الرئيسية > محليات > الحوثيون ينتهكون هدنة الحديدة بالصواريخ

الحوثيون ينتهكون هدنة الحديدة بالصواريخ

شنت ميليشيات الحوثي هجمات على مواقع «الشرعية» في الحديدة في انتهاك جديد للهدنة التي تم التوصل إليها في محادثات السلام في السويد.

وقال مصدر في قوات الجيش: إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 29 مسلحاً على الأقل بينهم 22 عنصراً من ميليشيات الحوثي، كما أعلن المصدر أسر سبعة عناصر من ميليشيات الحوثي خلال المواجهات.

واتّهم المصدر المتمردين بشن «هجوم كبير» على موقع للقوات الحكومية في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، مؤكدا أن القوات الحكومية تمكّنت من صدّه وكبدت المهاجمين خسائر كبيرة. وحسب أحد سكان الحديدة فإن المواجهات التي اندلعت مساء السبت كانت عنيفة، مشيراً إلى استخدام «رشاشات ومدافع».

وأوضح وضاح الدبيش الناطق باسم ألوية العمالقة المشاركة في عمليات الحديدة العسكرية، أن الميليشيات شنت في اليومين الماضيين قصفاً عنيفاً بقذائف الهاون على الأحياء السكنية.


وبيّن الدبيش في تصريحات صحفية أن الانقلابيين واصلوا حشد مقاتليهم إلى داخل الحديدة، كما قاموا بنشر عناصرهم في أحياء وشوارع المدينة تحديداً في مراكز الشرطة، وإحلالهم بدلاً من أفراد الأمن الحقيقيين، في محاولة منهم لإيهام الأمم المتحدة بأن هؤلاء يمثلون أفراد الأمن الداخلي لمحافظة الحديدة، وبالتالي يحق لهم البقاء في الحديدة. بحسب اتفاق استوكهولم.


وفي الأثناء، دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث، الأطراف اليمنية إلى الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار.

وجاء في بيان مقتضب نشره المبعوث الأممي على «تويتر»: «يتوقع المبعوث الخاص من الطرفين احترام التزاماتهما بمقتضى نص وروح اتفاق استوكهولم، والانخراط في التطبيق الفوري لبنود الاتفاق».

وأضاف في تغريدة ثانية: «تعمل الأمم المتحدة عن كثب مع الحكومة اليمنية و«أنصار الله»، لضمان التطبيق السريع والتام لبنود الاتفاق».


من جانب آخر، أفشلت قوات الجيش الوطني مسنودة بتحالف دعم الشرعية، محاولة تسلل لميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة رازح شمال محافظة صعدة.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن قائد اللواء السابع حرس حدود العميد بشير الشرعبي: «إن قوات الجيش أفشلت محاولة تسلل لمجموعة من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى مواقع الجيش في جبل الأزهور بمديرية رازح غرب صعدة، وأجبرتها على التراجع والفرار».

وذكر الشرعبي «أن المعارك التي دارت في منطقة «بني معين» استمرت نحو 10 ساعات، أسفرت عن مقتل 14 عنصراً من ميليشيات الحوثي إلى جانب عدد من الجرحى».


إلى ذلك، استهدفت مقاتلات التحالف العربي بعدة غارات مواقع وتحصينات لميليشيات الحوثي الانقلابية بالجبهة نفسها، وأسفرت عن خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات.

وفي جبهة مران واصلت قوات الشرعية تقدمها الميداني صوب المعقل الرئيسي لزعيم ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران. وأوشكت قوات ألوية العروبة على فرض السيطرة الكاملة على عقبة مران بعد أصبحت في مرمى نيران ومدفعية الجيش.

ووصلت قوات ألوية العمالقة إلى أطراف مديرية حيدان وأصبحت على مشارف وادي «لبيبة» و وادي «الخلب» في مقدمة الجبهة.

ونقل موقع «سبتمبر نت» عن أركان حرب ألوية العروبة العميد صالح المخلافي قوله: إن قوات اللواء تواصل التقدم في معركة «قطع رأس الأفعى» بمران لتطهير أراضي محافظة صعدة من بقايا عصابات الإمامية التي عاثت في الأرض الفساد.

وأضاف أن جنود ألوية العروبة استعادوا الكثير من الأسلحة المخزونة في بطون الجبال والسوائل التي نهبتها ميليشيات الإجرام الحوثية من المؤسسات العسكرية التابعة للدولة منذ انقلابهم على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً.


ارفعوا الحصار عن تعز