الرئيسية > عربية ودولية > مصادر : حي بابا عمر منطقة آمنة خلال ساعات

مصادر : حي بابا عمر منطقة آمنة خلال ساعات

p; يمن فويس – متابعات : اعلنت السفيرة الأميركية في لبنان مورا كونيللي في حديث لـ”LBC” انه “ليس لدينا اي وسائل تواصل سرية مع النظام السوري، بل هناك علاقات دبلوماسية ورغم اننا علّقنا وجود السفارة وعملنا بسوريا لكن لا يزال السفير موجودا في سوريا ونحن لا نزال على تواصل مع اشخاص في سوريا بشكل يومي”!!. وعما اذا كانت الادارة الأميركية تخشى من بدائل بعد الرئيس السوري بشار الاسد، اعتبرت انه “لا يعود للولايات المتحدة ان تقرر ما هي البدائل بعد الاسد ولا بد ان يخرج من السلطة ويبقى للشعب السوري ان يقرر من يأتي بعده” بحسب تعبيرها ، مشيرة الى “اننا حاولنا ان نساعد وكنا في مؤتمر اصدقاء سوريا والعالم برأيه يقول انه لا بد ان تصل سوريا الى تنحي النظام وعلى الشعب السوري ان يقرر”بحسب قولها . ورداً على سؤال عما اذا كان هناك من تخوف أميركي من ردات فعل من حزب الله او ايران بسبب الضغط على النظام السوري، لفتت السفيرة الأميركية الى “اننا اعلنا عن خوفنا من هذه الاحداث في لبنان بعد ان انطلقت الاحداث في سوريا وتحدثنا مع الرئيس ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وقلنا انه لا بد من حماية لبنان من هذه الاحداث،واعربت عن تخوف بلادها “من وجود القاعدة والمجموعات المسلحة في سوريا وقد تحاول هذه المجموعات ان تعرقل الاحداث ولا نريد ان نرى اي عرقلة للسلم في سوريا”. عبد الكريم علي: بعض اللبنانيين قُتلوا داخل سوريا وهم في حالات قتال.. مسلحين دخلوا الى سوريا من لبنان وافغانستان وليبيا ودول أخرى كشف السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي ان هناك مسلحين دخلوا الى سوريا من لبنان وافغانستان وليبيا ودول أخرى، مشيرا الى ان “بعض اللبنانيين قُتلوا داخل سوريا وهم في حالات قتال”. علي، وفي حديث لـ“OTV”، اكد ان “قضية المنشقين عن الجيش السوري مبالغ فيها فلم تنشق اي كتيبة او سرية اوفصيلة او لواء عن الجيش السوري بل بعض الافراد انشقوا”. ولفت الى ان “حمص مدينة لها حدود متشابكة مع لبنان وهذا يقودنا للتركيز على ضرورة ضبط الحدود بشكل أكبر لأن السلاح الذي وصل الى ايدي المتطرفين بحمض جاء عبر الحدود اللبنانية كذلك دخل بعض المسلحين عبر هذه الحدود”. واكد علي ان الحكومة اللبنانية ورئيسها نجيب ميقاتي لا يريدان الاذى لسوريا “ولكن ما نطلبه ترجمة هذا الامر بمعنى القيام بما يجب لمنع الاذى عن سوريا”، مشيرا الى ان “اي اذى يقع في لبنان لا يخدم سوريا”. ورأى ان “الديمقراطية في لبنان فيها عيوب كثيرة ولستم القدوة التي يفترض بنا ان نأخذها مثالاً، ولكن نحن حريصون على بناء دولة تعددية”. وشدد السفير السوري على ان “سوريا تخطو خطوات لبناء سوريا جديدة تبشر مواطنيها بانها قادمة على صناعة غد قادر لاستعادة الدور الفاعل ودحر المؤامرة التي ارادت تعطيل دور سوريا ولكن المؤشرات كلها تقول ان سوريا تخرج اكثر عافية بمواجهة هذه المؤامرة”. ولفت الى ان الدستور السوري الجديد “راعى عوامل تحتاجها سوريا وشكلت مطالب للسوريين ابرزها التعددية السياسية والحزبية التي تقود الى تداول السلطة بناء على انتخابات لاختيار الاقوى شعبيا”، مشيرا الى ان “الانتقادات للمادة الثالثة حول دين رئيس الجمهورية السورية فيها مبالغة اكثر مما تستدعي”. واعتبر علي ان “قوة سوريا على الارض ووعي الشعب وتماسك المؤسسات من جيش وبرلمان ومؤسسات حكومية وخدماتية، اعطت القوة على الارض واضعفت من الاثر السلبي للفضاء الاعلامي”. حي بابا عمر منطقة آمنة خلال ساعات نقلت قناة “NBN” عن مصادر مطلعة ان “الجهات المختصة سيطرت بشكل شبه كامل على حي بابا عمرو في حمص وهو ينتظر اعلان الحي منطقة آمنة خلال ساعات”. والجيش ينفّذ عمليات تطهير للحي ونزوح للمسلحين في اتجاه لبنان وتقدّم عسكري في ريف حلب وإدلب بعد خمسة وعشرين يوماً من الاشتباكات بين الجهات المختصة  ومسلحي «الجيش السوري الحر» المتحصنين في بابا عمرو في حمص، بدا أن الأمور في هذه المنطقة تتجه الى الحسم النهائي، وسط تأكيدات بسيطرة الجيش على المنطقة التي قد تعلن «آمنة» في الساعات المقبلة وأكدت مصادر في دمشق لـ «الأخبار» أن الجيش السوري سيطر على غالبية حي بابا عمرو في حمص، ودخل الى شوارعه الرئيسية بعد خمسة وعشرين يوماً من الحصار. وأوضحت المصادر أن قوات الجيش كانت حتى ساعة متأخرة من ليل أمس تنفّذ عمليات تنظيف للحي ممن بقي فيه من مسلّحين، وسط مخاوف من وجود حقول ألغام تركها هؤلاء. وتحدثت عن احتمال صدور بيان رسمي في الساعات القليلة المقبلة تعلن فيه السلطات أن المنطقة باتت آمنة. وأضافت المصادر أن عمليات عسكرية تدور في المنطقة الجنوبية القريبة من منطقة القصير الحدودية مع لبنان، مشيرة الى «ساعات حاسمة». وأشارت الى تجمع لعدد كبير من المسلّحين، بينهم مقاتلون من ليبيا وتونس، وإلى أن الجيش السوري اعتقل أعداداً من المسلّحين من بينهم لبنانيون دخلوا من منطقة وادي خالد. وسجلت حركة نزوح كثيفة للمقاتلين في اتجاه الأراضي اللبنانية. فيما تحدثت مصادر لـ «الأخبار» عن استمرار وجود مسلّحين في الخالدية وبعض أجزاء الحميدية مع تأكيدها أن التعامل مع هذه المناطق لن يكون صعباً بسبب سقوط «مركز قيادة المسلحين» في بابا عمرو. إلا أن مصادر في «الجيش ي الحرّ» نفت لـ «الأخبار» سقوط بابا عمرو في أيدي الجيش، قائلة إن المسلحين «تمكنوا من فتح ثغرة في الحصار على المنطقة ويعملون على إخلاء المدنيين عبر الخالدية ــ الوعر ــ القصير وصولاً إلى منطقة عرسال» اللبنانية. وأفادت المصادر الرسمية، من جهة أخرى، أن الجيش السوري حقق كذلك «تقدّماً كبيراً» في ريف حلب وإدلب. وأعلنت الجهات الأمنية إحباط تسلل لمجموعة «مسلحة قادمة من لبنان تسللت من معبر عيون الشعرة ـــ حالات في ريف تلكلخ، وإن ثلاثة من عناصر المجموعة الإرهابية قتلوا وأصيب آخرون، بينما أصيب عنصر من الجهات المختصة». وقد أحبطت الجهات الأمنية السورية عدداً من محاولات التسلل من الأراضي اللبنانية خلال الأشهر الماضية. من جهة أخرى، اعلن البيت الابيض ان تنظيم «القاعدة» يحاول الاستفادة من اعمال العنف في سوريا، مقراً بأن هذا هو احد الاسباب التي تحول دون وضع مسألة تزويد المعارضة السورية بالسلاح على جدول اعمال واشنطن. وأوضح الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني: «نعرف ان القاعدة ومتطرفين آخرين يحاولون الاستفادة من الوضع». وأضاف ان عناصر من التنظيم «يحاولون تقديم انفسهم على انهم المدافعون عن حرية اكبر وعن الديموقراطية لسكان المنطقة»، وهو «ما يتناقض مع تاريخهم وعلة وجودهم». وتابع ان «موقفنا لا يعود فقط لهذا السبب، بل ايضا لأن الوقت لم يحن بعد لزيادة عسكرة الوضع في سوريا». من جهة أخرى، شُغل العالم أمس بخبر عبور الصحافية الفرنسية إديت بوفييه وزميلها البريطاني بول كونروي من حمص إلى لبنان عبر معبر غير شرعي، قبل أن تحسم إدارة صحيفة لو فيغارو الأمر، مكذّبة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ومؤكدة أن بوفييه التي تعمل في هذه الصحيفة لا تزال في سوريا، ليتراجع بعدها ساركوزي عن تصريح سابق له يؤكد فيه وصولها إلى لبنان. من جهته، قال مصدر في صحيفة «لو فيغارو» ان «من الخطأ القول إنها وصلت بسلام إلى لبنان». وكانت مصادر في المعارضة السورية قد أعلنت صباحاً أنه جرى تهريب بوفييه وكونروي إلى لبنان، ولاحقاً أكدت جريدة «صنداي تايمز» التي يعمل فيها كونري الخبر، وقالت إنه «سليم ومعافى». وأعلنت الخارجية الروسية إن خبر نقل المسلحين للصحافيين يؤكد أنهما كانا طوال هذه الفترة في المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة، وغادرا الأراضي السورية مثلما وصلا إليها، من دون إبلاغ السلطات السورية بذلك. وقال ناشط في جماعة آفاز، التي ساعدت بعض الصحافيين على الدخول إلى حمص المحاصرة، إنه يعتقد أن صحافيين غربيين اثنين آخرين لا يزالان في المدينة.

جريمة اغتصاب طفل في تعز