الرئيسية > محليات > وزير الداخلية يوجه نــداء هام لليمنيين رجالهم ونساءهم وشيوخهم وشبابهم واطفالهم

وزير الداخلية يوجه نــداء هام لليمنيين رجالهم ونساءهم وشيوخهم وشبابهم واطفالهم

 

يمن فويس - متابعات :

وجه وزير الداخلية اللواء الدكتور عبد القادر محمد قحطان اليوم الأحد نداء في غاية الأهمية لكل أبناء الشعب اليمني "رجالهم ونساءهم وشيوخهم وشبابهم واطفالهم"، دعاهم في مطلعه إلى الانصراف عن كل الاختلالات والاهواء الشخصية، والعودة إلى رشدهم، وتغليب مصلحة الوطن، وإخراج من وصفهم بـ"أصحاب الأفكار الضالة" من الوطن- في إشارة غير مباشرة إلى تنظيم القاعدة- في الوقت الذي عاب على بعض الأحزاب البقاء في مناكفاتها، وحث الجميع على الالتفاف حول قيادتهم السياسية وحكمة الوفاق!

النداء وجهه معالي وزير الداخلية عبر كلمة ألقاها في حفل تدشين عمل وحدة أمن الموانيء الجوية، والذي حضره بجانب العميد يحيى محمد عبد الله صالح رئيس أركان الامن المركزي، كل من:  عبد الله علي الغنسي وكيل وزارة النقل، اللواء الركن محمد راجح لبوزة نائب رئيس هيئة الاركان لشئون التسليح، اللواء راجح حنيش وكيل جهاز الامن السياسي، اللواء احمد درهم وكيل جهاز الامن القومي، والأخ أحمد فرج رئيس الهيئة العامة للطيران..

النص الكامل للكلمة :

"أشد على يد قوات الامن المركزي وقيادتها في اختياراتها الموفقة لتدريب الكوادر اليمنية في مختلف التخصصات التي تستلزمها العملية الامنية. فبناء هذه الوحدات المتخصصة أمر هام لوحدة بلادنا والمحافظة عليها، فوحدة الوطن فكرا وانساناً لا تستقيم الا من خلال ايجاد الامن والاستقرار على الوجه السليم ولن يبنى الوطن الا برجال يحملون الوطن فوق رؤوسهم ويضحون من اجله بدمائهم وارواحهم، وأرجو أن نكون جميعا كذلك، قادرون على تقديم المزيد من العطاء بارواحنا ودمائنا فداء لهذا الوطن، وفداء لوحدة الوطن وامنه واستقراره، ان ما نعيشه اليوم في هذه الفترة العصيبة بعد مضي فترة اكثر صعوبة واكثر حدة نامل ان يكون مستقبلنا في الغد اكثر امنا واستقرارا. وهذا لن يتاتى الا بتعاون الجميع وتضافر جهود رجال الامن في مختلف فئاتهم ووحداتهم وتضافر ابناء هذا الوطن.

وأضاف: إن امن الوطن لن يكون حكرا على رجال الامن وانما امن الوطن مرهون بكل مواطن، ومن هنا فانني ادعو ابناء المجتمع اليمني كافة رجالهم ونساءهم شيوخهم وشبابهم واطفالهم ان يلبوا نداء هذا الوطن وان يغلبوا مصلحة هذا الوطن وان ينصرفوا عن كل الاختلالات وكل الاهواء الشخصية للحرص على مصلحة الوطن.. وفي هذه الحالة سنكون جميعاً على ارض صلبة آمنة مستقرة.

وأكد قحطان: ان ما يحدث اليوم من اختلالات أمنية هنا وهناك اسبابها معروفة وواضحة لدى الجميع ولا تتطلب منا سوى ان نكون شجعانا في الوقوف أمام كل من يريد الاخلال بامن الوطن، أياً كان هذا الانسان، وأياً كان هذا المسمى، وأياً كانت هذه الافكار فكلها في الاخير ستظل افكارا ضالة، وأفكارا خاطئة، افكار ينبغي ان تخرج من هذا الوطن، وينبغي ان تُصلح أوضاعها.. أنا اعتقد جازماً أن أبناءنا المغرر بهم الذين يرتكبون الاخطاء هنا وهناك ويرتكبون الجرائم ويوجهون اسلحتهم على اخوانهم من ابناء القوات المسلحة والامن، هؤلاء لو عقلوا قليلا ولو جلس كل واحد منهم الى نفسه ليسأل: لماذا أصنع هذا؟ اذا وجه هذا السؤال الى نفسه لمدة ربع ساعة أو نصف ساعة سيجد أنه مخطيء وأنه بهذه الحالة يهدر دمه ويهدر دم ابيه وأخيه وعمه وابناء مجتمعه.. يخل بامن هذا الوطن ويخرب هذا الوطن، وبالتالي فهو يخرب كل شيء ويخرب المستقبل نفسه.

وأشار قائلاً: نحن بحاجة جميعا الى ان نؤوب الى رشدنا والى ان نفتح عقولنا نحو الواقع السليم ونحو مصلحتنا ومصلحة وطننا وهذا لن يتاتى إلا بالعقل الرشيد.. أرجو من أبنائي جميعاً ومن ابناء المجتمع اليمني أن يتركوا كل الاختلالات وكل الاهواء النفسية والشخصية وأن يعودوا الى مصلحة الوطن..

واستأنف قائلاً: من هذا المكان أوجه دعوتي للجميع وأشكر ابنائي الذين تلقوا هذه التدريبات وهذه التعليمات العسكرية واتمنى لهم التوفيق في اعمالهم في حفظ امن الموانيء سواء كانت برية او بحرية او جوية، وستعمل قيادة الامن المركزي وسنعمل معها على تطوير هذه الوحدة وعلى تطوير كل الوحدات التخصصية ابتداء بوحدة مكافحة الارهاب ووحدة أمن السياحة وغيرها من الوحدات.. أتمنى لهذا الوطن العزيز المزيد من الامن والاستقرار واتمنى لابنائي المزيد من التفاني في خدمة هذا الوطن واشكر ضباط الامن المركزي وكل ضباط الامن بمختلف وحداتهم وتخصصاتهم على جهودهم وارجو ان يضاعفوا منها وان يتركوا التخاذل الذي حدث في النفوس في الفترة الماضية لينطلقوا نحو وحدة الوطن ونحو مصلحة الوطن ونحو المرحلة التي نعيشها برئاسة الاخ المشير عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية ومع حكومة الاتفاق وكما يسميها البعض حكومة الانقاذ التي تواجه صعوبات غير عادية ولن تنجح بشكل ملائم الا اذا وضع المجتمع باحزابه وفئاته ومنظمات المجتمع المدني فيه يده مع هذه الحكومة لانها بالاخير ليست محسوبة على أحد انها حكومة الوطن وحكومة مشكلة من جميع الفئات والاحزاب والتنظيمات القائمة في الساحة ..

ودعا الجميع إلى أن يحرصوا على مصلحة الوطن.. وقال: على الجميع ان ينطلق نحو هذا المنطلق الصحيح، ولا يجوز باي حال من الاحوال ان تظل بعض الاحزاب في اطار المناكفات فهذا الضرر لن يعود عليها وحدها ولا على الاحزاب الاخرى بل سيعود على المجتمع وبنائه ومستقبل ابنائنا واجيالنا .. اتمنى لهذا الوطن الخير والسعادة للجميع"!

 نبأ نيوز


جريمة اغتصاب طفل في تعز