الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عسكر: الحوثيون يسرقون مساعدات إنسانية بمناطق سيطرتهم
    عسكر: الحوثيون يسرقون مساعدات إنسانية بمناطق سيطرتهم

    خرق حوثي جديد لاتفاق الحديدة.. وإصابة مدنيين

    غريفيث يدين استهداف مطار أبها.. ويطالب بوقف التصعيد

    طيران التحالف العربي يستهدف مواقع ميليشيا الحوثي بأربع غارات جوية

    انتفاضة جديدة بوجه الحوثي في ذمار

  • عربية ودولية

    ï؟½ هجوم بالهاون على قاعدة تستضيف قوات أميركية في العراق
    هجوم بالهاون على قاعدة تستضيف قوات أميركية في العراق

    زوارق إيرانية تمنع سحب ناقلة نفط بعد الهجوم في خليج عمان

    تفجير في شمال سيناء يستهدف "دورية شرطة"

    تعرض ناقلتي نفط في خليج عُمان لهجوم

    المجلس العسكري في السودان يشيد بـ"رافضي العصيان المدني"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تحليق مشترك لطائرات القوات الجوية السعودية والامريكية على منطقة الخليج العربي
    تحليق مشترك لطائرات القوات الجوية السعودية والامريكية على منطقة الخليج العربي

    عن إيران والحرب والأولويات.. رسائل الحسم السعودية

    بيان سعودي بشأن رؤية هلال شوال

    الملك سلمان: اجتماعات مكة تسعى للأمن والاستقرار لدولنا

    بعد قمتين عربية وخليجية.. مكة تستضيف القمة الإسلامية

  • رياضة

    ï؟½ سان جرمان مستعد لبيع نيمار.. بشرط وحيد
    سان جرمان مستعد لبيع نيمار.. بشرط وحيد

    سواريز يظهر بشكل جديد.. ويثير الجدل مع أوروغواي

    ريال مدريد يبدأ "المذبحة المرتقبة"

    كلوب يتلقى تعليمات بتعويض لاعبين في ليفربول

    بعد سنوات بأكاديمية برشلونة.. ريال مدريد يضم "ميسي الياباني"

  • اقتصاد

    ï؟½ هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار
    هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار

    الهند تدخل "الحرب التجارية" بطريقتها.. ورد فوري على واشنطن

    ارتفاعات قوية في أسعار النفط بعد حادثة الناقلتين

    بالأرقام.. تعرف على الدول التي تملك "أكبر احتياطي من الذهب"

    رغم الحرب التجارية.. الصين تحقق "مفاجأة"

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تسريبات تكشف مفاجأة مدوية.. شاحن واحد لهواتف آيفون وأندرويد
    تسريبات تكشف مفاجأة مدوية.. شاحن واحد لهواتف آيفون وأندرويد

    نوكيا وغوغل.. شراكة تصنع "الهاتف الأكثر أمانا"

    فيسبوك.. تحديث جديد يستهدف "التعليقات"

    "داء الآيفون".. ماذا تفعل الهواتف الذكية في مفاصل اليد؟

    غوغل كروم يسهل تجاوز المواقع المدفوعة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

شروط جديدة للحوثيين في لقاء غريفيث وتوقعات بفشل المبعوث الأممي في تحقيق أي اختراق
الخميس 28 فبراير 2019 الساعة 09:14
يمن فويس -متابعات خاصة


كشفت مصادر ” أن قادة الحوثيين تقدموا بشروط جديدة في لقائهم بالمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث خلال زيارته الثالثة في شهر واحد لصنعاء، وأن من بين هذه الشروط إعادة فتح مطار صنعاء وصرف رواتب موظفي الدولة في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين."

وأشارت المصادر المناورة لكسب ا أكدت مصادر خاصة لـ”العرب تابعها "يمن فويس"إلى أن غريفيث ما زال يجري مباحثاته مع القيادات الحوثية بهدف دفع المتمردين إلى الموافقة على تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة.

وتوقع مراقبون فشل المبعوث الأممي في تحقيق أي اختراق في مسار الأزمة السياسية التي تلازم تنفيذ اتفاقات السويد، بالنظر إلى طبيعة التعقيدات التي تحيط بتفاصيل الاتفاق والتي يأتي في مقدمتها استمرار الخلاف الرئيسي حول الجهة التي ستملأ الفراغ الأمني والإداري في المناطق التي سيشملها الانسحاب.

وفي الوقت الذي يعتمد فيه الحوثيون على سياسة تخفيف الضغط عليهم عبر إبداء مرونة زائفة من خلال الحديث عن استعدادهم للانسحاب في أي وقت، تخفي الميليشيا التفصيل الأهم في مشروعها للانسحاب والمتمثل في إحلال عناصر تابعة لها كما حدث في ميناء الحديدة عقب تعيين الجنرال الهولندي باتريك كاميرت كبيرا للمراقبين الأمميين في الحديدة.

ووصفت مصادر سياسية وصول فريق أممي لمطاحن البحر الأحمر التي تضم كميات هائلة من القمح التابعة لبرنامج الأغذية العالمي بأنه نتاج مبادرة أحادية من الحكومة اليمنية، في ظل تعثر تنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة في وقت سابق.

وقالت المصادر إن ممثلي الحكومة اليمنية في فريق تنسيق إعادة الانتشار برئاسة الجنرال مايكل لوليسغارد تقدموا في آخر اجتماع للجنة، الثلاثاء، بعرض لفريق برنامج الأغذية العالمي لفتح الممرات والمنافذ التي تسيطر عليها قوات المقاومة المشتركة أمام ممثلي البرنامج للشروع في توزيع كميات القمح التي تعرض جزء منها للتلف جراء القصف الحوثي.

وجدد ممثلو الحكومة في الاجتماع تحميلهم الميليشيات الحوثية مسؤولية فشل تنفيذ اتفاقات السويد التي تتضمن بندا خاصا بالجانب الإنساني وفتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات الإغاثية.

ويشير المراقبون إلى أن الأمم المتحدة بحاجة إلى سلسلة جديدة من المشاورات التكميلية لسد الفراغات التي تركتها مشاورات السويد وخصوصا تلك المتعقلة بآليات التنفيذ والجهات التي ستتولى الإشراف على إدارة الموانئ والمناطق الخاضعة لإعادة الانتشار.

واعتبر الخبير العسكري اليمني العقيد يحيى أبوحاتم في تصريح لـ”العرب” أن خطة إعادة الانتشار قابلة للتنفيذ في حال تحديد مدد زمنية معينة للانسحاب، تحت إشراف مباشر من قبل الفريق الأممي.

ولفت أبوحاتم إلى أن العقبة الكبرى التي تعترض تنفيذ اتفاقات السويد وتحديدا الجزء المتعلق بالحديدة تكمن في سيطرة الهاجس الحوثي المتمثل في ماهية الطرف الذي سيخلف الميليشيات في الحديدة والموانئ التي سيتم الانسحاب منها.

وينص الاتفاق على تولي السلطة المحلية والأمنية لما قبل الانقلاب في سبتمبر 2014 المسؤولية الأمنية والإدارية في هذه المناطق، وهو ما يعني عمليا تسليم مدينة الحديدة والموانئ للقوات التابعة للحكومة اليمنية.

وشدد أبوحاتم على عدم وجود أي احتمال لانسحاب الحوثيين من الحديدة واستمرارهم في نهج المراوغة السياسية وكسب المزيد من الوقت لتكريس وجودهم العسكري والأمني في المدينة وخوض معركة جديدة إن تطلب الأمر.

وطالب رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك في لقاء جمعه مع وزيرة خارجية السويد مارغو والستروم، الأربعاء، بممارسة المزيد من الجهود الدبلوماسية والسياسية للضغط على الميليشيات الحوثية لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وفيما اعتبره مراقبون سياسيون جزءا من التطور في الموقف الدولي، مدد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، العقوبات المالية وحظر السفر المعمول بهما منذ فبراير 2014 ضد الأفراد والكيانات التي تهدد السلم والأمن في اليمن لعام إضافي.

كما جدد القرار 2456، الذي تم التصويت عليه بالإجماع، التأكيد على حظر الأسلحة المفروض منذ أبريل 2015 على الميليشيات الحوثية، إضافة إلى استمرار العقوبات المفروضة بموجب القرار 2140 الصادر في فبراير عام 2014، والتي تلزم جميع الدول الأعضاء بتجميد الأموال والأصول المالية الأخرى والموارد الاقتصادية التي يملكها أو يسيطر عليها الأفراد أو الكيانات التي حددتها لجنة الجزاءات سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة ومن بين هؤلاء قادة بارزون في الجماعة الحوثية.


إقراء ايضاً