الرئيسية > محليات > صالح يرغم محمد صالح وحافظ معياد على التمرد المسلح ورفض قرارات الرئيس هادي

صالح يرغم محمد صالح وحافظ معياد على التمرد المسلح ورفض قرارات الرئيس هادي

ref="http://voice-yemen.com/content/yemen/saleh-20120410-170039.jpg">saleh-20120410-170039 كشفت مصادر مطلعة أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، أصدر توجيهات لقائد القوات الجوية المبعد محمد صالح الأحمر ومدير المؤسسة الاقتصادية اليمنية المبعد حافظ معياد، بالتمرد على قرارات الرئيس عبدربه منصور هادي، وعدم الاستجابة لتلك القرارات. وأكدت المصادر أن صالح أجبر محمد صالح وحافظ معياد على التمرد على قرارت هادي، لحماية نجله الأكبر أحمد علي عبدالله صالح، قائد الحرس الجمهوري، والوقوف في طريق قرارات هادي خشية أن تشمل قرارت الأخير إقالة أحمد علي من قيادة الحرس الجمهوري. وكان مدير عام المؤسسة الاقتصادية اليمنية المقال حافظ معياد، قد رفض قرار الرئيس هادي بإقالته من منصبه وتعيين ياسر الحرازي بديلا عنه. وسبق واقتحم مسلحون تابعون لحافظ معياد مقر المؤسسة الاقتصادية لأكثر من مرة وتمركزوا فيها لمنع المدير الجديد من مزاولة عمله وأعلنوا تمردا على قرارات الرئيس هادي. وكان وزير الدفاع اليمني قد كشف عن تعرضه لملاحقة من مسلحين تابعين لحافظ معياد. وغادر معياد وعائلته إلى دبي. وتشير المصادر إلى أن معياد، وهو أحد المحسوبين على عائلة صالح وأحد قادة عمليات البلطجة وأكبر مموليها، غادر البلاد بعد تعرضه لضغوط من صالح ونجله أحمد لعدم الخضوع للقرارات الرئاسية. فيما تقول مصادر أخرى أنه فر خشية من الملاحقة القانونية في تهم فساد موجهة إليه. وقالت مصادر أن معياد لم يكن ينوي التمرد المسلح على القرارات الرئاسية مع أنه غير راض بها. من جهة أخرى، أفادت مصادر مطلعة للأهالي نت، أن صالح ونجله أحمد أجبرا قائد القوات الجوية المقال محمد صالح الأحمر، على عدم الانصياع للقرارات الرئاسية التي قضت بإقالته من منصبه وتعيين العميد راشد الجند خلفا له. وأفادت المصادر أن محمد صالح الذي يعاني من تدهور كبير في حالته الصحية لم يكن هو الآخر ينوي قيادة تمرد مسلح داخل القاعدة الجوية وقصف مدرج مطار صنعاء الدولي والتسبب في توقف حركته الملاحية، مع أن محمد صالح لم يكن راضيا عن ذلك القرار. وكانت مصادر سياسية كشفت لـ"الأهالي نت (الأحد 18 مارس 2012م) أن صالح أفشل اتفاقا كان الرئيس هادي، أبرمه مع قائد القوات الجوية السابق يتضمن مغادرة الأخير للبلاد في ظل تدهور حالته الصحية واستمرار الاحتجاجات المطالبة بإقالته من منصبه، إلا أن صالح حال دون سفر اللواء الأحمر. وأكدت المصادر أن هادي كان قد نجح في إقناع اللواء الأحمر، على مغادرة البلاد. ووذكرت المصادر أن الأحمر كان قد اقتنع بمقترح هادي وأبدى استعداده للمغادرة. وذكرت المصادر أن صالح، أفشل ذلك الاتفاق واتصل بمحمد صالح ووجهه بعدم السفر خارج البلاد. وأكدت المصادر أن صالح وبخ محمد صالح بشدة ووصفه بالنذل والجبان على خلفية قبوله مقترح الرئيس هادي.

المصدر – الأهالي نت


جريمة اغتصاب طفل في تعز