الرئيسية > محليات > وزير الإعلام يبحث مع وكيل وزارة الخارجية الألمانية سبل تعزيز عملية السلام

وزير الإعلام يبحث مع وكيل وزارة الخارجية الألمانية سبل تعزيز عملية السلام

حث وزير الإعلام معمر الإرياني مع وكيل وزارة الخارجية الألمانية لشئون الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية فيليب أكرمان، سبل تعزيز عملية السلام والضغط على الميليشيات الانقلابية المدعومة من إيران لتنفيذ اتفاقات ستوكهولم .

وخلال اللقاء الذي عقد في مقر وزارة الخارجية الألمانية أكد الوزير الإرياني الموقف الثابت للحكومة اليمنية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي تجاه تحقيق السلام العادل والشامل لشعبنا وفقاً للمرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخارجية واليتها التنفيذية والقرارات الدولية وعلى رأسها القرار ٢٢١٦ .

وعبر الارياني عن تقدير بلادنا قيادةً وحكومة وشعباً لما تقدمه ألمانيا من دعم تنموي لليمن و مساهماتها الإنسانية في دعم خطة الاستجابة الشاملة للتخفيف من وطأة الأوضاع الإنسانية التي أنتجها انقلاب الميليشيات الحوثية على مؤسسات الدولة .

وأشار الى ممارسات الميليشيات الحوثية منذ تنفيذ اتفاقات ستوكهولم وتعنتها المستمر وتنصلها من تنفيذ الاتفاق رغم كل التنازلات التي قدمتها الحكومة رغبة منها في تحقيق السلام، وقال " إنه وكلما وافقت الحكومة على مقترحات المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفتث ورئيس فريق المراقبين الأميين مايكل لوليسغارد فإن الميليشيات تعود لترفض تلك المقترحات " .

وأشار وزير الإعلام إلى ما تعرض له رئيس فريق المراقبين السابق والفريق الحكومي وفرق نزع الألغام من استهداف من قبل الميليشيات الانقلابية، ومنع طواقم عمل برنامج الغذاء العالمي من الوصول الى مطاحن البحر الأحمر لتوزيع كميات الغذاء المعرضة للتلف بسبب إغلاق الميليشيات لمنافذ عبور المساعدات الإنسانية.

وطالب ألمانيا استخدام علاقاتها الدبلوماسية للضغط على الميليشيا الحوثية الانقلابية لتنفيذ الاتفاقات من اجل الوصول الى مشاورات سلام جادة وصادقة تنهي معاناة الشعب اليمني ومأساته الإنسانية.

وأشاد الإرياني بالدور الذي لعبه تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية في وقف مشروع التمدد الإيراني في اليمن والمنطقة، وإسهامات المملكة التنموية والإنسانية خلال الفترة منذ بداية الانقلاب وحتى الان.آ 

من جانبه أكد وكيل وزارة الخارجية الالمانية عن موقف بلاده الداعم للشرعية الدستورية في اليمن بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، مشيراً إلى أن جمهورية ألمانيا الاتحادية لا يمكن لها أن تتعامل سوى مع الحكومة الشرعية.

وعبر عن دعم بلاده لعملية السلام التي شكلت اتفاقات ستوكهولم خطوة إيجابية في طريقها، معبراً عن استياء بلاده الشديد من استمرار رفض الميليشيات الانقلابية لتنفيذ الاتفاقات والتنصل عن ما جاء فيها.

وأضاف المسئول الألماني " لقد بات واضحاً لدى الجميع أن الحوثيون هم من يرفضون تنفيذ الاتفاقات، ولم يعد أحد يفهم ما الذي يريدونه " .

حضر اللقاء سفير اليمن لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية الدكتور يحيى الشعيبي ومن وزارة الخارجية الالمانية كريستيان بوك المدير الإقليمي للشرق الأوسط والأدنى وميشيل أونماخت مدير دائرة الشرق الأوسط.


جريمة اغتصاب طفل في تعز