الرئيسية > محليات > افتتاحية البيان :أفراح يمنية وأتراح حوثية

افتتاحية البيان :أفراح يمنية وأتراح حوثية

تعددت وتنوعت جرائم وانتهاكات ميليشيا الحوثي الإيرانية بحق اليمن وشعبه، منذ انقلابها على الحكومة الشرعية في سبتمبر عام 2014، ما بين القتل والتعذيب والاختطاف والاعتقال، وتجنيد الأطفال وحصار المدن وتفجير المنازل، إلى جانب زرع الألغام، الذي أسفر عن الآلاف من الضحايا والمصابين، وحسب تقارير أجنبية موثقة، ثبت مقتل أكثر من 1200 مدني من بينهم 30 طفلاً، وإصابة مثلهم، بنيران ميليشيا الحوثي خلال العام 2018.

هذا إلى جانب تجنيد الحوثي لأكثر من 800 طفل يمني في صنعاء والزج بهم في المواجهة في ميادين القتال، وفي سجون صنعاء تم اعتقال واختطاف قرابة ألف مدني بينهم 40 طفلاً.

هذا غيض من فيض من جرائم ميليشيا الحوثي الإيرانية في اليمن، وفي نفس الوقت تستمر المساعدات الإنسانية من دولة الإمارات للشعب اليمني في مختلف المدن والقرى، وتتوالى حملات الهلال الأحمر الإماراتي محملة بمئات الأطنان من المواد الغذائية والمساعدات الطبية والحياتية للشعب اليمني الشقيق.

وبهدف رفع المعاناة والأحزان وإدخال البهجة والفرح لنفوس الشعب اليمني، نظمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، المرحلة الثانية من الأعراس الجماعية لـ 2200 شاب وفتاة في 11 محافظة يمنية خلال العام الحالي، وتكفلت الهيئة بمستلزمات الزواج والعرسان والتجهيزات المنزلية وكل ما من شأنه أن يحقق الأهداف الاجتماعية والإنسانية لهذه المبادرة النوعية.

إنها إمارات الإنسانية التي شهد لها العالم بالسبق في اليمن، وفي العديد من دول العالم.


ارفعوا الحصار عن تعز