الرئيسية > محليات > يمنيون يرفضون بذخ الحوثيين ويقاطعون احتفالات عاشوراء

يمنيون يرفضون بذخ الحوثيين ويقاطعون احتفالات عاشوراء

ميليشيا الحوثي

على الرغم من استخدام الميليشيات الحوثية أساليب الترغيب والترهيب لإجبار السكان على الانخراط في فعالياتها وحضور مهرجاناتها، فإنها هذه المرة فشلت في إجبار سكان تسع مديريات على الأقل في ثلاث محافظات على المشاركة في احتفالاتها بيوم «عاشوراء».

مصادر محلية أكدت في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، أن فشلاً ذريعاً منيت به ميليشيات الحوثي الانقلابية في إقامة مهرجاناتها في أكثر من تسع مديريات تابعة لثلاث محافظات يمنية، هي ذمار، وإب، والمحويت، الخاضعة لسيطرة الميليشيات الطائفية.

مراقبون محليون اعتبروا أن جميع الفعاليات التي تقيمها الجماعة الحوثية طائفية، ومستقاة من إيران، ودخيلة على الشعب اليمني. وقالوا إن تلك الفعاليات الحوثية لم تكن من قبل مألوفة لدى اليمنيين.

وقال المراقبون: «إن ما يحدث بمناطق سيطرة الانقلابيين يمثل عادات دخيلة، وفدت من تقاليد إيرانية قديمة ممزوجة بتقاليد مسيحية، ألبسها ملالي الصفوية الإيرانية عناوين إسلامية».

وأضافوا: «إن إحياء يوم (عاشوراء) هذا العام يأتي في سياق إعلان رسمي، تسعى من خلاله الميليشيات إلى تحويل المدن الواقعة تحت سيطرتها إلى المذهب الشيعي الاثني عشري».

بدوره، كشف مصدر مقرب من ميليشيات الحوثي، عن إنفاق الجماعة أكثر من مليار ريال يمني (الدولار نحو 550 ريالاً) لإحياء يوم «عاشوراء» في العاصمة صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسلطتها. وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى أن صرف ذلك المبلغ تمثل في طباعة البروشورات الطائفية والصور واللوحات الدعائية الكبيرة، ومصاريف لمشرفين وتابعين للميليشيات الحوثية.

وقال: «إن تلك المبالغ تذهب هدراً في وقت يواجه فيه ملايين اليمنيين خطر الجوع والمجاعة وتفشي الأوبئة القاتلة، وحرمانهم من رواتبهم وأبسط مقومات الحياة المعيشية».

واعتبر أن عبث الميليشيات وهدرها للمال العام قوبل بموجة استياء واسعة من قبل غالبية اليمنيين، الذين عدوها ثقافة وأفكاراً لا تسمن ولا تغني من جوع، ودخيلة على المجتمع اليمني.

وقالت المصادر المحلية، إن مواطني مديريات وقرى كل من «يريم، ومذيخرة، وحزم العدين، وذي السفال بمحافظة إب، والرجم، والطويلة، وشبام كوكبان بمحافظة المحويت، والحداء، وجهران في ذمار»، رفضوا الحضور والمشاركة في احتفالية الميليشيات الطائفية، الأمر الذي أدى إلى فشل فعالياتها التي أعدت مسبقاً، بحسب المصادر، عبر حملات ميدانية مكثفة، وضغوط كبيرة مارستها على المكاتب الحكومية والوجاهات والشخصيات الاجتماعية وعقال الحارات وخطباء المساجد، لتحشيد الناس بمختلف الوسائل للمشاركة.

وأكدت المصادر أن سكان تلك المديريات رفضوا أيضاً مطلع الأسبوع الماضي الحضور والمشاركة في إحياء فعاليات تمهيدية للاحتفاء بمقتل الحسين، التي تقيمها الجماعة تحت شعار «عاشوراء... تضحية وانتصار».

وكشفت عن توعد الميليشيات لسكان تلك المديريات ومواطني مناطق يمنية أخرى لم يحضروا الفعاليات، بالحرمان من المساعدات الإغاثية الأممية، ومادة الغاز المنزلي، وغيرها من المواد التي تقع تحت يد الميليشيات وتتحكم في طرق توزيعها.

وأضافت المصادر المحلية التي فضلت عدم الكشف عن هوياتها، لـ«الشرق الأوسط»، أن ميليشيات الحوثي عممت على مديري المديريات الخاضعة لسيطرتها، بحشد المواطنين وتنظيم فعالية احتفالية بيوم «عاشوراء».

وفي الصعيد ذاته، دعت الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها معمر الإرياني، جميع اليمنيين الشرفاء المخلصين الصادقين مع وطنهم، إلى أن يهبوا لنجدة بلدهم وحاضرهم ومستقبلهم، وحمايته مما وصفها بـ«النبتة الشيطانية».

وقال الإرياني: «إن الجماعة تعمل بكل خبث على غسل عقول أبنائنا وبناتنا، وتدمير النسيج الاجتماعي، وضرب السلم الأهلي، وهويتهم العربية الأصيلة، وتحويل اليمن إلى مقاطعة إيرانية». ‏وأضاف: «إن إحياء الميليشيات ذكرى (عاشوراء) في العاصمة المختطفة صنعاء، وباقي مناطق سيطرتها، على الطريقة الإيرانية، وإرغام المواطنين على أداء شعائرها المستوردة من طهران، يؤكد تبعيتها المطلقة لنظام الملالي، ومضيها في محاولة مسخ هوية اليمنيين، وفرض معتقداتها الدخيلة على المجتمع».

واعتبر أن «تلك المظاهر الطائفية المستوردة لا تمثل عامة اليمنيين، وتؤكد أن خطر الميليشيا الحوثية يزداد يوماً بعد يوم، من خلال قيامها بغسل عقول أطفالنا وشبابنا».

وحشدت الجماعة الطائفية الثلاثاء أنصارها إلى حي المطار بالعاصمة صنعاء، لإحياء مناسبة ما يدعى بـيوم «عاشوراء»، على غرار ما تمارسه الطوائف الشيعية في إيران وكربلاء.

وسبقت الميليشيات ذلك وعلى مدى ثلاثة أيام بحملات ميدانية مكثفة، لإجبار السكان تحت الضغط والتهديد وأساليب أخرى، في العاصمة صنعاء ومدن أخرى خاضعة لسيطرتها، على المشاركة في الفعاليات والأنشطة الطائفية التي تقيمها.

وأكد سكان محليون في صنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، إجبار الجماعة لسكان أحياء العاصمة عبر عقال الحارات والمشرفين التابعين لها، على الخروج للمشاركة في إحياء ذكرى ما سمي بـ«عاشوراء».

وأضاف السكان أن «عربات عليها مكبرات الصوت جابت شوارع وأحياء عدة في صنعاء، تدعو المواطنين للمشاركة في الفعاليات الطائفية الدخيلة على المجتمع اليمني».

ولفت السكان المحليون إلى أن الجماعة أقامت فعاليات إحياء ذكرى «عاشوراء» هذه المرة بأمانة العاصمة، على طريقة كربلاء.

وعبر مكبرات الصوت في المساجد أيضاً، دعا أئمة وخطباء الميليشيات جموع المصلين، إلى الاحتفال بيوم «عاشوراء»، وإبراز مكانة أسرة الحوثي، وحرمة الخروج عليهم، ووجوب الاستماع لهم. كما أصدرت وزارة الأوقاف الخاضعة لسيطرة الانقلابيين تعميمات على جميع المساجد لإحياء الفعالية، عبر الجلوس في المساجد وتأدية طقوس البكاء على الحسين.

وتسعى الميليشيات الطائفية، منذ انقلابها وسيطرتها على العاصمة بقوة التهديد والسلاح، إلى فرض طقوسها الإيرانية، والعمل على إضعاف الهوية اليمنية.

وطبقاً لتقارير إعلامية محلية، فإن أسراً تابعة للحوثيين صرفت لبعض أنصارها في أحياء العاصمة صنعاء قبيل احتفالهم، ملابس وعمائم سوداء. ويوم احتفال الميليشيات شهدت أحياء عدة بصنعاء خروج مواطنين بلباسهم الأسود، للمشاركة في حسينيات الحوثيين الطائفية.

وكشفت التقارير عن افتتاح ميليشيات الحوثي مؤخراً لعدد من الحسينيات في صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لها، بهدف إحياء المناسبة بالنواح والبكاء واللطم، وتأنيب النفس، والضرب على الصدور.

وتأتي فعالية الحوثيين بـ«يوم عاشوراء» بعد أقل من شهر تقريباً من احتفائها بما يعرف بـ«يوم الغدير أو الولاية»، والتي كانت الميليشيات قد خصصت له ميزانية ضخمة للدعاية ونشر صور زعيم الجماعة، ودعوات الإقرار «بحق الولاية للسلالة الحوثية».


ارفعوا الحصار عن تعز