الرئيسية > محليات > وزير الخارجية : رسالة ثلاثية للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين

وزير الخارجية : رسالة ثلاثية للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين

قال وزير الخارجية ، خالد اليماني إن مندوب اليمن وكذلك مندوبي والسعودية، والإمارات في الأمم المتحدة، سلموا الأمين العام رسالة واضحة حول حجم الانتهاكات التي تقوم بها الميليشيات في كافة المجالات وليس فقط في المجال العسكري، والذي يشمل حشد المزيد من المقاتلين والقدرات العسكرية، وبناء الخنادق، وسرقة المساعدات الإغاثية.


وجاء حديث الوزير اليماني لـ«الشرق الأوسط» عشية انطلاق لقاء الوفد الحكومي مع وفد الميليشيات الانقلابية حول ملف الأسرى في العاصمة الأردنية، وقال اليماني: «الطرف الانقلابي وكما يبدو من عمليات المراوغة والتملص يساوم في ملف الأسرى، ويقوم بعملية ابتزاز للمجتمع الدولي في أشكال متعددة»، موضحاً أن الحكومة ترغب مع المجتمع الدولي والصليب الأحمر في ممارسة ضغط على هذه العصابات حتى تحترم الالتزامات.

ولفت اليماني، أن ملف الأسرى ليس للمزايدة، «إما أن تقر الميليشيات الانقلابية بالاتفاقيات وتنفذها، وإما أن ترفض»، مضيفاً أن المجتمع الدولي عليه أن يعي أن الحوثيين طرف معرقل لا يريد السلام ولا التوصل إليه، مبررا أن بلاده ستستمر في مد يدها للسلام قناعة في أنه لا سبيل أمام اليمن إلا أن تخوض في مسارات الدبلوماسية «حتى نحقق استعادة الدولة وهزيمة مشروع الانقلابيين».

وأضاف اليماني، أنهم بدأوا بوضع آلية تنفيذ اتفاق الأسرى وبتبادل قوائمهم الأولية، وتبعتها المرحلة الثانية والمتمثلة في قضية الإفادات على القوائم، وتحدث اليماني: «اكتشفنا حينها بعد أن تلقينا الإفادة من الطرف الحوثي، أنهم تغاضوا بالإشارة إلى 232 شخص بينهم أشخاص وردت أسماؤهم في قرار مجلس الأمن 2216 في تجاوز خطير، علماً بأن الاتفاق يقضي بإطلاق سراح الجميع، وهذا الاتفاق ليس مرتبطاً بفترة زمنية؛ بقدر ما هو مرتبط بإجراءات بناء الثقة والتي تنص على استمرارية تفعيل بنوده وإطلاق سراح جميع الأسرى وإلا يتم القبض على أي فرد».

وحول وصول عدد من السفراء الأوروبيين إلى عدن، قال اليماني، إن هذه الزيارة تأتي للاطلاع على الجهود التي تقوم بها الحكومة اليمنية، وستلتقي بعثة الاتحاد الأوروبي ومجموعة من السفراء الحكومة في العاصمة المؤقتة «عدن» مبيناً: «نحسبها خطوة تعيد طبيعة العلاقة مع الاتحاد الأوروبي بعد ما شابها كثير من التشويش والقرارات الخاطئة لجهود الحكومة اليمنية».

واعتبر الوزير اليماني، أن هناك دولاً في أوروبا تدعم المشروع الإيراني بطريقة أو بأخرى، والكل يعلم أن أوروبا مليئة بأصحاب الأجندات وهم لا يتفهمون حاجة المجتمع الدولي لفرض حصار على نظام الملالي في إيران لإرغامه على احترام القانون الدولي ووقف سياساته التوسعية في المنطقة العربية، ودعم أذرعه الإرهابية مثل «الحوثين»، و«حزب الله».

موضحاً في حديثه، أنه لا يمكن بأي حال تجاوز الحكومة اليمنية والجهود التي تبذلها على الأرض، خاصة وأن هدف الحكومة خدمة كافة الشعب اليمني، وهي تعمل على مدار الساعة من أجل تقوية المؤسسات المالية والإيرادية للتمكن من دفع مرتبات العاملين في قطاعات الدولة كافة، وتحسين مستوى الخدمات وتوفير المواد الغذائية وتيسير عمليات الاستيراد، وذلك بهدف استعادة الحياة في اليمن، بدعم من التحالف العربي.

وعن مشاركة اليمن في القمة العربية، قال الوزير إن مشاركة وفد بلاده ستحمل رسالة للجمهورية اللبنانية بوفد غير رفيع المستوى، في موقف يؤكد رفض الحكومة الشرعية القاطع لتدخلات «حزب الله» المستمرة والمتكررة في اليمن.

وعن الدعم الأميركي لليمن، قال اليماني، إن الولايات المتحدة تعمل على الحفاظ على الأمن والاستقرار، موضحاً أن السياسة الأميركية تركز على عزل النظام الإيراني وقمع التوجهات العدائية لهذا النظام، مبيناً أنها كفيلة بوقف توسع إيران والنزعة الجامحة لدى طهران بنشر الفوضى وتهديد الاستقرار في المنطقة، مؤكداً أن الولايات المتحدة لم تتوقف يوماً في دعم الحكومة الشرعية والرئيس عبد ربه منصور هادي، وحكومته في كافة المجالات بما في ذلك المجال الأمني بهدف تعزيز قدرة الدولة ومؤسساتها.


ارفعوا الحصار عن تعز