الرئيسية > محليات > صنعاء: حرمان المواطنين من المعونات الدولية في رمضان وتحويلها لمنازل الحوثيين

صنعاء: حرمان المواطنين من المعونات الدولية في رمضان وتحويلها لمنازل الحوثيين

كرت مصادر خاصة في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، أن مليشيا الحوثي الانقلابية تقوم بنقل المساعدات الاغاثية المقدمة من منظمات دولية من مخازنها وتنقلها الى منازل قيادات عليا في المليشيا لتقوم الأخيرة ببيعها والتصرف بها.
آ 
وأفاد شهود عيان في حي شملان بمديرية معين لـ"العاصمة أونلاين" أن المواد الإغاثية التي تصل من منظمات دولية يتم نقلها من أماكن تخزينها عبر قاطرات كبيرة وبشكل مستمر خلال شهر رمضان المبارك.
آ 
وأكد شهود العيان "رؤيتهم للمواد الإغاثية وهي تخرج من المباني والمدارس محملة عبر القاطرات، إلى خارج المخازن المحددة لها من قبل المنظمات، وتذهب لمنازل القيادات.
آ 
وأوضحآ  الشهود: آ حينما يطالب أهالي الحي بتوزيع المواد الإغاثية تنكر الميليشيات وصولها، وحين تعجز عن الرد تقوم بتوزيع كمية قليلة جدا منها لا تكاد تذكر ولأتباعها فقط.
آ 
وأضاف الشهود " أن مليشيا الحوثي الانقلابية توهم المواطنين بأنها وزعت الكميات الواصلة آ من المنظمات كاملة في حين أنها لم توزع إلا القليل منها، بينما تقوم بنهب الباقي وإيصاله إلى قيادات عليا في المليشيا.
آ 
مصادر اخرى أكدت لـ"العاصمة أونلاين": أن المساعدات الإغاثية يتم نقلها إلى قيادات حوثية، حيث تقوم ببيعها و التصرف بها للحصول على قيمتها، وتجني منها "مبالغ مالية طائلة"،
آ 
وأشار إلى أنه في بعض الأحيان لا يحصل حتى أتباع الحوثيين على نصيب منها بل تخصص لقيادات عليا ويتم تقاسمها بينهم، بينما يعيش الاف اليمنيين في مناطق سيطرتهم يعانون الجوع والفقر والمرض.
آ 
وهذا يؤكد ما جاء في التحقيق الذي قامت به شبكة (CNN) الأمريكية الذي خلص لتورط الحوثيين بنهب المساعدات الانسانية المقدمة لليمن، وأكد التحقيق أن آ 60آ % من المستفيدين من المساعدات والموزعين على سبع مناطق في العاصمة صنعاء لم يتسلموا أي مساعدة.
آ 
وكانت وكالة اسوشيتد برس الأمريكية قد نشرت تحقيقاُ في نهاية 2018م، خلص إلى أن مناطق سيطرة آ مليشيات الحوثي هي الأكثر توسعاً في بيع السلال الغذائية والمساعدات الدولية في السوق السوداء وتحويل السلال الغذائية لمقاتلي الجماعة في الخطوط الأمامية.
آ 
من جهته برنامج الغذاء العالمي قال في بيان عاجل له إن ”الحوثيون يسرقون الطعام من افواه الجائعين”، مشيراً إلى أنه “لدينا أدلة على استيلاء الحوثيين على شحنات الإغاثة، وتلاعبهم بقوائم المتلقين لمعونات الإغاثة”.
آ 
وأكد برنامج الغذاء العالمي أن هناك تزويرا في السجلات قد حدث، إذ تم تسليم معونات لأشخاص غير مصرح لهم، فيما بيعت بعضها في أسواق صنعاء.


جريمة اغتصاب طفل في تعز