطان قابوس

 الناجي الوحيد من حادثة اطلاق النار يروي كيف تواجد "محمد بن سلمان" خلفه بـ"البشت الذهبي" وأصبح واحدا من أقوى الزعماء العرب

رغم العرض الملياري.. "الشياطين الحمر" يفاجئ ولي العهد محمد بن سلمان مجددًا

إلى المقيمين من ابناء اليمن .. وزارة العمل السعودية تبدأ تطبيق هذا القرار

 


جريمة اغتصاب طفل في تعز