الرئيسية > محليات > التحالف العربي يدمر غرفة عمليات حوثية في صعدة

التحالف العربي يدمر غرفة عمليات حوثية في صعدة

دمرت مقاتلات التحالف العربي في اليمن، غرفة اتصالات متطورة، ومخزن أسلحة لمليشيا الحوثي الإيرانية، في مديرية ساقين في صعدة، فيما واصلت القوات المشتركة، تحرير مواقع جديدة في أطراف محافظة الضالع مع محافظة إب.

وذكرت مصادر عسكرية، أن مقاتلات التحالف استهدفت غرفة اتصالات متطورة، لغداة العمليات العسكرية، ومخزناً كبيراً للأسلحة تابعاً للمليشيا، في جبال ابن عريج بمديرية ساقين بمحافظة صعدة، فدمرتها وقتل من كان فيها من عناصر وقيادات المليشيا، حيث كانت هذه الغرفة تستخدم كمركز للقيادة والسيطرة والتحكم بالعمليات الحربية.

ووفقاً لهذه المصادر، فإن مخزن أسلحة في نفس الموقع، استُهدف في العملية، حيث سُمع انفجارات كبيرة في المنطقة، وتصاعدت أعمدة الدخان من المكان.

الضالع وإب

وفِي أطراف محافظة الضالع مع محافظة إب، طهرت القوات المشتركة منطقة بيت الشرجي، وتقدمت إلى سائلة حطب، وصولاً إلى أسفل نقيل قبون. وقصفت دبابة الجيش تجمعات ‎مليشيا الحوثي في رأس نقيل قبون، في منطقة العود شرق إب.

ووفقاً لهذه المصادر، فإن أكثر من 50 من عناصر المليشيا سقطوا خلال المواجهات، كما تم أسر 20 حوثياً، كما واصلت القوات تقدمها إلى قرية الشليل، وأن المعارك تدور في منطقة بلدة الحُصين، فيما القصف المدفعي والصاروخي يطال مناطق عدة في شرق إب.

وقصفت مدفعية القوات المشتركة، مناطق نقيل قبوان وعزاب ونقيل حدة، في مديرية النادرة التابعة لمحافظة إب.

وأشارت المصادر إلى وصول تعزيزات عسكرية من قوات الحزام الأمني، إلى جبهات الضالع وإب، وأن هذه القوات ستشكل نقلة نوعية في المعارك، لما تمتلكه من قدرات وتأهيل عسكري نوعي، إذ سيكون لها الأثر الكبير في الأيام المقبلة، في حسم معارك شمال وغرب الضالع.

أما في جبهة البيضاء، فقد تصدت مقاومة آل حميقان لهجوم كبير شنته مليشيا، وتمكنوا خلالها من تحرير موقع الاريل بقربة، وإيقاف التقدم الحوثي، وسقط قتلى وجرحى من الجانبين. وقالت مصادر المقاومة، إن مليشيا الحوثي تستهدف القرى والتجمعات السكانية بالأسلحة الثقيلة، مثل الدبابات والمدفعية.


جريمة اغتصاب طفل في تعز