الرئيسية > محليات > الخلافات تتسع بين الحوثيين وحلفائهم على أعلى المستويات

الخلافات تتسع بين الحوثيين وحلفائهم على أعلى المستويات

شنّ الفريق سلطان السامعي، عضو ما يسمى "المجلس السياسي" للانقلابيين الحوثيين هجوماً لاذعاً على حركة تمرد الحوثي، واتهم قادتها بالفساد والإقصاء لحلفائها.

وكشف هذا الهجوم خلافات عميقة، رأى محللون أنها تمهّد لتخلص الحوثيين مما تبقى من حلفاء لهم في الانقلاب على الشرعية.

وتتسع هوة الخلافات بين الحوثيين وقيادات حليفة لهم على أعلى مستوى. ويبدو أن الحوثي، وبعد أن استخدم هؤلاء الحلفاء كغطاء في انقلابه على الشرعية في اليمن ولتعزيز سلطته، قرر الآن إنهاء مهمتهم والاستغناء عنهم.

وفي هذا السياق، فتح نائب رئيس ما يسمى بـ"المجلس السياسي" للانقلابيين والقيادي في الحزب الاشتراكي سلطان السامعي النار على الحوثيين إثر تعرضه وقياديين آخرين للتهميش وتقييد صلاحياتهم وحركتهم.

واتهم السامعي القيادي الحوثي أحمد حامد (أبو محفوظ) مدير مكتب المشاط بالفساد والسيطرة على مفاصل الدولة وتهميش مسؤولي ووزراء حكومة الانقلابيين.

وظهر مقطع للسامعي وهو يقول: "وأخيرا يصدر تعميم بأن أعضاء المجلس السياسي لا يحق لهم مخاطبة أي مسؤول، ما فيش غير مدير مكتب رئاسة الجمهورية هو الرئيس والقائد، هذه فوضى هذه ليست دولة.. نحن نرفض مثل هذا الإقصاء، نحن شركاء ولسنا أجراء".

يذكر أن الحوثيين منحوا المشاط رتبة مشير، وهو الذي لا ينتمي للمؤسسة العسكرية، بينما طلبوا من السامعي عدم ارتداء بزته العسكرية، رغم أنه متخرج في كلية الشرطة قبل أكثر من 30 عاماً.

وقد ظهر فيديو للسامعي يتحدث فيه عن الزي العسكري والضباط الجدد، قائلاً: "أنا ضابط من قبل أن يخلق الضباط الجدد كلهم".

السامعي كان قد اتهم أيضا قيادات حوثية بارتكاب انتهاكات واسعة وممارسة الفساد على أعلى مستوى، قائلاً: "منتمون لأنصار الله وهم أعداء الله. هؤلاء هم الذين اخترقوا هذه الحركة ويجيدون النفاق ورفع الأيدي ويهتفون الموت لأميركا وإسرائيل.. وهم يخدمون أميركا وإسرائيل".

أعادت هذه الاتهامات إلى الواجهة الحديث عن خلافات في أوساط قيادات الانقلابيين، وتعد بمثابة نار هامدة تحت الرماد.


ارفعوا الحصار عن تعز