الرئيسية > محليات > موظفو وزارة الشباب يهتفون برحيل الإرياني ويطالبون حكومة الوفاق بسرعة الاستجابة لمطالبهم قبل أن يعلنوا الإضراب النهائي

موظفو وزارة الشباب يهتفون برحيل الإرياني ويطالبون حكومة الوفاق بسرعة الاستجابة لمطالبهم قبل أن يعلنوا الإضراب النهائي

يمن فويس / متابعات - شهدت وزارة الشباب والرياضة صباح أمس تظاهرة كبيرة لموظفي الوزارة ضد وزير الشباب والرياضة معمر مطهر الإرياني الذي طالبه الموظفون بالرحيل إلى غير رجعه، وبذلك يسجل الإرياني الرقم الأول كأول وزير في حكومة الوفاق الوطني يتظاهر ضده الموظفون الذين رددوا شعارات عن فساده وفساد بعض الوكلاء الذين طالبوهم بالرحيل، وخاصة ما يسمي بوكيل أول الوزارة عبدالله هادي بهيان ووكلاء آخرين.

وطالب الموظفون أيضا بمساواتهم بموظفي صندوق النشء بحسب المقترح الموقع عليه والتأمين الصحي على الموظف وأسرته، وإقالة الفاسدين من قيادات الوزارة والذين تم الإشارة إليهم بالاسم، والهتاف بأسمائهم واحدا تلو الآخر، وتنفيذ قرارات الوزارة بشأن التقاعد لمن بلغ أحد الأجلين، وبدون استثناء، وتنفيذ قانون التدوير الوظيفي، وتثبيت المتعاقدين، والاستغناء عن مدير الشئون المالية علي السياغي ومدير الحسابات محمد عقبة.

وأكد الموظفون أنهم لن يوقفوا اعتصامهم إلا برحيل وزير الشباب والرياضة الذي أتاح للفاسدين أن يعيثوا بالوزارة بسبب ضعفه، وتخويله صلاحياته لوكيل وزارة الشباب عبدالله بهيان واكتفائه باللهث وراء السفريات الداخلية والخارجية، وتهميشه للموظفين.. مضيفين أن أكاذيبه زادت عن الحد، وأنهم لن يسكتوا عن كل الفساد المستشري في الوزارة.. مطالبين حكومة الوفاق بسرعة الاستجابة لمطالبهم قبل أن يعلنوا الإضراب النهائي، طالبوا أيضا بعودة الوزير السابق عارف الزوكا الذي كان مثالا للمسئول النظيف اليد والذي قاد الوزارة بحنكة في أصعب اللحظات.

طالب الموظفون برحيل كل من عبدالله بهيان ورمزي الأغبري وعبدالحميد السعيدي، وحوت الوزارة عبدالرحمن الحسني وخالد صالح وعبدالله الدهبلي ويحيى الروضي ومحمد عقبة وعلي السياغي وعلى رأس القائمة وزير الشباب معمر الإرياني الذي شهدت الوزارة خلال أربعة أشهر من توليه مقاليدها أسوأ فترة لها على الإطلاق، ولم تشهدها حتى في عهد حمود عباد.

من جهة أخرى شوهد وزير الشباب والرياضة يهرب من الباب الخلفي للوزارة خوفا من غضب الموظفين، وحتى لا يتعرض لأي موقف محرج من الموظفين الذين أقفلوا الباب الخارجي للوزارة بتكتلهم حوله، ومنعوا دخول أو خروج أي شخص لمبني الوزارة، ولوحظ في الاعتصام مستشارين للوزير معمر الإرياني.

الجدير بالذكر أن تكتل الأحرار الرياضيين في ساحة التغيير وعلى لسان الناطق الرسمي باسم التكتل ورئيس اللجنة الإعلامية عبدالرحمن عقيل حيا موظفي وزارة الشباب والرياضة وثورتهم ضد فساد الوزير وزمرته.. مشيرا إلي أن التكتل يبارك ويؤيد ما قام به موظفو الوزارة ضد الظلم والتعسف والاضطهاد في الحقوق من قبل وزير الشباب، وثلة من زمرته الفاسدين.. معبرا عن تأييد التكتل لكل الخطوات التي سيقوم بها موظفو الوزارة.. معلنا تضامن كل الأحرار في ساحة التغيير معهم.

أخبار اليوم


جريمة اغتصاب طفل في تعز