الرئيسية > محليات > "القاعدة" تنتزع انتصارات من جيشين يتنازعان السلطة في اليمن

"القاعدة" تنتزع انتصارات من جيشين يتنازعان السلطة في اليمن

يمن فويس – صتعاء

قتل ستة عناصر من تنظيم القاعدة احدهم صومالي، في قصف مدفعي للجيش اليمني استهدف زنجبار، كبرى مدن محافظة ابين الجنوبية. وذكر مصدر محلي ان بين القتلى "قائد مجموعة اسمه ابو بلال وهو صومالي الجنسية". وقد اكد سكان ومصادر امنية مرارا في الاونة الاخيرة انهم شاهدوا في جنوب اليمن "عشرات" الصوماليين الذين يحاربون في صفوف القاعدة. وكانت وزارة الداخلية اعلنت قبل ايام ان "الشباب المسلم الصومالي ارسل قرابة 300 مسلح من عناصره الى اليمن للقتال في صفوف القاعدة بمحافظة أبين ضد القوات الحكومية". واضافت ان "الاجهزة الامنية ضبطت اربعة صوماليين تتراوح اعمارهم بين 25 و32 عاما في الطريق الذي يربط محافظتي لحج وابين على خلفية الاشتباه بصلتهم بتنظيم الشباب المسلم". من جانبه، قال وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد ان تنظيم القاعدة نجح في استغلال الانقسامات في صفوف القوات المسلحة اليمنية في تحذير أعقب مقتل العديد من الجنود اليمنيين في عدة هجمات يقوم بشنها المقاتلون الاسلاميون. وانقسم الجيش اليمني العام الماضي خلال الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي استمر 33 عاما بين موالين له ومنشقين انضموا الى صفوف المعارضة. وقال أحمد في إفادة أمام البرلمان بخصوص الهجمات التي قتل فيها قرابة 200 جندي منذ تولى الرئيس عبدربه منصور هادي منصبه في شباط الماضي ان التنافس على السلطة وعقبات في مجال الامداد والتموين والنقل تساعد المتشددين. وأضاف أن الجيش منقسم بين شرعيتين متصارعتين وكل منهما تحاول التغلب على الاخرى والقاعدة تستغل كل ذلك. واتهم مسؤولون جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تسيطر على أجزاء كبيرة من جنوب اليمن بتنفيذ الهجمات الاخيرة. وجاء في موقع 26 سبتمبر البوابة الاخبارية لوزارة الدفاع على الانترنت أن سبعة جنود قتلوا في هجوم "ارهابي" على موقعهم قرب مدينة شبام في محافظة حضرموت بجنوب اليمن. وذكر الوزير أن الطرق قطعت وأن طائرة النقل العسكرية الوحيدة في اليمن تعرضت لتخريب في قاعدة جوية في الآونة الأخيرة فأضحى من الصعب إرسال أسلحة الى الجنود الذين يقاتلون تنظيم القاعدة. لكنه قال ان الوزارة وضعت خطة للتغلب على انقسام الجيش يأمل تنفيذها في أسبوعين. ولم يدل بتفاصيل عن الخطة لكنه قال انه سيقدم استقالته اذا لم تنفذ. ورعت الولايات المتحدة والسعودية الاتفاق الذي انتقلت بموجبه السلطة من صالح الى هادي الذي تتركز مهمته الرئيسية في محاولة اعادة الاستقرار لتفويت الفرصة على المتشددين لاستغلال ضعف الحكومة المركزية. الدستور - وكالات

جريمة اغتصاب طفل في تعز