الرئيسية > محليات > ناطق القوات المسلحة: جيشنا على أهبة الاستعداد لاستكمال التحرير والحسم العسكري

ناطق القوات المسلحة: جيشنا على أهبة الاستعداد لاستكمال التحرير والحسم العسكري

قال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد عبده مجلي "إن الجيش على أهبة الاستعداد لاستكمال التحرير والحسم العسكري لطرد مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران من مدينة الحديدة وموانئها وإنهاء معاناة المدنيين المختطفين داخل أحياء المدينة الذين تستخدمهم المليشيات كرهائن ودروعا بشرية".

وأكد العميد مجلي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده، اليوم بمأرب، أن الجيش الوطني لا يزال ملتزماً بالهدنة في مدينة الحديدة وفقاً لتوجيهات فخامة المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، بانتظار الزام المجتمع الدولي للمليشيا الحوثية لتنفيد اتفاق السويد القاضي بانسحابها من موانئ ومدينة الحديدة.. مؤكداً أن مليشيا الحوثي الإرهابية مستمرة في خروقاتها لوقف اطلاق النار من خلال أعمال القصف بجميع أنواع الأسلحة وزراعة الألغام وحفر الخنادق في شوارع مدينة الحديدة ونقل الأسلحة الثقيلة والمتوسطة اليها .

وذكر أن عدد الخروقات الحوثية التي تم رصدها في جبهة الحديدة بلغت (2517) خرقاً منذ بدء سريان الهدنة في 18 ديسمبر من العام الماضي الى يومنا هذا، والتي اسفرت عن استشهاد 119 مدنيا من المواطنين وجرح 685 آخرين اغلبهم من النساء والأطفال.. مطالبا المبعوث الأممي والأمم المتحدة بالإعلان الصريح عن المعرقل لتنفيذ اتفاق السويد.

واستعرض الناطق الرسمي للقوات المسلحة، الانتصارات التي يحققها الجيش في مختلف الجبهات مسنودا بطيران التحالف العربي.. موضحاً أن أبطال الجيش الوطني تمكنوا من تحرير عدد من المواقع والجبال الاستراتيجية في جبهات صعدة والضالع وإب كانت تتمركز فيها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران.

ولفت إلى أن الدفاعات الجوية في جبهة نهم شرقي صنعاء تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة تابعة للمليشيا الحوثية، تضاف إلى ثلاث طائرات مسيرة سابقة كان الجيش قد اسقطها خلال الشهر المنصرم.

وأشار إلى استخدام مليشيا الحوثي الإرهابية الاحياء السكنية ومنازل المواطنين في العاصمة صنعاء والمدن الاخرى، كمخازن للأسلحة وورش لتصنيع الألغام والمتفجرات، وقال إنها "تعد من جرائم الحرب ضد الإنسانية وانتهاكاً للأعراف والقوانين الدولية".

وحمل العميد مجلي مليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة عن جريمة سعوان بصنعاء التي راح ضحيتها 13 قتيلاً وأكثر من 100 مصاباً من بينهم أطفال وكان سببها انفجار إحدى مخازن الاسلحة المخزنة وورشة صناعة المتفجرات الذي أقامته المليشيا في الحي السكني بذات المنطقة.


جريمة اغتصاب طفل في تعز