الرئيسية > محليات > مقتل قيادي حوثي بالضالع وقوات الحزام تحرز تقدما بالمحافظة

مقتل قيادي حوثي بالضالع وقوات الحزام تحرز تقدما بالمحافظة

أقادت مصادر ميدانيةالأربعاء، أن القوات المشتركة وقوات الحزام الأمني، سيطرتا على مناطق واسعة في محافظة الضالع جنوب اليمن، في حين قتل قيادي حوقي خلال الماعرك في المحافظة.
وقالت المصادر إن القوات تمكنت من طرد ميليشيات الحوثي الإيرانية من مناطق قردح والوعل ونقيل الشيم، وتتوغل حاليا داخل منطقة حمر شمالي محافظة الضالع.

وتخوض القوات اليمنية المشتركة معارك عنيفة في مناطق عدة من الضالع، بحسب المصادر، التي أكدت أن عددا من القتلى والجرحى سقطوا في صفوف المتمردين الحوثيين خلال الاشتباكات.

معارك ما بعد قعطبة

وتجددت المعارك بين القوات اليمنية المشتركة والحزام الأمني من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات القتال شمالي محافظة الضالع.

وقصفت طائرات التحالف العربي مواقع المتمردين الحوثيين باتجاه منطقة حجر، شمال غربي مديرية قعطبة، وشهدت الساعات الماضية معارك عنيفة في جبهة حجر.

وقالت مصادر ميدانية إن الحوثيين شنوا هجوما كبيرا على قرية باجة في جبهة حجر، حيث دارت معارك عنيفة، وتكبد الحوثيون خسائر كبيرة في الأرواح عقب مواجهات شرسة في سيلة المالح غربي باجة.

وأشارت المصادر إلى تدمير عربة مدرعة ومركبتي نقل للمتمردين في المنطقة.

وأضافت المصادر أن القيادي الحوثي سفيان الشريفي المكنى (أبو حرب)، أحد قيادات قوات الأمن المركزي التابعة للمتمردين، لقي مصرعه في المعارك في جبهة حجر.

وشنت المقاومة المشتركة و الحزام الأمني قصفا مدفعيا على مواقع المتمردين في منطقة الفاخر غربي قعطبة.

وعقب تسللهم إلى أطراف قرية باجة، أقام المتمردون نقاط تفتيش وشرعوا بتنفيذ حملة اختطافات بحق المدنيين، بتهمة التعاون مع القوات المشتركة. كما شنوا قصفا مكثفا بقذائف الهاون على منطقة الشغادر.

ويهدف المتمردون من خلال التقدم في هذه الجبهة إلى قطع الطريق العام والإمداد عن جبهة حجر السفلى، والتقدم نحو جبال الشغادرة، ومن ثم السيطرة على جبل جحاف الاستراتيجي.

وكان الحوثيون قد قاموا بتفجير الجسر الرابط بين مدينة قعطبة ومريس بمنطقة قردح.


ارفعوا الحصار عن تعز