الرئيسية > محليات > قرارات الرئيس هادي الأخيرة تدشن عملية إسقاط إيوان بقايا الرئيس اليمني المخلوع

قرارات الرئيس هادي الأخيرة تدشن عملية إسقاط إيوان بقايا الرئيس اليمني المخلوع

 

يمن فويس - قالت وزيرة حقوق الإنسان حورية مشهور ان القرارات الجمهورية التي صدرت أمس الأول بتعيين قيادات جديدة لبعض الوحدات العسكرية بأنها تأتي في إطار عملية هيكلة المؤسسة العسكرية والأمنية، بحسب ما اورد موقع الحدث.

وأوضحت وزيرة حقوق الإنسان في تصريح لصحيفة " 26 سبتمبر " ,  " ان عملية هيكلة الجيش ووفقا لنصوص المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية فأنها تبدأ من المرحلة الانتقالية الأولى وتستمر في المرحلة الانتقالية الثانية التي بدأت في 21 فبراير بانتخاب عبدربه منصور هادي رئيسا للجمهورية" .

وأضافت حورية مشهور ان عملية هيكلة الجيش لا تنحصر بتغيير قيادات عسكرية فقط بل هي عملية تحتاج الى وقت طويل من حيث وضع الأسس والمعايير لعملية تدوير المناصب بالإضافة إلى إدماج تشكيلات عسكرية وصولا إلى تشكيل مؤسسة عسكرية تأتمر بأوامر القيادة السياسية لليمن .

وقالت انه من غير المقبول ان تستمر القيادات العسكرية وحتى المدنية في مناصبها لفترات طويلة .

وأشارت وزيرة حقوق الإنسان ان قانون التدوير الوظيفي الذي سيصدر قريبا لا يقتصر على الجانب المدني بل يشمل المؤسستين العسكرية والأمنية.

وحول التحضير للمؤتمر الوطني للحور .. قالت وزير حقوق الإنسان ان الحوار الوطني بات مطلب الجميع كما انه احد المكونات الرئيسة التي نصت عليها المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وقرار مجلس الأمن , كما انه يعد احد مرتكزات التسوية السياسية والوفاق الوطني الذي ينبغي ان تخرط فيه كافة القوى .

وأضافت ان الجميع يدرك المخاطر الماثلة حاليا أمام الحوار الوطني , مشيرة الى ان هناك توجهات لإزالة هذه المخاطر والعراقيل التي تواجه طريق الحوار الوطني ومنها البدء في إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية والأمنية .

وقالت انه لا يمكن الذهاب إلى الحوار في ظل فراغ امني كبير ومشكلات أمنية كبيرة لم يتم حلها .

ولفتت وزيرة حقوق الإنسان إلى انه تم التواصل مع مختلف القوى السياسية اليمنية في الداخل والخارج من اجل التهيئة للحوار الوطني , مؤكدة على ضرورة مشاركة كافة القوى في الحوار وصياغة شكل ومستقبل اليمن الجديد من حيث صياغة الدستور و كذا النظام السياسي و إعادة النظر باللجنة العليا للانتخابات والنظام الانتخابي .

وذكرت حورية مشهور ان اليمن يواجه مشكلات شديدة التعقيد ومن الطبيعي ان تستبق مؤتمر الحوار لقاءات مكثفة لبحث مختلف القضايا لأنه لايمكن حل كافة المشاكل في ظرف يوم او يومين بل ان العملية تحتاج الى فترة طويلة لتبادل وجهات النظر والوصول إلى صيغة ترضي كافة الاطراف للولوج باليمن الى مستقبل جديد يلبي طموحات الشعب اليمني في التغيير الى الأفضل .


جريمة اغتصاب طفل في تعز