الرئيسية > محليات > سفير بلادنا لدى ماليزيا يهاجم مليشيا الانتقالي ويصفها بمجرد عملاء للكفيل الإمارات

سفير بلادنا لدى ماليزيا يهاجم مليشيا الانتقالي ويصفها بمجرد عملاء للكفيل الإمارات

الدكتور عادل محمد باحميد

وصف السفير اليمن لدى ماليزيا الدكتور عادل باحميد، مليشيا الانتقالي الجنوبي، بأنهم مجرد عملاء لدى الكفيل، في إشارة لدولة الإمارات الداعمة لهذه المليشيا.

وقال باحميد، في تغريدات على" تويتر" ان كل الاتهامات والافتراءات على أبناء المحافظات الجنوبية من قبل مليشيا الانتقالي لم تعد تنطلي على أحد، وكل الشماعات التي يعلقون عليها عمالتهم واعتداءاتهم وتمردهم تتساقط واحدة تلو الأخرى، مضيفا يبقى الثابت الوحيد أنهم مجرد عملاء لدى الكفيل.

وأضاف باحميد، لطالما اكتوى الجنوب وحضرموت بحماقات الرفاق قديماً وحديثاً، وكانت فاتورةً باهضه من دماء أبناءه وأعمار ومستقبل أجياله، وذات السيناريو يتكرر اليوم، موضحا لكن الحماقة الكبرى أنّ هناك من لا تزال تنطلي عليه ذات الأكاذيب وذات الاسطوانة المشروخة.

وقال: لطالما ناضل أبناء الجنوب سلميا لإقناع العالم بعدالة قضيتهم ولما أصبحت القضية الجنوبية ملئ السمع والبصر بسلميتها، يرى العالم مليشيا ادّعت غصبا تمثيل الجنوب وتقاتل وتقتل بأوامر وسلاح دولة أجنبية أبناء الجنوب المنضوين في قوات نظامية شرعية.

واكد باحميد، أن الرئيس هادي أعاد الاعتبار للقضية الجنوبية وجعلها القضية المحورية للحوار الوطني، ومكّن أبناء الجنوب من إدارة محافظاتهم بعد عقود من التهميش، ويقود مشروع اليمن الاتحادي لأجل كل اليمن شمالا وجنوبا.

وأشار على انه ليس أقصر من طريق لؤد قضية عادلة وإقناع العالم بعدم عدالتها من طريق العنف واستباحة الدماء والأرواح، وتساءل: لطالما كانت السلمية والعقلانية طريق الخلاص لكل القضايا العادلة؛ فكيف سيقتنع العالم بعدالة قضية تقودها مليشيات تعتدي وتقتل خارج القانون

وختتم حديثه بالقول، إن القضية الجنوبية ستبقى قضيّة عادلة يحملها ويدافع عنها بكل سلميّة وعقلانيّة وصدق الشرفاء من أبناء الجنوب وما أكثرهم. يؤسسون بها لوطن اتحادي ذي سيادة ومجتمعٍ متسامح تسوده العدالة والحرية والمساواة ويمضي بجميع أبناءه نحو التقدم والبناء.


ارفعوا الحصار عن تعز