الرئيسية > محليات > وقفة تضامنية في جنيف تدين الانتهاكات الحوثية في حجور

وقفة تضامنية في جنيف تدين الانتهاكات الحوثية في حجور

نظم الاتحاد العالمي للجاليات اليمنية، وبمشاركة بعض المنظمات الحقوقية مساء اليوم السبت وقفة تضامنية في ساحة الحرية أمام المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف السويسرية تندد بجرائم المليشيات الحوثية في مناطق حجور ، وتدين الحصار المفروض على قبائل حجور ومنع الماء والغذاء والدواء عن السكان المحاصرين .


وشارك في الوقفة التضامنية، أبناء الجاليات اليمنية و العربية وإعلاميين وحقوقيين من جميع دول الاتحاد الأوربي، ندد من خلالها الحاضرون بالصمت المخزي للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان تجاه الإبادة التي يتعرض لها أبناء مناطق حجور على أيدي المليشيات الإنقلابية الحوثية .


وألقيت في الوقفة التضامنية الكلمات باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والروسية ، التي حملت في مجملها رسائل الجاليات اليمنية والعربية في دول الإتحاد الأوروبي الى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن تضمنت المطالبة بالنظر الى قضية قبائل حجور العادلة.

واستنكر الحاضرون المجازر التي تقوم بها المليشيات الحوثية ، داعين المجتمع الدولي كافة الى إدانة جرائم الإبادة التي تمارسها مليشيات الحوثي بحق أبناء مناطق حجور، حيث عبرت الكلمات التي ألقاها ممثلو الجاليات عن الإستغراب من اللامبالاة والصمت المريب الذي واجه به المجتمع الدولي ما تعانيه مناطق وسكان حجور  من تنكيل وقتل وتدمير .

وعبر المشاركون في الوقفة التضامنية عن أملهم في قيام المجتمع الدولي بدوره في تجريم وإدانة الإنتهاكات السافرة للمليشيات الحوثية  ووضع حدا لها، مشيرين الى الدمار الذي لحق بمنازل قبائل حجور   والحرق للمزارع ونزّوح  ما يقارب 24 ألفا من الأهالي ، بسبب الحرب الشرسة التي شنتها مليشيات الحوثي على المنطقة منذ أكثر من شهرين، ما أدى  إلى مقتل أكثر من مائتي شخص، منهم 20 طفلاً و30 امرأةً.

وصدر عن الوقفة التضامنية توصيات تدين الجرائم التي ترتكبها المليشيات، وتدين الحصار المفروض على تلك المناطق ، وصمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان تجاه الإبادة التي يتعرض لها أبناء مناطق حجور على أيدي المليشيات الإنقلابية الحوثية .

كما أدان المشاركون في الوقفة التضامنية صمت المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن السيد مارتن غريفيث، وإستخدامه التدليل وسيلة للتعاطي مع الحوثيين الذين يتمادون في القتل والتدمير والترويع مستغلين ليونة المواقف الأممية.

كما جرى إدانة مواقف منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي وتهاونها ودفاعها المستمر عن المليشيات الحوثية ، الشئ الذي يخلق التباسا بشأن دور الأمم المتحده ودورها الحيادي في التعامل مع أطراف الصراع في اليمن .

وطالب المشاركون في الوقفة الإحتجاجية  المجتمع الدولي مد يد العون والمساعدة لإنقاذ سكان مناطق حجور من المجاعة ، جراء الحصار الحوثي المستمر منذ شهرين.

وأوصت الوقفة التضامنية بمناشدة مجلس الأمن الدولي و مجلس حقوق الإنسان إصدار قرار يدين ويجرم قصف مناطق حجور بالصواريخ الباليستية من قبل الحوثيين، داعية دول العالم والشعوب المحبة للسلام الى الوقوف مع سكان مناطق حجور لمقاومة المليشيات الحوثية وتقديم الدعم المادي واللوجستي لسكان تلك المناطق .

القيت في الوقفة التضامنية القصائد التي تدين الجرائم الحوثية ، ورفعت اللافتات التي كتبت بالعربية والإنجليزية وتضمنت الإدانةللإنتهاكات الحوثية في مناطق حجور ، والإستهجان للصمت الدولي .


ارفعوا الحصار عن تعز