الرئيسية > محليات > لوليسغارد يدعو المليشيا بسرعة إزالة المظاهر العسكرية من ميناء الحديدة

لوليسغارد يدعو المليشيا بسرعة إزالة المظاهر العسكرية من ميناء الحديدة

قالت الأمم المتحدة، ان المظاهر العسكرية الخاصة بجماعة الحوثي، لا تزال موجودة إلى حد كبير، في ميناء الحديدة، فيما أُزيلت من ميناءي الصليف ورأس عيسى في محافظة الحديدة، غربي البلاد.

ودعا رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها"، الجنرال مايكل لوليسغارد، في بيان صحافي، الحوثيين إلى إكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق كجزء من التزامهم بالعملية.

أضاف يتعين على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتُفق عليها (450 فرداً) والتي توفر الأمن في الموانئ الثلاثة.

وذكر البيان أن لوليسغارد لاحظ أن المظاهر العسكرية في ميناءي الصليف ورأس عيسى قد أُزيلت، لكنها ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير، حاثا الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على الانتهاء من المفاوضات المُعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية.

وأرسل الجنرال لوليسغارد، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، رسائل متطابقة إلى ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين في اللجنة، شملت معلومات مُحدثة حول حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها الحوثيون من موانئ البحر الأحمر الثلاثة: الحُديدة والصليف ورأس عيسى في الفترة بين يومي 11و14 مايو، وفق ما ذكره البيان.

وجاء بيان البعثة الأممية في الحديدة ودعوة الطرفين إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ أكثر من شهرين، بعد أسابيع من التزامها الصمت حيال اعتراض الحكومة اليمنية الشرعية على الانسحاب الأحادي للحوثيين، والذي تعاطت معه البعثة والمبعوث الدولي مارتن غريفثس، في حين اعتبرته الحكومة التفافاً على الإجراءات المتفق حولها لتنفيذ مشترك وآليات الرقابة والتثبت وإزالة المظاهر العسكرية.

ويأتي البيان أيضاً بعد يوم واحد من إعلان الأمم المتحدة حصولها على دعم يمني سعودي وخليجي لمهمة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس واستمراريته، وتأكيد مجلس الأمن في بيان بالتزامن، على تجديد الثقة الكاملة بغريفث.


جريمة اغتصاب طفل في تعز