الرئيسية > عربية ودولية > وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

افتتح وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش أمس (الخميس) مؤتمر وارسو، الذي يجمع من 70 دولة لبحث الوضع في الشرق الأوسط، وبرنامج إيران النووي والحد من انتشار أسلحة الدمار، مبدياً قلقه حيال برنامج إيران النووي. وقال: بلادنا معنية باتخاذ إجراءات تعزز السلامة. وأضاف: «الوضع في الشرق الأوسط يتطلب منا اهتماماً خاصاً».

فيما دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس إلى عهد جديد من التعاون في مواجهة التحديات في الشرق الأوسط، وقال إنه ليس بوسع أي دولة أن تبقى على الهامش. وقال بومبيو أمام وزراء خارجية ومسؤولين آخرين من 70 دولة في وارسو «تسعى الولايات المتحدة لعهد جديد من التعاون بشأن كيفية مواجهة هذه القضايا»، موضحاً أن إيران على رأس قائمة بالتحديات الإقليمية تشمل سورية واليمن والسلام الفلسطيني الإسرائيلي. وأضاف: «إن إيران تشكل أخطر تهديد في الشرق الأوسط، والعالم لا يستطيع تحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط بدون مواجهة إيران، هذا غير ممكن»، معرباً عن أمله بأن يتواصل الحوار والنقاش في وارسو لمواجهة الأزمات في الشرق الأوسط. مشدداً بالقول: «ما من تحد في المنطقة سيحل نفسه بنفسه. علينا أن نعمل معا من أجل الأمن.. ما من دولة بوسعها أن تبقى على الهامش».

وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل التزامها بحل قضايا الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن سياسة الولايات المتحدة نحو سورية لم تتغير وهو ما سنوضحه خلال المؤتمر.

من جهة ثانية، هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، طهران بأن ذكرى انتصار الثورة الإسلامية هذا العام ستكون الأخيرة التي تحتفل بها طهران في حال إقدامها على مهاجمة تل أبيب أو حيفا.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن نتنياهو قوله: «إذا ارتكب النظام الإيراني الخطأ الفادح وحاول تدمير تل أبيب وحيفا فإنه لن ينجح في ذلك، وهذه الذكرى ستكون الأخيرة التي يحتفل بها، عليه أن يأخذ ذلك بعين الاعتبار».

وقال نتنياهو في كلمة مقتضبة تعليقاً على وعد الحرس الثوري الإيراني بـ«محو تل أبيب وحيفا» في حال اعتداء الولايات المتحدة على إيران: «لا أتجاهل التهديدات التي يطلقها النظام الإيراني ولكنني لا أتأثر بها».

وسبق أن نقلت وكالة «إرنا» الإيرانية الرسمية عن مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني للشؤون السياسية يد الله جواني، قوله: «لا تملك الولايات المتحدة الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا رغم كل إمكانياتها الدفاعية والعسكرية. لكن إذا ما هاجمونا سنمحو تل أبيب وحيفا من على وجه الأرض».

وتشهد المدن الإيرانية هذه الأيام تظاهرات وفعاليات احتفالية يشارك فيها ملايين الإيرانيين بمناسبة الذكرى الـ40 لانتصار «الثورة الإسلامية» التي قادها آية الله الخميني وأطاحت بحكم الشاه محمد رضا بهلوي وفرضت نظام «الجمهورية الإسلامية» في إيران.

ويردد المشاركون في الاحتفالات شعار «الموت لأمريكا.. والموت لإسرائيل»، وهو أحد أشهر الشعارات التي نفذت تحتها الثورة الإسلامية، فيما قام البعض بإحراق أعلام الولايات المتحدة وإسرائيل


ارفعوا الحصار عن تعز