الرئيسية > محليات > رسالة سعودية ـ إماراتية ـ يمنية إلى الأمم المتحدة ترصد 970 انتهاكاً للحوثيين

رسالة سعودية ـ إماراتية ـ يمنية إلى الأمم المتحدة ترصد 970 انتهاكاً للحوثيين

تلقى أعضاء مجلس الأمن رسالة من الحكومات السعودية والإماراتية واليمنية تتضمن جدولاً مفصلاً بانتهاكات الحوثيين لوقف النار في مدينة الحديدة التي يصل عددها إلى 970 انتهاكاً منذ دخول اتفاق استوكهولم حيز التنفيذ في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وجاء في الرسالة أن حكومات اليمن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة «تؤكد التزامها المستمر بالاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثي في استوكهولم لتحقيق الحل السلمي للنزاع في اليمن»، منبهة إلى «استمرار الانتهاكات المتعمدة للاتفاق من الحوثيين، ورفضهم اتخاذ أي خطوات ذات مغزى في اتجاه تنفيذها، لا سيما إعادة نشر القوات والسماح بتدفق المعونة الإنسانية». 
ودعت أعضاء مجلس الأمن إلى «القيام بكل ما في وسعهم لمطالبة الحوثيين المدعومين من إيران بالامتثال لشروط اتفاق استكهولم، على النحو المحدد في قرار مجلس الأمن رقم 2451». 
وعبرت عن «القلق العميق» من «استمرار عرقلة الحوثيين بصورة منتظمة للعمل المهم الذي تقوم به لجنة تنسيق إعادة الانتشار»، مشيرة إلى «إخفاقهم أيضاً في الانسحاب من الموانئ على النحو المتفق عليه في استوكهولم»، فضلاً عن مواصلة تعزيز مواقع قواتهم العسكرية بين السكان المدنيين في الحديدة، بما في ذلك حفر الخنادق وبناء الحواجز، في «انتهاكات مباشرة» لعدة أحكام من اتفاق استوكهولم والقرار 2451. 
وإذ أشارت إلى استهداف الرئيس السابق للجنة تنسيق إعادة الانتشار الميجور جنرال الهولندي باتريك كاميرت، شددت على أن «أي هجوم يهدد سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة مدان بشدة».
 وأكدت أن التحالف «سيواصل دعم عمل اللجنة ورئيسها، وعلى المجتمع الدولي أن يطالب الحوثيين بالقيام بالمثل». ونبهت أيضاً إلى أن الحوثيين عرقلوا إيصال المعونات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في 29 ديسمبر 2018 وفي 29 يناير (كانون الثاني) 2019.

كما أكدت الرسالة «تجاهل الحوثيين الفاضح لالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني (...) عندما استهدفوا بقذيفة هاون موقعاً لتخزين المواد الغذائية الأكثر الأهمية في الحديدة، ما تسبب في حريق دمر آلاف الأطنان من الحبوب». وأكدت أيضاً أن التحالف «يواصل الالتزام الحازم بوقف النار الذي دخل حيز التنفيذ في 18 ديسمبر 2018»، مع أنه سجل أنه حتى 29 يناير وقوع 970 انتهاكاً، ارتكبها الحوثيون»، ما أدى إلى مقتل 71 وإصابة 534 من قوات التحالف.
 وطالبت بمزيد من الضغط لإقناع الحوثيين بـ«إعادة النظر في خياراتهم وبدء الانخراط بجدية في العملية المتفق عليها في استوكهولم»، محذرة من أنه «إذا استمر تجاهل جانب واحد لاتفاق استوكهولم وروحه، فإن احتمالات التوصل إلى حل سلمي ستظل بعيدة المنال».


ارفعوا الحصار عن تعز