الرئيسية > محليات > الرئيس الأسبق لليمن كنّا نأمل أن يكون الحراك والحوثيون شركاء في صناعة التحوُّل التاريخي

الرئيس الأسبق لليمن كنّا نأمل أن يكون الحراك والحوثيون شركاء في صناعة التحوُّل التاريخي

class="mceTemp mceIEcenter" style="text-align: center;">
علي ناصر محمد
علي ناصر محمد
يمن فويس - روز اليوسف : دعا الرئيس الأسبق علي ناصر محمد الرئيس الجديد لليمن عبدربه منصور هادي إلى إجراء حوار هادئ مع كافة القوى السياسية دون استثناء لحل الأزمات التي تواجه اليمن، التي قال: إنه يشهد تحولاً فرضته إرادة الشعب وشباب الثورة الشبابية. كما دعا ناصر حكومة محمد سالم باسندوة إلى القيام بدورها في معالجة القضايا الساخنة في هذه المرحلة التاريخية كقضية الجنوب وصعدة, والاستجابة لمطالب الشباب, والبدء بعملية محاربة الفساد, وتنمية اقتصاد الوطن, وتوفير فرص العمل, وإيجاد مناخ يسمح بالمقاضاة العادلة, وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية ليلمس المواطنون التغيير واقعاً معاشاً ينعكس على مختلف مستويات معيشتهم. وقال علي ناصر لـ “روز اليوسف”: إن ما يشهده اليمن اليوم من تحوُّل في المشهد السياسي فرضته إرادة الشعب والشباب رغم عدم اكتمال رؤيتهم بعد بسبب عدم قناعة قوى رئيسية بما يجري من إجراءات متسقة مع المبادرة الخليجية ومنها الحراك الجنوبي والحوثيون وقطاع واسع من الشباب. وأضاف: “كنا نأمل أن يكون الحراك الجنوبي والحوثيون والشباب كقوى أساسية في اليمن شريكة في صناعة هذا التحول, ونرى أن الحرية وليس العملية الانتخابية هي العلامة الفارقة اليوم في اتجاه السير نحو الديمقراطية وتجاوز الماضي بإشكالياته المقيمة”.. وأشار إلى أن الوحدة الفيدرالية هي المسار الطبيعي الذي كان ينبغي أن تتم به الوحدة, واليوم تتوافر لدينا فرصة لإعادة النظر بوحدة فيدرالية بين إقليمين كخيار من بين الخيارات المطروحة.

جريمة اغتصاب طفل في تعز