الرئيسية > محليات > ردا على مسؤول اماراتي ناشطون : سقطرى يمنية لو كانت الحكاية الجنسية لكانت حضرموت سعودية

ردا على مسؤول اماراتي ناشطون : سقطرى يمنية لو كانت الحكاية الجنسية لكانت حضرموت سعودية

تداول نشطاء مواقع التواصل فيديو لمسؤول إماراتي يقول فيه أن سقطرى جزء من دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن الجنسية ستمنح لكل سكانها كونه حق لهم كمواطنين إماراتيين.

وأضاف المسؤول: أؤكد لكم إن أهل جزيرة سقطرى ستكون جزء من الإمارات، ويستحقون الجنسية دون طلب، ويستحقونها من زمن قديم لأن بيننا وهم “ملحمة” مشيرة أن أهل عجمان ينحدورن من اليمن وأن أجدادهم من سقطرى.

وفي السياق قال رواد ونشطاء تويتر ان جزيرة سقطرى يمنية وستبقى يمنية منوهين أن القانون اليمني يسمح بامتلاك جنسيتين للمواطن اليمني موضحين أن ملايين اليمنيين يمتلكون جنسية اخرى وأن الأمر ليس مقتصر على الامارات , ويحق لليمنيين امتلاك الجنسية الإمارتية لان القبائل الامارتية على امتداد للقبائل اليمنية حتى من قبل تاسيس دولة الامارات .

وفي تغريدات له في تويتر يقول الدكتور كمال البعداني : "الامارات تقول ان جزيرة سقطرى ستصبح جزءًا من الامارات وان سكانها سيمنحون الجنسية الاماراتية ، .. أيها الحمقى لو كانت الحكاية بالجنسية لكانت حضرموت سعودية ، فقادة وملوك رأس المال في المملكة هم من حضرموت ويحملون الجنسية السعودية ، ومع ذلك لم تقل السعودية يوما من الأيام ان حضرموت سعودية ؟".

 وأشار إلى أن "المتحدث بهذا الخرف كان من امارة ( عجمان ) وسبب التسمية يعود الى تواجد العجم فيها اي ( الفرس ) من ايام الحروب العربية الفارسية في المنطقة ، مساحتها مئة ميل مربع ومساحة جزيرة سقطرى التي يريدون ضمها ألف وأربعمائة وستة وستين ميلًا".

 وأضاف مخاطبًا المسؤولين الإماراتيين: "أيها الحمقى إن تاريخ شجرة دم الاخوين في الحزيرة اقدم من تاريخ دولتكم بآلاف السنين ، انتم تمتلكون عقليات طفولية ، حالكم يشبه حال رجل أهبل أضاع ابنه في السوق وبعدها أراد أن ياخذ ابن الجيران عوضا عنه ، أخذت عليكم ايران جزركم وتريدون ان تاخذوا جزيرة سقطرى اليمنية كتعويض يا لكم من أغبياء". 

وفي تغريدة ساخرة، يقول البعداني : "الاخوة حكام الامارات : اعلموا هداكم الله أن صلعة الرئيس هادي اقدم من دولتكم ، فدولتكم تشكلت في بداية السبعينات ، بينما صلعة الأخ الرئيس كانت قد ظهرت معالمها في منتصف الستينات ،، الرجاء اجمعوا دومان وبطلوا الجنان ".


ارفعوا الحصار عن تعز